الجمعة 21 يناير 2022
توقيت مصر 04:42 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

تفاصيل الصفقة التي عرضها «ترامب» على مؤسس ويكيليكس

33340596-8747593-image-a-27_1600433469631
جوليان آسانج
Native
Teads

قالت محامية مؤسس موقع "ويكيليكس"، جوليان أسانج، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عرض عليه صفقة لتجنب تسليمه إلى الولايات المتحدة، إذا كشف عن مصدر قرصنة رسائل البريد الإلكتروني للحزب الديمقراطي.

وأضافت المحامية جينيفر روبنسون، إن عضو الكونجرس، الجمهوري دانا روهراباشر، وتشارلز جونسون المقرب من ترامب عملا كقناة تواصل للترتيب للصفقة المزعومة.

وبموجب الصفقة ، زعمت روبنسون أن أسانج (49 عامًا)، سيُترك بمفرده "لمواصلة حياته" إذا كشف عن مصدر اختراق رسائل البريد الإلكتروني اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي (DNC) والتي سربت قبل انتخابات 2016، وكانت "ذا قيمة" لترامب، حسبما نقلت صحيفة "ديلي ميل".

ويسعى أسانج لمنع تسليمه إلى الولايات المتحدة بعد تسريب مئات الآلاف من الوثائق السرية في عامي 2010 و 2011.

وفي جلسة الاستماع الخاصة بتسليم المجرمين اليوم، أدلت روبنسون ببيان استذكرت فيه اجتماعًا مع روهراباشر، وجونسون في 15 أغسطس 2017 في السفارة الإكوادورية في لندن، حيث كان أسانج يتحصن حتى تم التعطل العام الماضي.

وقالت: "لقد ذكروا أن الرئيس ترامب كان على علم بقدومهم ووافق على حضورهم للقاء السيد أسانج لمناقشة اقتراح - وأنه سيكون لديهما لقاء مع الرئيس لمناقشة الأمر عند عودتهم إلى واشنطن العاصمة".

وأوضح عضو الكونجرس روهراباشر، أنه يريد حل التكهنات المستمرة حول تورط روسيا في تسريبات اللجنة الوطنية الديمقراطية لموقع ويكيليكس، التي نشرتها الموقع وغيرها من المؤسسات الإعلامية في عام 2016.

وذكر أنه اعتبر التكهنات الجارية على أنها ضارة بالعلاقات الأمريكية الروسية ، وأنها تعيد إحياء سياسات الحرب الباردة، وأنه سيكون في مصلحة الولايات المتحدة إذا أمكن حل هذه المسألة.

وأوضح هو وجونسون أيضًا أن أي معلومات من أسانج حول مصدر تسريبات اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي ستكون ذات فائدة وقيمة ومساعدة لترامب.

قالت روبنسون إن روهراباشر قال إنه جاء إلى لندن للتحدث مع أسانج حول "ما قد يكون ضروريًا لإخراجه"، وقدم له "موقفًا مربحًا للجميع" يسمح له بمغادرة السفارة و "متابعة حياته" دون خوف من تسليمه إلى الولايات المتحدة.

وأضافت: "كان الاقتراح الذي قدمه عضو الكونجرس روهراباشر هو أن يحدد السيد أسانج مصدر المنشورات الانتخابية لعام 2016 مقابل نوع من العفو أو الضمانات أو الاتفاق الذي من شأنه أن يفيد الرئيس ترامب سياسيًا ويمنع توجيه الاتهام وتسليم المطلوبين للولايات المتحدة".

واختتم الاجتماع على أساس أن عضو الكونجرس روهراباشر سيعود لإجراء محادثة مباشرة مع الرئيس ترامب حول ما سيتم فعله بالضبط لمنع توجيه الاتهام إلى أسانج وتسليمه.

وأشارت المحامية إلى أن أسانج لم يقدم أي مصدر للمعلومات.

قال جيمس لويس كيو سي، نيابة عن الحكومة الأمريكية: "موقف الحكومة هو أننا لا نعارض هذه الأشياء التي قيلت. من الواضح أننا لا نقبل حقيقة ما قاله الآخرون". 

ويواجه آسانج 18 تهمة، بما في ذلك التآمر لاختراق أجهزة الكمبيوتر والتآمر للحصول على معلومات الدفاع الوطني والكشف عنها.