السبت 28 نوفمبر 2020
توقيت مصر 04:05 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

مشنوقة بمروحة.. القصة الكاملة للعثور على جثة الصحفية رحاب بدر

الصحفية رحاب بدر
 
ما زال الغموض يسيطر على واقعة العثور على جثة الصحفية رحاب بدر، التي عُثر عليها مشنوقة داخل منزلها في منطقة طرة المعادي عصر أمس الخميس.
البداية كانت بمحاولة زوجها المخرج أمين عبد المنعم الاتصال بها أكثر من مرة فلم ترد عليه، فاتصل بوالدتها التي ذهبت لمنزلها وكسرت بابه بمساعدة الجيران فوجدتها نجلتها الصحفية مشنوقة في "جنش مروحة". 
 وسجلت معاينة رجال المباحث والنيابة العامة أثناء التحقيق في الواقعة أنها وجدت الجثة معلقة بجنش مروحة في منزلها بمنطقة طرة المعادي، وأن منافذ الشقة سليمة تماما، وناظرت النيابة الجثة وقررت عرضها على الطب الشرعي لتشريحها لبيان أسباب الوفاة. 
وقررت النيابة استدعاء أسرة الصحفية وزوجها لمناقشتهما حول ملابسات الواقعة. 
وسجلت الأجهزة الأمنية والقضائية المعاينة بالكامل التي استغرقت قرابة ساعة ونصف، وجاءت: "عدم وجود بعثرة في محتويات الشقة، ووجود المتعلقات الشخصية الخاصة بالصحفية، أن الوفاة كانت قبل فترة زمنية من العثور على جثتها".
وكلف اللواء أشرف الجندي مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة، واللواء نبيل سليم مدير الإدارة العامة للمباحث، فريقا من المباحث، للوقوف على ملابسات الواقعة لبيان عما إذا كانت الواقعة انتحار أم هناك شبهة جنائية، وبدأت القوات في استجواب عدد من الجيران، وأسرة الصحفية، للوقوف على ملابسات الواقعة بالكامل. 
يذكر أن الصحفية رحاب بدر قد عادت للقاهرة من أجل العمل على عدة عمليات خاصة لمهرجان الأقصر للسينما الأفريقية المقرر إقامة دورته التاسعة خلال شهر أبريل المقبل، وكانت تعمل حتى يوم أمس، على اختيار عدد من المتطوعين للعمل في الدورة الجديدة للمهرجان، وكان من المقرر أن تنتهي من عملها وتعود للإسكندرية حيث يوجد زوجها المخرج أمين عبدالمنعم، من أجل المشاركة في مهرجان الإسكندرية للفيلم القصير.