الأربعاء 14 أبريل 2021
توقيت مصر 12:17 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

تعرف على أبرز أدعية الرسول وقت نزول المطر والرعد

أرشيفية
 
تتعرض عدد من محافظات الجمهورية خلال هذه الايام، لموجة من الطقس السيئ يصاحبها هطول أمطار غزيرة في بعض المناطق فيما تتساقط أخرى خفيفة على بعضها، إضافة إلى الرياح المثيرة للأتربة، ما دفع البعض للتساؤل عن |أدعية الأمطار والطقس السيئ.


وهناك العديد من الأدعية النبوية الصحيحة التي كان يدعو الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- بها عند سماع صوت الرعد، فقد رُوِي: (أنَّه كان إذا سمِعَ الرَّعدَ تَرَكَ الحديثَ، وقالَ: سُبحانَ الَّذي {يُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلَائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ)[6] ثُمَّ يقولُ: (إنَّ هذا لوعيدٌ شديدٌ لأهلِ الأرضِ).[7]

 وفيما يخصّ رُؤية البرق فلم يثبُت عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أيّة أدعيةٍ قالها عند رؤيته، بينما الأدعية التي ثبتت فيما يتعلّق بالمطر ومُقدِّماته وتوابعه فإنّها تتعلّق بنزول المطر قبله وبعده، وفي حال اشتداد المطر، وعند سماع صوت الرّعد.



من السنّة المتبعة عند نزول المطر (دعاء المطر) أن يتعرّض المسلم للمطر أوّلَ نزوله، فقد كان النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- يفعل ذلك، فإذا نزل المطر تعرّض له، وكشَفَ ثوبَه عن مَنكبَيْه؛ لأنّ المطر حديث عهدٍ بالله، فجاء في الحديث النبويّ الشّريف: (أصابَنَا ونحنُ مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مطرٌ. قال: فحَسَر رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ثوبَه، حتّى أصابَهُ من المطرِ. فقُلْنا: يا رسولَ اللهِ! لِمَ صنَعْتَ هذا؟ قال: لأنّه حديثُ عهدٍ بربِّه تعالى)،[9] ومن السنَّة الدُّعاء بالخير عند نزول المطر، ولجوء العبد إلى ربّه تبارك وتعالى بالدُّعاء، والإلحاح عليه فيه.[10]


وورد عن الرسول -صلّى الله عليه وسلّم عند نزول المطر بعض الأدعية الثابتة (دعاء المطر)، وبعض ما ذكر فى الأثر ومنها، "اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا، اللَّهُمَّ صَيِّبًا هَنِيئًا، اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك، اللهم إنى أسألك خيرها وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به، ‏وأعوذ‎ ‎بك من شرها، وشر ما فيها، وشر ما أرسلت به"،"مطرنا بفضل الله ورحمته".


وورد عن الرسول -صلّى الله عليه وسلّم أيضًا، "اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلاَ عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ عَلَى الآكَامِ وَالظِّرَابِ، وَبُطُونِ الأَوْدِيَةِ، وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ".