الخميس 17 يونيو 2021
توقيت مصر 10:42 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

دراسة: تناول الخمور يزيد مخاطر الإصابة بالخرف

أرشيفية
أرشيفية
Native
حذرت دراسة من أن تناول الخمور يضاعف خطر الإصابة بالخرف، فيما يؤدي تناول مشروب واحد فقط في اليوم إلى زيادة الخطر بنسبة 22 في المائة.

ونظر الباحثون بقيادة الدكتور ميكا كيفيماكي من جامعة كوليدج لندن (UCL) في تشخيصات الخرف لدى أكثر من 130 ألف بالغ في أوروبا أبلغوا عن عاداتهم في الشرب قبل 14 عامًا تقريبًا، حيث تبين أن أولئلك الذين فقدوا الوعي بعد الشرب كان لديهم خطر مضاعف للإصابة بالخرف. 

وقالت الدراسة إن الكحول كان سامًا للخلايا العصبية في الدماغ وألحق أضرارًا جسيمة بها عندما يفرط الناس في الشرب. وكان خطر الإصابة بالخرف واضحًا حتى بالنسبة للذين شربوا ما لا يزيد عن وحدتين أو ثلاث وحدات أو أكثر من الكحول يوميًا، ما يعادل نصف لتر من البيرة أو كأسًا كبيرًا من النبيذ.

بينما يتزايد الخطر لدى هؤلاء الذين يشربون الخمر بكثرة، ويتجاوزون الحدود الموصى بها من قبل رؤساء الصحة، بما يصل إلى 1.2 ضعف للإصابة بمرض فقدان الذاكرة.  

وقال الباحثون في الدراسة التي نُشرت نتائجها في المجلة الطبية (JAMA Network Open)، إن النتائج تشير إلى أن شرب الخمر الأسود له تأثير طويل المدى على الدماغ، مما يتسبب في تدهور معرفي في السنوات اللاحقة.

وفحص الباحثون نتائج سبع دراسات منفصلة حققت جميعها فيما إذا كان الشرب عامل خطر للخرف. شملت الدراسات أربع دول هي: المملكة المتحدة وفرنسا والسويد وفنلندا بمشاركة 131،415 مشاركًا بمتوسط سن 43.

أجاب كل متطوع في الدراسة على استبيان حول عادات الشرب قبل أن يتم تصنيفهم إلى من يشربون بكثرة أو معتدلين.

وكان حوالي 103،290 من الأشخاص الذين يشربون الخمر بكثرة، مستهلكين أكثر من الحد الذي أوصى به رؤساء الصحة في المملكة المتحدة والولايات المتحدة.

في المملكة المتحدة، تبلغ 14 وحدة في الأسبوع وفي الولايات المتحدة تبلغ 21 وحدة. 

تم اعتبار بقية المجموعة ، 28125 شخصًا، ممن يشربون الكحول بشكل معتدل لأنهم أبلغوا عن أقل من الحد الموصى به. 

تظهر النتائج أن الذين شربوا أكثر من 14 وحدة في الأسبوع لديهم فرصة أعلى بنسبة 16 في المائة للإصابة بالخرف، في حين أن الذين تناولوا 21 وحدة لديهم احتمالات أعلى بنسبة 22 في المائة.  

وسُئل حوالي 96 ألف مشارك في الدراسة عما إذا كانوا قد "أغمي عليهم" بسبب الشرب خلال الاثني عشر شهرًا الماضية، إما أبدًا أو مرة واحدة أو عدة مرات.  

وأفاد حوالي 10.4 في المائة من المشاركين في الدراسة أنهم فقدوا الوعي بعد جلسة شرب في العام الماضي. 

 يقول الباحثون إن هذا قد يكون مبالغًا فيه، مع الأخذ في الاعتبار أن العديد من الأشخاص يشيرون إلى "الإغماء" على أنه مجرد النوم بعد الشرب.  

كان أولئك الذين أغمي عليهم أكثر عرضة للتخلص من البيرة والنبيذ.

وقسم الباحثون، المشاركين إلى أربع مجموعات: شاربون معتدلون يعانون أو لا يفقدون الوعي ، والذين يشربون بكثرة والذين يعانون أو لا يفقدون الوعي.  

وقال الباحثون إن الذين يشربون الكحول بشكل معتدل يفقدون وعيهم أقل بقليل من أولئك الذين يشربون القليل ولكنهم يعانون في بعض الأحيان من نوبات الإفراط في الشرب. 

