الجمعة 20 مايو 2022
توقيت مصر 22:44 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

البيتكوين تنخفض إلى أقل من 40 ألف دولار.. فما العوامل المؤثرة على حركة السعر؟

Capture
ا
Native
Teads
لا تزال عملة البيتكوين مقيدة في نطاق ضيق الذي يتراوح بين 30 ألف دولار و 40 ألف دولار، حيث شهدت العملة المشفرة الأولى تقلبًا أقل خلال الفترة الماضية، حيث ساهمت عدة عوامل في التباطؤ في جميع أنحاء الصناعة، يعتقد المحللون أن البيتكوين تعاني من تأثير تقلص الميزانية العمومية للبنك الاحتياطي الفيدرالي، حيث قد يؤدي هذا التحرك من قبل الاحتياطي الفيدرالي للسيطرة على التضخم إلى جعل عملات البيتكوين وغيرها من الأصول الخطرة أقل جاذبية في الأشهر المقبلة.
قد يشير الانخفاض الأخير في سعر تداول البيتكوين والعديد من العملات الرقمية الأخرى إلى فترة سوق هابطة أخرى، ومن المحتمل أن يكون هذا تصحيحًا وضروريًا في الاتجاه الصاعد، بينما يعتقد الكثيرون أن السوق الهابط سيكون طويلاً بما يكفي، خاصة وأنه عادةً ما يكون شهر أبريل من الأشهر الصاعدة للعملات المشفرة تاريخيًا، ولكن حاليًا يُظهر هذا الشهر اتجاهًا مختلفًا.
تراجعت سعر البيتكوين إلى أقل من 40 ألف دولار يوم الجمعة (22 أبريل) ويمكن أن تجد العملة دعم متوسط الأجل عند حوالي 37000 دولار و 31000 دولار.
الضغوط المؤثرة على أداء البيتكوين
خلال الأسابيع القليلة الماضية كان المستثمرون يحاربون مع معدلات التضخم المرتفعة والأزمات الجيوسياسية المتصاعدة وعدم اليقين بشأن السياسة النقدية المتشددة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي، كشف محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي لشهر مارس عن خطة البنك لتقليص ميزانيته العمومية بمقدار 95 مليار دولار شهريًا لمكافحة التضخم، يظهر أحدث تقرير عن التضخم أن أسعار المستهلكين ارتفعت بنسبة 8.5% على أساس سنوي لشهر مارس مسجلًا أسرع معدل تضخم منذ عام 1981.
تستمر هذه العوامل في إحداث تقلبات إضافية في أسواق العملات الرقمية والأسهم، في الآونة الأخيرة ارتبط سوق العملات المشفرة بشكل متزايد مع سوق الأسهم، والذي يقترن بمزيد من التبني السائد وانخفاض الأسعار الذي رأيناه في بداية العام، مما يجعله أكثر تشابكًا مع الظروف النامية في أوروبا الشرقية كما يقول الخبراء، اتبعت عملة الإثيريوم نمطًا مشابهًا.
كانت آخر مرة هبطت عملة البيتكوين دون مستوى 40 ألف دولار في بداية مارس بعد ارتفاع قصير، يأتي هذا الانخفاض عقب توقيع الرئيس "جو بايدن" على أمر تنفيذي شامل بشأن العملة المشفرة، يوجه الأمر التنفيذي إلى الوكالات الحكومية بهدف وضع استراتيجية هدفها تنظيم العملات المشفرة، ولكي تواصل الخزانة النظر في إصدار عملة رقمية مدعومة من الحكومة، لقد كانت أول خطوات ملموسة من قبل البيت الأبيض لتنظيم العملة المشفرة.
منذ بداية هذا العام لم تتخطي عملة البيتكوين حاجز 50000 دولار، وعلى الرغم من التقلب صعودًا وهبوطًا ظلت العملة الرقمية الرائدة فوق أدنى مستوى لها في يناير تحت 34000 دولار وهو أدنى مستوى لها في الأشهر الستة السابقة، لا تزال البيتكوين منخفضة بنحو 40 % تقريبًا من أعلى مستوي لها على الإطلاق الذي تم تسجيله في 10 نوفمبر فوق 68000 دولار، لقد تأثرت العملة بالعديد من العوامل بما في ذلك ارتفاع التضخم وتباطؤ الانتعاش في سوق العمل وإشارات البنك الاحتياطي الفيدرالي المستمرة بأنه سيبدأ في إنهاء سياسات التحفيزية الواسعة التي انتهجها خلال أزمة كوفيد 19.
توقعات متفائلة للبيتكوين برغم الخسائر
على الرغم البداية البطيئة لعملة البيتكوين لعام 2022، إلا إنها افتتحت العام عند مستوي مرتفع نسبيًا وظلت تقريبًا متمسكة بقدر كبير من قيمتها خلال الربع الأول، على العكس من عام 2021 الذي افتتح عند نطاق 30 ألف دولار وارتفعت عملة البيتكوين بوتيرة سريعة على مدار العام، حيث سجلت مستوي قياسي جديد في أبريل 2021 فوق حاجز 60 ألف دولار، وتسلط حركة السعر منذ ذلك الحين الضوء على تقلبات العملة المشفرة في وقت أصبح فيه المزيد والمزيد من الناس مهتمين بالمشاركة في سوق التشفير، وتراجعت العملة خلال يونيو ويوليو لتهبط إلى أقل من 30 ألف دولار، حتي وصلت إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق عندما تجاوزت 68 ألف دولار في 10 نوفمبر.
