الخميس 20 يونيو 2024
توقيت مصر 02:25 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

دراسة حديثة.. ما هو الحيوان الذي قد ينقذ الكرة الأرضية من وحش التغير المناخي؟

2024_5_20_12_41_46_239
ا

توصلت دراسة علمية، إلى اكتشاف مثير قد يساهم، حال تنفيذه، في إنقاذ البشرية من آثار التغير المناخي، وقالت إن حيوانات البيسون الكبيرة قد تكون أداة قوية في إعادة تشكيل النظم البيئية.

 

وحسب نموذج جديد طوره العلماء في كلية ييل للبيئة، فإن قطيعا يضم 170 فقط من حيوان البيسون، يمكنه تخزين كمية من ثاني أكسيد الكربون تعادل إخراج نحو مليوني سيارة من الطريق العام لمدة عام، وفقا لتقرير ذي جارديان.

 

البيسون أو البيزون Bison حيوان من الفصيلة البقرية family Bovidae يتميز بحجمه الكبير، ولا سيما الجزء الأمامي منه. عاش منذ العصور الجليدية في أوروبا وأمريكا وكندا بأعداد بلغت الملايين، وأدت قطعانه دوراً مهماً في حياة الشعوب الهندية قبل مجيء المهاجرين البيض إلى أمريكا، والذين قاموا بصيدها بلا هوادة حتى كادت تنقرض في القرن التاسع عشر، وتعيش اليوم أعداد قليلة منها في المحميات والمتنزهات الوطنية في الولايات المتحدة وكندا وأوروبا.

 

واختفى البيسون الأوروبي قبل أكثر من 200 عام، لكن منظمة إعادة الحياة البرية في أوروبا والصندوق العالمي للطبيعة في رومانيا أعادتا إدخال هذا النوع إلى جبال الكاربات الجنوبية في عام 2014. ومنذ ذلك الحين، تم منح أكثر من 100 بيسون موطنا جديدا في جبال ساركو، وتزايد عددها إلى أكثر من 170.

 

ووجد العلماء أن قطيع البيسون الأوروبي الذي يرعى في منطقة تبلغ مساحتها نحو 50 كيلومترا مربعا من الأراضي العشبية داخل جبال ساركو الأوسع، يحتمل أن يجذب مليوني طن إضافية من الكربون سنويا، وهذا يتوافق مع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون السنوية التي تنتجها 1.88 مليون سيارة بنزين في المتوسط في الولايات المتحدة.

 

وأوضح المؤلف الرئيسي للدراسة البروفيسور أوزوالد شميتز من كلية ييل للبيئة في ولاية كونيتيكت بالولايات المتحدة: "يؤثر البيسون على النظم البيئية للأراضي العشبية والغابات عن طريق رعي الأراضي العشبية بالتساوي، وإعادة تدوير العناصر الغذائية لتخصيب التربة وكل أشكال الحياة فيها، ونثر البذور لإثراء النظام البيئي، وضغط التربة لمنع إطلاق الكربون المخزن".

وأضاف: "تطورت هذه المخلوقات على مدى ملايين السنين مع النظم البيئية للأراضي العشبية والغابات، وأدت إزالتها، خاصة عندما يتم حرث الأراضي العشبية، إلى إطلاق كميات هائلة من الكربون. واستعادة هذه النظم البيئية يمكن أن تعيد التوازن، وثيران البيسون المعادة إلى الحياة البرية هم بعض أبطال المناخ الذين يمكنهم المساعدة في تحقيق ذلك".