الخميس 20 يناير 2022
توقيت مصر 09:50 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

«باريس هيلتون» تتحدث لأول مرة عن الفيديو المسرّب: هذا ما فعله بي

1_Paris-Hilton
باريس هيلتون
Native
Teads

عندما مارست سيدة الأعمال الأمريكية، باريس هيلتون علاقة حب مع صديقها ريك سالومون أمام كاميرا فيديو في عام 2001، لم تكن لديها أي فكرة عن أن الشريط سينتشر على الإنترنت.

وبعد ما يقرب من 20 عامًا، بينما تخطط هيلتون (39 عامًا) للزواج من حب حياتها، لا تزال تطاردها رد الفعل العنيف من تجربة حميمة لم ترغب أبدًا في مشاركتها.

قالت متحدثة عبر تطبيق (زووم) من منزل والديها في بيل إير بولاية كاليفورنيا: "كانت تلك أكثر التجارب إيلامًا. لقد جعلني ذلك أفقد الإيمان بالحب والثقة والرجال، وحطم قلبي حقًا أنه سيتم الحكم علي لبقية حياتي في لحظة خاصة بين شخصين لم يكن من المفترض أن يراها أحد".

وصدر الشريط بعد عامين من تصويره، دون علم باريس أو موافقتها، وفق ما ذكرت صحيفة "ديلي ميرور".

قالت: "الطريقة التي عوملت بها عندما ظهر هذا... كان الناس لئيمين جدًا تجاهي ويسخرون مني ويؤذونني عندما كنت مجرد هذه الفتاة الصغيرة التي وثقت بشخص ما".

وأضافت: "إذا حدث هذا اليوم فسيكون مختلفًا تمامًا. لذلك أنا سعيدة لأن الأمور قد تغيرت ولن تتعرض المرأة للعار لشيء كهذا وتعتبر الضحية. لكن في ذلك الوقت لم أكن محظوظة بما يكفي لأن أعامل بهذه الطريقة".

وقبل إصدار فيلم وثائقي عن حياتها عبر موقع "يوتيوب"، تتحدث باريس، التي تخطط للزواج من صديقها كارتر ريوم، بصراحة وحرية عن حياتها وعن العلاقات "المسيئة" والأهوال التي تقول إنها عانت منها في مدرسة داخلية صعبة.

وتزعم باريس أن الموظفين في المدرسة كانوا يضربون الطلاب ويحاولون خنقهم، وإبقائهم في الحبس الانفرادي ووضعهم في قيود عندما يُرى أنهم أساءوا التصرف.

تقول: "لا أعتقد أنه شيء سأتجاوزه بالكامل. لكن مناقشته في الواقع لأول مرة، وهو ما فعلته خلال الفيلم الوثائقي، كان تجربة علاجية للغاية. كان ذلك من أصعب الأوقات في حياتي. كان الأمر أشبه بالعيش في الجحيم كل يوم".

وأضافت: "والأشخاص الذين يعملون في هذه الأماكن مسيئون للغاية وليسوا أشخاصًا صالحين. لقد مررت بكوابيس منذ أن كنت مراهقة، وقد أثر ذلك على حياتي من نواح كثيرة، لكنه جعلني قويًا وأعتقد أنه يمكنني تجاوز أي شيء بعد المرور بكل ذلك".

وأشار إلى أنه "كان من المفترض أن يدور الفيلم الأصلي عني فقط كسيدة أعمال وعائلتي. لم أفكر مطلقًا في أنني سأكشف عن أسراري والتجارب الصادمة التي مررت بها لأنني لم أتحدث عنها أبدًا مع أي شخص، لذلك لم أكن أخطط بالتأكيد لقولها أمام الكاميرا. لكن انتهى بي الأمر بالكشف عنها، وأنا سعيدة لأنني فعلت ذلك لأنه شعور رائع حقًا أن أخرج ذلك من صدري في النهاية".