لقد تغير الكثير في عالم العملات المشفرة على مدار السنوات الثماني الماضية، ولكن أحد أكبر التغييرات كان اعتماد السوق من قبل وول ستريت والمتداولين المؤسسيين، وقد أدى هذا التغيير بدوره إلى تغيير الدوافع الأساسية للسعر، ارتفعت الأسعار بسبب الإيمان بمستقبل البيتكوين نفسه على المدى الطويل وتقنية البلوكشين التي كانت وراءها.
اكتسبت البيتكوين زخمًا في وول ستريت إلى حد كبير لأنها أصبحت وكيلًا للمخاطر بشكل عام، عزز التقلب المبكر في الأصل هذا الرأي، على الرغم من أنها يمكن تقديم حجة قوية بسبب الندرة المصممة أكثر من أي شيء آخر.
تأرجحت عملة البيتكوين صعودًا وهبوطًا، ومن المؤكد أن مستقبل العملات المشفرة سيشمل الكثير من التقلبات، وعلى الرغم من التراجع بشكل كبير عن أحدث سعر لها على الإطلاق، لا يزال العديد من الخبراء يتوقعون أن يرتفع سعر البيتكوين فوق 100000 دولار في مرحلة ما، ويصفونها بأنها مسألة وقت، بعد فترة وجيزة من أعلى مستوى على الإطلاق للبيتكوين في شهر نوفمبر، سجلت أيضًا عملة الإثيريوم أعلى مستوى جديد لها على الإطلاق عندما تجاوز سعرها 4850 دولار، وشهدت الإثيريوم تقلبًا مشابهًا بعد لعملة البيتكوين.
ما الذي يقف وراء أحدث انخفاض لعملة البيتكوين؟
يعتقد الكثير من المستثمرين أن تأرجح سعر البيتكوين هو جزء من اللعبة، ولكن تعتبر التقلبات شئ صعب التعامل بالنسبة للمستثمرين، لهذا يحذر خبراء التشفير المستثمرين من البيع بسرعة كبيرة.
يقول العديد من الخبراء أن التقلبات الأخيرة في سعر عملة البيتكوين تبعت ارتفاع مستويات التضخم وعدم اليقين المستمر بشأن معركة الكثير من الدول المستمرة مع كوفيد 19، بالإضافة إلى الإجراءات التنظيمية الجديدة من قبل الحكومة الأمريكية بما في ذلك الأمر التنفيذي الأخير لبايدن، ويري البعض أن صناعة التشفير لا تزال جديدة وغير مثبتة وبالتالي فإن الأمر لا يتطلب الكثير لإحداث تقلبات كبيرة في الأسعار.
لقد كانت أيضًا الملاحظات السلبية من "إيلون ماسك" على عملة البيتكوين، والحملة الصينية الأخيرة لحظر خدمات التشفير تأثيرات سلبية على أسعار العملة الرقمية الرائدة، لقد عملت تلك العوامل التي سبق ذكرها مجتمعة على جعمل عمليات البيع أكثر عنفًا.
في حين أن التقلبات متوقعة فحتمًا بعض الانخفاضات الكبيرة الأخيرة أيضًا متوقعة، حيث أن سوق العملات الرقمية لا يزال في مرحلة النضج ويعمل على إثبات مكانته بين الأسواق الأخري
ويشبه التراجع الحالي بانهيار سوق الأسهم في عام 1987 والذي احتاجت الأسواق شهورًا لكي تتعافي منه، ولكن نظرًا لأن العملات المشفرة من طبيعتها التحرك بشكل أسرع بكثير مقارنة بما كان عليه سوق الأسهم في الثمانينيات، يمكن أن نشهد تعافيًا أسرع لسوق التشفير.
ماذا يعني هذا التراجع في الأسعار لمستثمري العملات المشفرة؟
بالنسبة لمستثمري العملات الرقمية على المدى الطويل والذين يستخدمون استراتيجية الشراء والاحتفاظ، فمن المتوقع حدوث تقلبات في الأسعار، فالتراجعات الكبيرة ليست شيء يدعو للخوف والذعر، خاصة وأن تاريخ البيتكوين لديه مثل هذه التراجعات الحادة والمكاسب الرائعة أيضًا، علي سبيل المثال: في عام 2017 عند ارتفعت العملة إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق عند حوالي 20 ألف دولار ثم انهارت قيمتها بحوالي 80% في عام 2018.
وبسبب التقلبات الشديدة التي يمكن أن تتعرض لها من خلال الاستثمار في العملات الرقمية، ينصح خبراء السوق أن تستثمر في العملة الرقمية بأقل من 5% من محفظتك الاستثمارية.