الأحد 27 سبتمبر 2020
توقيت مصر 14:56 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

احذر.. «كورونا» ينتقل على مسافة 4 أمتار في الهواء

ارشيفية
حذرت دراسة حديثة من أن الأشخاص المصابين بفيروس كورونا المستجد يمكن أن ينشروا العدوى حتى مسافة 13 قدمًا (نحو 4 أمتار). يأتي ذلك على خلاف التوصية بضرورة التباعد الاجتماعي لمسافة مترين فقط.


واكتشف العلماء الصينيون ذلك بعد دراسة عينات من السطح والهواء داخل وحدة العناية المركزة، وجناح عام لمرض الفيروس بمستشفى هووشينشان في مدينة ووهان، معقل فيروس كورونا.


كان كلا الجناحين يضم ما مجموعه 24 مريضًا خلال الفترة ما بين 9 فبراير و 2مارس، وقتما كانت الصين لا تزال تكافح الفيروس القاتل.

وقال الباحثون وفق نتائج الدراسة التي نشرتها في مجلة الأمراض المعدية الناشئة، وهي مجلة للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC)، إنه لحسن الحظ لم يصب أي من أعضاء طاقم المستشفى، مما يدل على أن "الاحتياطات المناسبة يمكن أن تمنع العدوى بشكل فعال".

ونظر الباحثون أيضًا فيما يسمى انتقال "المجال الجوي"، الذي يحدث عندما تنتشر قطيرات الفيروس في الهواء لعدة ساعات، على عكس السعال أو العطس الذي يسقط على الأرض في غضون ثوان.

ووجد الباحثون أن "المجال الجوي" المحمل بالفيروسات يتركز بشكل رئيسي بالقرب من المصاب، وأن الفيروس ينزل من المرضى على ارتفاع يصل إلى 13 قدمًا، مقابل العثور على كميات أصغر في الأعلى حتى ثمانية أقدام.


وتثير النتائج تساؤلات حول ما إذا كانت التوجيهات الحالية بضرورة التباعد لمسافة مترين بعيدة بما يكفي لمنع انتشار الفيروس.

ووجد الباحثون، بقيادة فريق في أكاديمية العلوم الطبية العسكرية في بكين، أن الفيروس تركز بشدة على أرضيات الجناح. تم العثور على مستويات عالية أيضًا على الأسطح التي يتم لمسها بشكل متكرر مثل فأرة الكمبيوتر، والقمامة، وقضبان السرير، ومقابض الأبواب.

وحذر الباحثون من أن نصف العينات من باطن أحذية الطاقم الطبي في وحدة العناية المركزة كانت إيجابية، لذلك "قد تعمل نعال أحذية الطاقم الطبي كناقلات" للفيروس.


وقللت منظمة الصحة العالمية حتى الآن من أهمية الخطر، في حين تشجع السلطات الأمريكية، مواطنيها على ارتداء أقنعة الوجه، عندما يكونون في الخارج، تفاديًا لإمكانية انتقال الفيروس عن طريق التنفس والكلام.