الجمعة 06 أغسطس 2021
توقيت مصر 04:50 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

بعد 37 عامًا في السجن.. المحكمة تبرئ متهمًا بالقتل والاغتصاب

روبرت دوبواز
روبرت دوبواز
Native
أطلق سراح سجين من ولاية فلوريدا الأمريكي بعد أن قضى 37 عامًا خلف القضبان، بعد أن أظهر الحمض النووي براءته في جريمة قتل واغتصاب امرأة عام 1983.

ولدى خروج روبرت دوبواز (55 عامًا)، الخميس من مؤسسة هاردي الإصلاحية في بولينج جرين لأول مرة منذ ما يقرب من أربعة عقود، وجد في استقباله والدته وشقيقته ومحاميه  حسبما ذكرت صحيفة "تامبا باي تايمز" المحلية.

وقال دوبواز للصحفيين "إنه شعور ساحق بالارتياح"، مضيفًا أنه لم يكن غاضبًا بسبب إدانته خطأ في القضية التي اعتمدت على أدلة عضة ومخبر سجن. 

وأضاف: "ليس لدي مكان في حياتي للمرارة. إذا كنت تحتفظ بالكراهية والمرارة في قلبك، فهذا يسرق فرحتك من كل شيء آخر".

وحكم على دوبواز في البداية بالإعدام، بتهمة قتل واغتصاب باربرا جرامز (19 عامًا)، التي تعرضت للهجوم أثناء عودتها إلى المنزل من وظيفتها في مركز تسوق تامبا.

لكن خفضت العقوبة لاحقًا إلى السجن مدى الحياة بعد الاستئناف على الحكم. 

وفي عام 2018، كانت نقطة التحول في مسار القضية، بعد إعادة فحص الأدلة التي استند إليها الحكم، وأبلغ القاضي الأربعاء بأن عينات الحمض النووي من أدوات الاغتصاب في الجريمة لا تتطابق مع دوبواز، مما مهد الطريق لإطلاق سراحه الخميس.

وبدون أساس قانوني للإبقاء على دوبواز في السجن، أمر القاضي كريستوفر ناش بالإفراج عنه وتعديل عقوبة السجن المؤبد إلى المدة التي قضاها بالفعل. وتم تحديد جلسة يوم 14 سبتمبر لإلغاء إدانته. 

وقال دوبواز إنه علم الأربعاء أنه سيتم إطلاق سراحه قريبًا، لكن كان لديه شكوك.

وأضاف للصحفيين: "بعد كل هذه السنوات، عليك دائمًا أن تتساءل عما إذا كانوا سيرمون منحنى آخر هناك في مكان ما".

وقال أندرو وارن، المدعي العام لولاية هيلزبره، إن الاختبارات الأخيرة لعينات الحمض النووي المأخوذة من مجموعة أدوات الاغتصاب في القضية تضمنت بالفعل الحمض النووي من رجلين آخرين، أحدهما أصبح الآن شخصًا محل اهتمام في جريمة القتل عام 1983.

وقال دوبواز: "آمل أن يرحم الله روحه. أنا لست قاضيًا".