الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
توقيت مصر 20:30 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

بروفيسور إسرائيلي: كورونا سيتلاشى في هذا التوقيت بدون تدخل

إسحاق بن إسرائيل
Native
توقع بروفيسور إسرائيلي، أن فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) الذي أثار حالة من الذعر في العالم سيختفي في غضون 70 يومًا من الآن، حتى من دون تدخل لإيقافه.

وقال البروفيسور إسحاق بن إسرائيل، رئيس برنامج الدراسات الأمنية بجامعة تل أبيب، إن "كل الجهود المبذولة لوقف الانتشار ستؤدي إلى نفس النتيجة لأن الفيروس "يقيد نفسه"، ويبلغ ذروته في 40 يومًا قبل أن يتراجع بسرعة".

وتدعي حساباته بشأن نمط العدوى الجديدة اليومية، أنها تبدأ عند حوالي 30 في المائة، لكنها تتراجع إلى 10 في المائة بعد ستة أسابيع، لتصل إلى مستوى أقل من خمسة في المائة بعد ذلك بأسبوع.

وكتب قائلاً: "يُظهر تحليلنا أن هذا نمط ثابت عبر البلدان. والمثير للدهشة أن هذا النمط شائع في الدول التي تعرضت لحظر شديد، ما أدى إلى شلل الاقتصاد، وكذلك الدول التي طبقت سياسة أكثر تساهلاً واستمرت في الحياة العادية". 

واستدرك: "مع ذلك، لم تقم أي دولة بتطبيق نفس إجراءات التباعد الاجتماعي ضد الفيروس، لذا يصعب مقارنتها. كما لا يوجد بلد يمكن استخدامه كخط أساس. على سبيل المثال، على الرغم من أن السويد فرضت أقل القيود، إلا أنها لا تزال تنفذ بعض التدابير ضد الفيروس".

وعندما سألته صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" عن كيفية موت الفيروس دون أي تدخل، قال: "ليس لدي أي تفسير. هناك كل أنواع المراهنات. ربما تتعلق بالمناخ، أو أن للفيروس فترة حياة خاصة به".

وقال البروفيسور حابي بارباش، مدير المستشفى والمدير العام السابق لوزارة الصحة خلال مقابلة تلفزيونية الإثنين، إن حصيلة القتلى كانت سترتفع أكثر بكثير لو لم تتخذ إسرائيل ودول أخرى خطوات ضد الفيروس.

في الوقت الذي توصل تحل
يل أجرته صحيفة "ديلي تلجراف" في 20 دولة إلى أن ذروة المرض تبدو أقرب إلى الحدوث خلال 60 يومًا وليس 40.

وقال البروفيسور باباك جافيد، استشاري الأمراض المعدية بمستشفيات جامعة كامبريدج: "الطرح القائل بأن تدابير التخفيف غير ذات صلة بمسار انتشار الفيروس لا يأخذ في الاعتبار المفهوم الأساسي ديناميات انتقال الأمراض المعدية بين الأشخاص والمناعة بين السكان".

وأضاف: إذا لم يتم كبح النمو المتسارع فسوف ينخفض، لكن في هذه الحالة فقط إذا أصيب غالبية السكان". وأضاف: "ليس صحيحًا أن جهود التخفيف تؤدي إلى تقليل أعداد الأشخاص المصابين".

وقال كبير الأطباء الطبيين في بريطانيا "كريس ويتي"، إن الخروج الوحيد من الحالة الراهنة سيكون من خلال التوصل إلى لقاح. 
وأضاف: "على المدى الطويل، الخروج سيكون من خلالال أحد أمرين... أحدهما لقاح عالي الفعالية. و / أو عقاقير فعالة للغاية حتى تتوقف الوفيات بين الناس بسبب المرض حتى لو أصيبوا به، أو يمكن أن يمنع إصابة الأشخاص المعرضين للخطر".
وتابع: "أعتقد أننا يجب أن نكون واقعيين بشأن ذلك. سنضطر للاعتماد على تدابير اجتماعية أخرى، والتي هي مدمرة بشكل لا يصدق. سيستغرق الأمر وقتاً طويلاً. نحن بحاجة إلى أن ندرك ذلك".