استخدم الباحثون مجموعة من سجلات المستشفيات والأطباء الإلكترونية لمعرفة من تم تشخيصهم بالخرف في السنوات الـ 14 التالية.

ووجدت الدراسة أن فقدان الوعي زاد من احتمالات تشخيص الخرف بمقدار 2.1 ضعفًا، مقارنة بأولئك الذين شربوا باعتدال ولم يُغمى عليهم أبدًا.

ارتفع هذا إلى 2.2 ضعف في الذين لديهم عادة فقدان الوعي، والإبلاغ عنها أكثر من مرة في العام الماضي. كان الخطر حتى بين الأشخاص الذين يعتبروا أنفسهم يشربون باعتدال وكثير من الكحول.  

وأوضح الباحثون أن الأشخاص الذين يعتقدون أنهم يشربون الكحول باعتدال قد يظلون يعرضون أنفسهم للخطر عند الإفراط في تناول المشروبات الكحولية إلى درجة فقدان الوعي.

أخبر الدكتور كيفيماكي صحيفة "ديلي ميل": "يمكن أن يكون متوسط استهلاك الشخص معتدلاً حتى لو كان يعاني أحيانًا من نوبات من الإفراط في الشرب. 

وأضاف: "تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن أولئك الذين يشربون إلى حد الإغماء معرضون بشكل متزايد لخطر الإصابة بالخرف حتى لو كان متوسط استهلاكهم معتدلاً". 

وأشار إلى أنه لو كان مقياس "الإغماء" أكثر دقة - مثل مستوى الكحول في الدم - فلن يتم تضمين أولئك الذين ناموا للتو. 

وقال الدكتور كيفيماكي: "قد يكون خطر الإصابة بالخرف الزائد أعلى من ذلك لأن المجموعة المعرضة لن تشمل الحالات الأكثر اعتدالًا التي تنام فقط". 

وتابع: "لسوء الحظ، القياس الموضوعي لفقدان الوعي الناجم عن الكحول ليس قابلاً للتطوير بسهولة في دراسة واقعية كبيرة، مثل دراسةنا".   

وأظهر تحليل إضافي أن الرجال كانوا أكثر عرضة للإصابة بالخرف بثلاث مرات تقريبًا إذا كانوا يعانون من فقدان الوعي في كثير من الأحيان، في حين أن النساء معرضات لخطر الإصابة بالخرف مرتين. 

وقالت الصحيفة: "هذا الخطر المتزايد يشير إلى أن نمط الشرب مهم مقابل الكمية الأسبوعية الإجمالية المستهلكة فقط."

نظر الباحثون أيضًا في العديد من الحالات الصحية الأخرى المتعلقة بالكحول، مثل أمراض الكبد والفشل الكلوي، ووجدوا أنها كانت أعلى بين أولئك الذين فقدوا وعيهم بسبب الشرب. 

كشفت النتائج أن هذه الأمراض "ساهمت قليلاً" في الصلة الرئيسية بين فقدان الوعي والخرف. 

علاوة على ذلك، فإن الذين يعيشون نمط حياة صحي - بخلاف عادتهم في الإغماء - لم يكونوا محميين من المخاطر.

أوضح الدكتور كيفيماكي وزملاؤه بصراحة، أن الكحول مثل السم للدماغ، مما يتسبب في تقلصه وإتلاف الخلايا المهمة.

عندما يعبر الحاجز الدموي الدماغي فإنه يتسلل إلى الخلايا العصبية بتركيزات عالية. ترسل الخلايا العصبية رسائل كيميائية حول الدماغ. إذا ماتوا، يؤدي ذلك إلى ظهور الأعراض التقليدية للارتباك وصعوبة فهم الأشياء وفقدان الذاكرة.

وكتب الباحثون: "يمكن للكحول أن يحفز ضمور الدماغ". وحذروا من أنه عندما يمر الكحول بعملية الانهيار أثناء وجوده في المخ، فإنه يمكن أن يتسبب في تلف الخلايا.

كما أن هناك تفسيرًا آخر محتملاً هو أن المشروبات التي تؤدي إلى فقدان الوعي يمكن أن تعني سقوط الشخص وإصابته بإصابات خفيفة متكررة في الرأس. لكن الباحثين لم يتمكنوا من دعم هذه النظرية نظرًا لأنه سيكون من الصعب قياسها.