الإثنين 17 يناير 2022
توقيت مصر 09:25 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

حجز دعوى محاكمة هدير الهادي “فتاة تيك توك” لـ27 أكتوبر

محكمة
أرشيفية
Native
Teads
قررت محكمة الجنح الاقتصادية، حجز دعوى محاكمة هدير الهادى فتاة تيك توك لجلسة 27 أكتوبر للنطق بالحكم.

وحضر المحامي هاني سامح، والمحامي صلاح بخيت، دفاعا عن الحقوق المدنية وطلبا في مرافعتهما ومذكراتهما بالجلسة براءة الفتاة هدير الهادي استنادا إلى نص التقرير الفني لإدارة تحقيق الأدلة الجنائية والمعامل الجنائية من كون المتهمة بريئة من الإتهامات المسندة إليها مع اختلاف شكلها العام وقياساتها البيومترية القاطعة المتفردة والدائمة عن الشخصية الظاهرة بالفيديوهات الاباحية التي قدمها محرر المحضر.

وشرح هاني سامح، مصطلح البيومترية، قائلا:” أنها علم المقاييس الحيوية وهو علم تحقيق شخصية الإنسان عن طريق مكونات الأجسام البشرية ويتصدر هذه الأدلة بصمات الأصابع وايضا برامج فائقة التطور والدقة لأجهزة الكمبيوتر عن طريق العلامات والنقاط المميزة ومضاهاتها في ثوان. وأن القياسات البيومترية تتميز بأنها ملازمة للشخص على الدوام و لا يمكن أن نجد شخصين متطابقين ببصمة العين مثلا وان هذه الصفات لا تتغير مع الزمن.

وجاء في دفاعهما أن أوراق القضية أتت بأن الفحص الفني من قسم المساعدات الفنية والفحص الفني من قبل الإدارة العامة لتكنولوجيا المعلومات ومكافحة جرائم الحاسبات بتأكيد عدم وجود افعال او مقاطع خادشة للحياء وأنها مجرد غناء وطرب على نغمات الموسيقى وعدم وجود اية رسائل جنسية.

وقال المحامي، إن محضر المشاهدة بتقرير القضية قطع بأن الاطلاع على حساب المتهمة على تطبيق بيجو ويوتيوب وانستاجرام نفى وجود ثمة مقاطع فيديو او صور ذات محتوى جنسي او مقاطع وأفعال خادشة للحياء.

ودفع المحاميان في دفاعهما جوهريا بانهيار بنيان وأركان جريمة الاعتداء على القيم وبانتفاء القصد الجنائي حيث أن المتهمة قلدت ما تربت عليه الأجيال المصرية وتلقته على شاشات التلفزيون الرسمية من المصنفات المصرية التلفزيونية.

ودفع بإباحة العمل وبمخالفة الاتهامات لقانون الرقابة على المصنفات الفنية ومخالفة الاتهام لمادته الثامنة، وذلك لحجية اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم اعمال الرقابة على المصنفات السمعية والسمعية البصرية القانون رقم 430 لسنة 1955 لتنظيم الرقابة على المصنفات الفنية، وقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 162 لسنة 1993 بشأن اللائحة التنفيذية لتنظيم أعمال الرقابة على المصنفات السمعية والسمعية البصرية وفيه المادة الثامنة وبها أن الأعمال المعروضة على الشاشات المصرية العامة والخاصة (ومنها فيديوهات الرقص والغناء والحركات بملابس أكثر تكشفا مما ورد بموجة اتهامات تيك توك) قد مرت على القائمين على الرقابة على المصنفات الفنية وأصدروا ترخيصا بأنها لا تمس قيم المجتمع الدينية والروحية والخلقية والاداب العامة والنظام العام، وأوردا مثالا جوهريا على ذلك باعلان إحدى الشركات في اغنية عمرو دياب ودينا الشربيني أماكن السهر.