الجمعة 01 يوليه 2022
توقيت مصر 12:35 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

علاقة مع طفل ميت.. آلاف الصور لاعتداءات غير آدمية أمام المحكمة

كارل توماس مورجان
كارل توماس مورجان
Native
Teads
ألقت الشرطة البريطانية على شخص عثر بحوزته على مجموعة من صور الاعتداء على الأطفال، من بينها صور لشخص يمارس الجنس مع طفل ميت، وجثة مراهق ملطخ بالدماء.

وتضمنت الصور التي عثر عليها بحوزة كارل توماس مورجان على أكثر من 150 ألف صورة وفيديو، لدرجة أن الشرطة تخلت عن العد.

ومن بين 956 صورة تم تحليلها، تم تصنيف 337 صورة في أسوأ فئة. وأظهرت العديد من الفتيات فتيات تتراوح أعمارهن بين حديثي الولادة و 15 عامًا في "ضائقة شديدة" يتعرضن للاغتصاب أو الإساءة العنيفة.

وقال المدعي العام ريس روثويل، إن تحليل المواد أظهر أن مورجان "استمتع بجنون الموتى والاغتصاب والاغتصاب"، حسبما استمعت محكمة كارنارفون.

وأضاف إن "العديد منها يصور الجنس مع الجثث، أحدها لمولود وآخر لفتاة تبلغ من العمر 14 عاما ملطخة بالدماء"، وفقًا لما نقلته صحيفة "ديلي ستار".

وقال روثويل إن مورجان (28 عامًا) من جارث رود بمقاطعة بانجور في أقصى شمال ويلز، كان أيضًا مهتمًا بالاعتداء الجنسي العائلي، بالإضافة إلى تعرض الأطفال للإساءة أثناء تسممهم أو تخديرهم، وبعض الصور تحتوي أيضًا على حيوانات .

وأضاف روثويل، في معرض تلخيصه للقضية، إنه في نوفمبر 2018 أبلغ موقع التواصل الاجتماعي "كيك ماسنجر"، أن مستخدمين في مجموعة خاصة شاركوا عددًا من مقاطع الفيديو "التي تصور إساءة معاملة خطيرة للأطفال".

وتمت مشاركة مقطع "غير لائق" مدته 13 ثانية بواسطة مستخدم يسمى _TheTitch00)، ومن خلال فحص "الآي بي" الخاص به توصل إلى منزل مورجان في كورنوال وإلى عنوان جامعته في بانجور.

نفذت الشرطة مذكرة تفتيش في عنوان مورجان، وصادرت هاتفه والكمبيوتر المحمول.

وعندما تم القبض عليه واستجوابه، اعترف بأنه الشخص الذي قام بتحميل الفيديو البذيء، لكنه ادعى أنه كان جزءًا من مجموعة أهلية تبحث في الويب المظلم عن دليل للقبض على مشتهي الأطفال.

قال روثويل: "لقد قال إنه يعلم أن ما يفعله غير قانوني، ولكنه مستعد للتضحية بنفسه من أجل الصالح العام".

لكن مورجان قال إنه حذف عن طريق الخطأ جميع المعلومات حول مجموعة الحراسة قبل بضعة أشهر، حسبما أضاف الادعاء.

خلال مقابلة ثانية، نفى مورجان أي اهتمام جنسي بالأطفال وقال إنه "مفتون من منظور طبي" بشأن بعض الصور الأكثر تطرفًا وكان "فضوليًا بشأن الطبيعة البشرية وقدرتها على المشاركة في مثل هذا السلوك".

وأقر بأنه مذنب في سبع تهم  بما في ذلك واحدة تتعلق بنشر صورة غير لائقة، وثلاثة تتعلق بالتقاط صور غير لائقة، وواحدة بحيازة صور محظورة، واثنتان بحيازة صور متطرفة.

وفي دفاعه، استمعت المحكمة إلى عدم وجود إدانات سابقة لمورجان و"لم يكن هناك ما يشير إلى أي محاولة للاتصال بأي طفل".