الإثنين 21 سبتمبر 2020
توقيت مصر 12:26 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

في ذكرى ميلادها..

تفاصيل الساعة الأخيرة.. 17 عاما على رحيل " ذكرى" المأساوي

الفنانة ذكرى مع زوجها قبل  وفاتها
في ذكرى ميلادها.. تفاصيل الساعة الأخيرة.. 17 عاما على رحيل " ذكرى" المأساوي
حلّ أمس عيد ميلاد الفنانة ذكرى، التي ولدت في مثل هذا اليوم 16 سبتمبر عام 1966، ومرّ على  رحيلها المأساوي 17عاما دون معرفة السبب الحقيقي وراء ارتكاب هذه الجريمة.
النهاية الماساوية لم ينجُ منها أحد سوى الفنانة كوثر رمزي التي كانت موجودة ليلة الحادث، 28 نوفمبر عام 2003.
 الفنانة كوثر رمزي، كانت صديقة مقربة للراحلة التي كانت تناديها بـ"ماما كوثر"، وكانت موجودة معها في ليلة مقتلها بمنزلها، ونجت من مذبحة مقتل الفنانة ذكرى.
وكانت الفنانة كوثر موجودة حتى حضر أيمن السويدي زوج ذكرى وطردها من المنزل، لتتفاجئ بعدها بقيامه بإطلاق أعيرة نارية وما يزيد عن 30 رصاصة داخل منزله بمنطقة الزمالك، تسببت في مقتل "ذكرى" ومدير أعماله وزوجته ثم انتحر"السويدي" عقب الجريمة.
وكانت الفنانة كوثر رمزي، شاهدة عيان على تفاصيل هذا الحادث المأساوي، والتي روتها خلال لقاء تليفزيوني.
وفي التفاصيل كما روتها كوثر:  "خلصت شغلي وروحت لها بناء على رغبتها لقيتها قاعدة في الأرض وبتلعب أتاري، بعد مارجعت من افتتاح مطعم زوجها وحدثت خناقة بينهم هناك، ودي كانت عادتها لما تزعل".
وتابعت في حديثها:  "أيمن دخل معاه مدير أعماله، والشرار في عينيه وشكله شارب حاجة مش طبيعي، كانت الساعة 3 ونصف صباحا، حسيت إن في حاجة غير طبيعية، قالي كوثر إدخلي الصالون، قولت له لا هروح، ذكرى قالتلي لا خليكي متروحيش، وإقعدي في الصالون".
وقد قررت "كوثر" أن تذهب للوضوء "اتوضيت وصليت العشاء وقعدت في البلكونة، لقيت السويدي جاي وفي إيده رشاش اترعبت، وقالي روحي دلوقتي حالا، قولت له رايحة أجيب جزمتي، راح جاب الجزمة ورماها في وشي".
وكان آخر ما سمعته كوثر رمزي قبل مغادرة منزل ذكرى، : "صاحبه ومدير أعماله كان بيقوله خليك هادئ، الجواز دائما في مشاكل، لأنه كان غيور جدا بشكل لا يتخيله أحد.