الأحد 18 أبريل 2021
توقيت مصر 10:56 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

صحفية روسية تحرق نفسها حتى الموت أمام وزارة الداخلية

irina-slavina-46
إيرينا سلافينا
 

لقيت صحفية روسية مصرعها، بعد أن أضرمت النار في نفسها خارج مبنى حكومي يوم الجمعة، وذلك بعد يوم من اقتحانم الشرطة لمنزلها بحثًا عن منشورات ذات صلى بجماعة معارضة.

وأضرمت إيرينا سلافينا، رئيسة تحرير موقع الأخبار المحلي "كوزا برس"، النار في نفسها أمام الفرع المحلي لوزارة الداخلية بمدينة نيجني نوفجورود، على بعد حوالي 260 ميلاً شرق موسكو.

وقبل حوالي ساعة من وفاتها، كتبت سلافينا رسالة تنذر بالسوء على "فيسبوك" توجه أتباعها لإلقاء اللوم على الأمة الشيوعية. وقبل يوم واحد، كتبت أن الشرطة داهمت شقتها بحثًا عن مواد مؤيدة للديمقراطية.

وسلافينا، وصفت نفسها بأنها "لا تخضع للرقابة" و "لا توجد أوامر" من أعلى"، وقالت إنها تخضع للتحقيق بشأن علاقاتها مع جماعة معارضة، يمولها أحد منتقدي الكرملين (ميخائيل خودوركوفسكي).

وخلال المداهمة، احتشد رجال الشرطة في شقتها بحثًا عن "كتيبات ومنشورات وحسابات" مرتبطة بالمجموعة، وغادروها مع أوراقها وحاسوبها المحمول وهواتفها، بالإضافة إلى جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص بابنتها وهواتف زوجها، كما كتبت في منشورها الخميس.

وعلقت على عملية المداهمة قائلة: "لقد تركت دون وسائل الإنتاج". وأكدت لجنة التحقيق الروسية أنها ستفتح تحقيًقا في الحادث، من دون أن تؤكد اسمها في بيانها، وفق ما ذكرت صحيفة "نيويورك بوست".

وقال الفرع المحلي للجنة في منطقة نيجني نوفجورود في وقت لاحق إن إحراق سلافينا نفسها ليس له علاقة بعمليات التفتيش التي أجريت في شقتها في اليوم السابق.

ومع ذلك، لجأ أنصار حركة المعارضة الروسية إلى وسائل التواصل الاجتماعي ليقولوا إن سلافينا تعرضت لضغط كبير من السلطات لسنوات.

وكتب ديميتري جودكوف، وهو سياسي معارض، على "إنستجرام": "على مدى السنوات الماضية ، عرّضها مسؤولو الأمن لاضطهاد لا نهاية له بسبب (أنشطتها) المعارضة".

وكتب معارض آخر للكرملين، إيليا ياشين على "تويتر": "يا له من كابوس. كل هذه الحالات الخاصة بالشرطة مسلية، هذه العروض لرجال يرتدون أقنعة - هذه ليست ألعابًا. الحكومة حقًا تحطم الناس نفسيا".