الجمعة 21 يناير 2022
توقيت مصر 19:18 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

علماء يكشفون عن معجزة تحدث عند تناول هذ النوع من الفاكهة

أسس_التغذية_السليمة_للجسم
ا
Native
Teads
فحصت دراسة ما يفعله تناول حبتين من الأفوكادو يوميا في الوجبات الغذائية، وكشفت عن "معجزات وعجائب"، بحسب healthy walla.
وتوصلت الدراسة إلى أن الأشخاص الذين يأكلون الأفوكادو بانتظام يميلون إلى استهلاك سعرات حرارية أقل بنسبة 29% من غيرهم، وتناول أطعمة صحية أكثر.
والأفوكادو أو كما يطلق عليه "الذهب الأخضر" غني بحمض الأوليك (الدهون الأحادية غير المشبعة)، مما يجعله صحيا بشكل خاص للأشخاص الذين لا تحتوي وجباتهم الغذائية على الدهون الحيوانية (النباتيون وغيرهم ممن يتجنبون اللحوم أو منتجات الألبان أو الأسماك).
بالإضافة إلى أنه يحتوي الأفوكادو أيضا على مستويات مناسبة من فيتامينات B و C وE والبوتاسيوم.
في الدراسة الحالية المنشورة في مجلة Nutrients، طُلب من العائلات أن تستهلك 14 ثمرة أفوكادو في الأسبوع لمدة ستة أشهر، وفي نهاية فترة الدراسة أبلغوا عن عدد من التغيرات الصحية.
ضمت مجموعة الدراسة 72 أسرة من المكسيك، يبلغ عددهم الإجمالي 231 شخصا، وأفادوا أن تناول المزيد من الأفوكادو جعلهم يشعرون بالشبع أسرع بعد تناول الطعام.
ووجد الباحثون أيضا أن الزيادة في استهلاك الأفوكادو دفعت الأسر أيضا إلى تقليل استهلاكها من اللحوم المصنعة والدجاج والبيض. يُقارن هذا بالمجموعة الضابطة التي تضمنت الأسر التي كان استهلاكها من الأفوكادو أقل - ما يصل إلى 3 حبات أفوكادو في الأسبوع.
قال أحد الباحثين، الدكتور ماثيو أليسون، الأستاذ ورئيس الطب الوقائي في جامعة كاليفورنيا: "حتى الآن، هناك القليل من المعلومات حول كيفية تأثير استهلاك الأفوكادو على تغذية الأسرة".
وأضاف: "ركزت الدراسات الحديثة حول هذا الموضوع على الأفراد، ومعظمهم من البالغين، وفحصت بشكل أساسي التغيرات في مؤشرات أمراض القلب والأيض في الدم".
وتابع: " بينما تقدم نتائج بحثنا دليلا على أن التثقيف الغذائي والاستهلاك العالي للأفوكادو يمكن أن يقلل من إجمالي السعرات الحرارية في الأسر".
ومع ذلك، فإن إحدى النتائج المفاجئة التي توصل إليها الباحثون في بياناتهم كانت أن أولئك الذين تناولوا أفوكادو أكثر استهلكوا أقل كميات من بعض العناصر الغذائية المهمة الأخرى، بما في ذلك فيتامين د والكالسيوم - ووفقا للباحثين، فهذه خاصية قد تكون مرتبطة بتناول طعام أقل بشكل عام.
من جانبها، قالت الدكتورة لورينا باتشيجو من كلية الصحة العامة في كلية الطب بجامعة هارفارد والتي شاركت في الدراسة: "تظهر نتائج دراسةنا أن التثقيف الغذائي وزيادة استهلاك الأفوكادو أدى إلى انخفاض كبير في تناول السعرات الحرارية المشتركة بين أفراد الأسرة - بما في ذلك السعرات الحرارية المشتقة من الكربوهيدرات والبروتين والدهون (المشبعة أيضا) والكالسيوم والمغنيسيوم والصوديوم والحديد والبوتاسيوم وفيتامين د".
وأضافت أنه "في تحليل ثانوي للبيانات المعدلة لاستهلاك الطاقة، وجدنا أن مجموعة الأسر التي تلقت تثقيفا غذائيا واستهلكت المزيد من الأفوكادو زادت من تناولها للألياف الغذائية والأحماض الدهنية غير المشبعة والبوتاسيوم وفيتامين د وحمض الفوليك".