السبت 15 مايو 2021
توقيت مصر 09:30 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

متهم بقتل زوجته.. صورها وهي تمارس الجنس مع صديقه

الشرطة
Native

مثل البريطاني "بريندان روان ديفيز" أمام المحكمة اليوم، بتهمة قتل زوجته "كيلي آن كيس"، التي عثر على جثتها العارية ملقاة على سريرها بعد حرقها داخل منزلها في "جوسبورت" بمدينة "هامبشاير" في جنوبي إنجلترا في يوليو من العام الماضي.

وقال الزوج البالغ من العمر 29 عامًا، والمتهم بتقييد زوجته وهي أم لثلاثة أطفال وتعذيبها، للمحكمة، إنه صورها وهي تمارس الجنس مع صديقه لكنه نفى قتلها.

ووفق وثائق المحكمة، فإن الزوجة (27 عامًا) تم توثيق يديها. وقال القاضي "وليام موسلي"، إن الفحص للجثة أظهر أن حنجرة السيدة قد تم قطعها عدة مرات، وإنها عانت من عدة جروح أخرى.

وردا على سؤال من محاميه عما إذا كان قد قتل زوجته، رد الزوج الذي قيل لهيئة المحلفين إنه يعاني من انخفاض معدل الذكاء وعسر القراءة بالنفي. وأشار إلى تعرضه للتهديد من قبل شخص بسكين في منزلها، ورأى زوجته ملقاة على سريرها.

وقال المتهم، إنه مساء يوم 29 يوليو التقى بصديقه "ويل فالندر" واصطحبه في سيارة أجرة إلى منزل زوجته، التي أشار إلى أنها كانت "منزعجة بعض الشيء" و"أخرجت سكينًا وقالت إنها ستقتل نفسها".

وقال المتهم إنه أخذ السكين منها، وعانقها وقال لها: "لا تفكر في ذلك". وأشار إلى أنه وصديقه وزوجته قضوا الليل وهم يتحدثون، ويشربون الفودكا ومشروبات الطاقة ويتعاطون الكوكايين.

وقال ديفيز إنه خلال الليل، صعد الثلاثة إلى الطابق العلوي، وقام بتصوير زوجته مع صديقه في غرفة نومها باستخدام هاتفه المحمول.

وأشار إلى أنه غادر المنزل مع صديقه، لكنه عاد فيما بعد لأنه نسي السجائر.

ولفت إلى أنه عندما دخل المنزل وفي الطابق العلوي من المنزل، وضع شخص سكينًا على رقبته من الخلف، ورأى زوجته متوفاة على سريرها ومصابة في حلقها.

وأشار إلى أن هذا الشخص قال له: "إذا قلت أي شيء، سأقتلك وأسرتك وأي شخص تقول له". ونفى المتهم تهمة القتل والحرق العمد، فيما تتواصل المحاكمة.