الأربعاء 04 أغسطس 2021
توقيت مصر 12:26 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

الرئيس البرازيلي: الصحة العالمية تشجع الأطفال على الاستمناء

Native
أعلن الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو أنه يرفض اتباع تعليمات منظمة الصحة العالمية بشأن التباعد الاجتماعي، لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، مبررًا ذلك بأنها تعزز "الاستمناء" لدى الأطفال دون سن الرابعة.

وفي منشور عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" قام بحذفه لاحقًا، استشهد بولسونارو بدليل غامض حول التربية الجنسية للتشكيك في سلطة منظمة الصحة العالمية بشأن فيروس كورونا المستجد.

وكان يعلق بذلك حول حول توصية منظمة الصحة العالمية المزعومة للأطفال دون سن الرابعة الذين يستمدون "الرضا والسعادة عند لمس أجسادهم ( الاستمناء)".

واستخدم بولسونارو، هذا الأمر وغيره من المراجع الضعيفة ذريعة للتقليل من مصداقية المنظمة الدولية، وأنها ليست في وضع يسمح لها بإعطاء توجيهات بشأن أفضل طريقة لكبح انتشار (كوفيد – 19).

وكان الرئيس البرازيلي عبر مرارًا عن رفضه بشأن التباعد الاجتماعي والتدابير التي تفرضها منظمة الصحة العالمية كوسيلة فعالة للحد من العدوى. 

وكتب بولسونارو عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك": "هذه هي منظمة الصحة العالمية (WHO) التي يقول الكثيرون إنني يجب أن أتابعها في حالة الفيروس التاجي. هل يجب علينا أيضًا اتباع إرشاداتها للسياسات التعليمية أيضًا؟: للأطفال من سن0 إلى 4 سنوات: الرضا والمتعة عند لمس أجسادهم، (الاستمناء)".

وادعى أن منظمة الصحة العالمية قالت إن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين أربعة وستة أعوام لديهم هوية جنسانية إيجابية. "المتعة والمتعة عند لمس أجسادهم؛ الاستمناء في مرحلة الطفولة المبكرة".

وأضاف أن الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و 12 سنة "لديهم أول تجربة جنسية"، وفقًا لقراءته لتوجيهات منظمة الصحة العالمية.
وقالت صحيفة "ذا صن" البريطانية، إن بولسونارو كان يستشهد بدليل عام 2010 من قبل المركز الفيدرالي للتثقيف الصحي التابع الذراع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية.

إذ يتضمن مساعدة الآباء لتعليم أطفالهم الذين تتراوح أعمارهم بين عامين وأربعة ولديهم فضول حول أجسادهم ويلاحظون اختلافهم للآخرين، ونظرًا لأنهم فضوليون، فإنهم يبدأون في لمس أعضائهم الجنسية ويريدون إظهارها لأطفال آخرين أو بالغين، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. 

ومع ذلك، لا يطلب الدليل من الآباء ضرورة تشجيع أطفالهم، بل يتحدث معهم عن هذه المرحلة في السن الصغيرة، ويطمئنهم على أن "حب الاتصال الجسدي شائع" وطبيعي.

وهاجم الرئيس بولسونارو مرارًا وتكرارًا منظمة الصحة العالمية بسبب توجيهاتها المتعلقة بفيروس كورونا المستجد، قائلاً إن مديرها العام تيدروس حيبريسوس "ليس طبيبًا"، مضيفًا: "يبدو الأمر كما لو أن رئيس كايكسا (أحد البنوك البرازيلية) لم يكن اقتصاديًا".

وحيبريسوس هو عالم الأحياء الدقيقة وباحث الملاريا المعترف به دوليًا، والذي شغل منصب وزير الصحة في إثيوبيا من عام 2005 إلى عام 2012.