الجمعة 23 أكتوبر 2020
توقيت مصر 07:16 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

باحثون سويديون يبتكرون اختبارًا «سريعًا ورخيصًا» لكورونا

كورونا
اختبار كورونا
 

تمكن باحثون في السويد من تطوير اختبار لكوفيد – 19 "سريعًا ورخيصًا ودقيقًا" بالنسبة للحالات التي تتطلب إعادة فحص متكررة في ظل محدودية الموارد، مما يساعد على تقليل معدل انتقال الفيروس ويسمح بعلاج المصابين في وقت مبكر.

وأظهرت النتائج وفقًا لمجلة (Nature Communications)، أن الاختبار الجديد كان دقيقًا بنسبة تصل إلى 99 في المائة في تحديد كوفيد – 19 بشكل صحيح في عينات الأنف والحنجرة.

وقال الباحث بيورن رينيوس في بيان: "بفضل التكلفة المنخفضة وبساطة طريقتنا، أصبحت خيارًا جذابًا بشكل خاص في المواقع والمواقف ذات الموارد المحدودة، ولكن هناك حاجة ملحة لاختبار كوفيد -19".

وقال رينيوس، الأستاذ المساعد في قسم الكيمياء الحيوية الطبية والفيزياء الحيوية في معهد كارولينسكا في سولنا بالسويد: "هذا الاختبار (يمكن أيضًا) استخدامه لإجراء اختبارات دورية رخيصة على الأشخاص الذين لا تظهر عليهم الأعراض للقضاء على انتشار العدوى"، حسبما نقلت وكالة "يونايتد برس إنترناشونال".

وتعتمد معظم الاختبارات التشخيصية المستخدمة لـ كوفيد – 19 على اكتشاف الحمض النووي الريبي الفيروسي - أو الحمض النووي الريبي ، المادة الوراثية للفيروس - في عينات المرضى، مثل مسحات الأنف والحلق.

وقال الباحثون، إنه للحصول على أدق النتائج، يجب استخلاص جزيئات الحمض النووي الريبي وتنقيتها من العينات التي تم جمعها ، وهذه الخطوة تخلق "عنق زجاجة" لمختبرات الاختبار لأنها تتطلب معدات ومواد كيميائية باهظة الثمن.

وقالوا إن النهج الذي طوره رينيوس وزملاؤه يتحايل على عملية استخراج الحمض النووي الريبي. وأشاروا إلى أنه بمجرد تعطيل عينة المريض بالتسخين، مما يجعل أي جزيئات لم تعد معدية، يمكن أن تنتقل مباشرة إلى رد الفعل التشخيصي الذي يكتشف وجود الفيروس.


وأوضح رينيوس، أنه "من خلال استبدال المخزن المؤقت للجمع بتركيبات عازلة بسيطة وغير مكلفة، يمكننا تمكين الكشف عن الفيروس بحساسية عالية مباشرة من العينة السريرية الأصلية، دون أي خطوات وسيطة".