الجمعة 26 فبراير 2021
توقيت مصر 09:13 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

تحذيرات ومخاوف..

أسواق الحيوانات بنيجيريا تهدد بوباء عالمي على غرار كورونا

151266669_766321517333139_8623520533126291800_n
سواق الحيوانات في نيجريا
 

فيما يُعتقد على نطاق واسع أن أول ظهور لفيروس كورونا المستجد حدث في سوق للمأكولات البحرية في مدينة ووهان الصينية، برزت دعوات منذ ذلك الحين إلى إغلاق "الأسواق الرطبة" في جميع أنحاء العالم لأنها "عرّضت صحة الكوكب بأكمله للخطر".

وقالت مؤسسة (WildatLife )، الناشطة في الحفاظ على الحيوانات البرية، بعد زيارة لأحد الأسواق في نيجيريا، إنها تخشى أن تكون الأسواق الرطبة في البلاد "قنبلة زمنية" لتفشي الوباء العالمي القادم.

وزار أفراد من المؤسسة، سوق (أولوو) للأسماك في إيبي، على بعد 55 ميلاً شرق لاجوس، وسجلوا مشاهداتهم سرًا، حيث شاهدوا البائعين يتعاملون مع الحيوانات الحية والميتة ويقطعونها.

وقالت المؤسسة في بيان على موقعها على الإنترنت: "تعمل WildatLife بشكل مكثف، سواء بشكل سري أو طارئ، في الأسواق الرطبة النيجيرية سيئة السمعة".

وأضافت: "إن الاتجار بالأحياء البرية يقضي على سكان الحياة البرية، وهي أماكن تولد الأوبئة. نحن بحاجة إلى تحرك على المستويين الوطني والدولي لوقف هذه التجارة".

وتابعت: "قامت دائرة الجمارك في لاجوس بنيجيريا بمصادرة عظام أسد وحراشف آكل النمل الحرشفي بقيمة 952 مليون نايرا (ما يقرب من مليوني جنيه إسترليني)، تتألف من 162 كيسًا من موازين البنغول تزن 8800 كجم و57 كيسًا الشهر الماضي".

واستدركت قائلة: "هذا هو السبب في أن عمل Wildatlife مهم للغاية ويمكن أن تواجه الفرق السرية للمنظمات غير الحكومية مخاطر جسيمة أثتاء التحقيق في الاتجار بالحياة البرية والأسواق الرطبة لوضع حد للتجارة غير المشروعة. يجب علينا حظر الأسواق الرطبة على مستوى العالم".

وحذرت من أن "الأسواق الرطبة يمكن أن تكون" قنابل زمنية "للأوبئة وكانت مصدرًا لتفشي الأمراض الموثقة في الماضي، بما في ذلك سارس وكوفيد -19".

وأوضحت أنه "في الشهر الماضي، أنقذ فريقنا ثمانية حيوانات آكل النمل الحرشفي، ودويكر واحد، وسلحفاة بحرية، ورضيع قرد من الذبح أو السلق على قيد الحياة. كما نجحنا أيضًا في إطلاق سراح معظم هذه البانجولين إلى البرية".

وتابعت: "نحن بحاجة إلى وقف التجارة على الصعيد العالمي، وإلا فإننا سنفقد البنغولين والعديد من الأنواع الأخرى بينما سنواجه أيضًا خطر الإصابة بأوبئة وأمراض حيوانية في المستقبل".

ونشرت صور ولقطات مروعة من داخل سوق الحيوانات في نيجيريا، تُظهر حيوانًا، تم تحديده لاحقًا على أنه كلب من قبل الأطباء البيطريين يتم غليه حيًا في حوض من الماء المتسخ. إلى جانب مقطع آخر يكشف عن رجل يسلخ تمساحًا صغيرًا حيًا بسكين.

كما شوهدت امرأة وهي تتباهى بفخر برؤوس الحيوانات المذبوحة مع عرض أجسادها على رف معدني، بينما يظهر مقطع آخر أجزاء جسم القرد المطبوخ يتم تحضيرها لتناول وجبة.

ويخشى الخبراء من أن مواقع مثل هذا يمكن أن تشجع انتشار المزيد من الأمراض من الحيوانات إلى البشر.

قال مالكولم بينيت، أستاذ الأمراض الحيوانية المنشأ والناشئة في جامعة نوتنجهام لصحيفة "ديلي ميل": "إذا كنت ترغب في زيادة مخاطر انتقال العدوى حيوانيًا إلى الحد الأقصى، فستخلط الاتصال البشري مع مجموعة واسعة من الحيوانات - المنزلية والبرية - وتجلبهم معًا أحياءً وأمواتًا في نفس المنطقة".

وحذر من أن "وجود العديد من الأنواع المختلفة على مقربة تجعل من المرجح أن ينتشر شيء ما".

قال البروفيسور بينيت: "جميع الحيوانات مصابة بشيء وبعضها فقط معد للإنسان. إن وجود المزيد من الحيوانات في نفس المكان وفي اتصال وثيق مع بعضها البعض يزيد من احتمال ظهور شيء ما لدى البشر".

وأضاف: "كلما زاد التنوع البيولوجي للمنطقة / البلد (في المناطق المدارية على سبيل المثال)، زادت مخاطر ظهور شيء ما. هناك خطر بنسبة 100 في المائة تقريبًا لظهور شيء ما لدى البشر، لكن لا يمكننا التنبؤ بمكان ذلك أو ماذا سيكون".