الأربعاء 14 أبريل 2021
توقيت مصر 12:22 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

الذهاب إلى الحمام و4 أعراض أخرى علامة على الإصابة بكورونا

أرشيفية
 

قال خبراء إن هناك بعض المؤشرات التي يمكن أن تشير إلى الإصابة بفيروس كورونا المستجد، من بينها الذهاب إلى المرحاض. إذ أن الحاجة إلى دخول المرحاض أكثر من المعتاد يمكن أن تكون علامة مبكرة على الإصابة بالفيروس.

وقالت الدكتورة "ديانا جال"، إنه تم الإبلاغ عن الإسهال كأعراض مبكرة لدى المرضى الذين ثبتت إصابتهم لاحقًا بفيروس كورونا "COVID-19 ".

وقامت دراسة جديدة نُشرت في المجلة الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي، بتحليل بيانات 204 مرضى يعانون من فيروس كورونا في مقاطعة "هوبي" في الصين، ووجدت أن حوالي 50 في المائة منهم يعانون من الإسهال أو القيء أو آلام في البطن.

وقالت "إسلا هاسلام" (29 عامًا)، من "بالهام" ، جنوب غرب لندن، إنها كانت تعاني من مشاكل في المعدة، وعندما استيقظت في البداية ظنت أن ذلك من عشائها من العدس والفاصوليا في الليلة السابقة.

لكن في اليوم التالي، أصيبت بآلام في حلقها وشعرت بالإرهاق قبل محاولتها الراحة في المنزل. وأوضحت: "استيقظت في منتصف الليل، لاحظت أنفي مسدودًا وشعرت بالرعب. جسدي كان شديدًا وشعرت بثقل شديد وتعرق"، وفق ما نقلت صحيفة "ذا صن".

. التهابات العين

أوضحت الجمعية البريطانية لطب الأنف والأذن والحنجرة، التي تمثل خبراء في طب الأذن والأنف والحنجرة، أن التهاب الملتحمة بعدوى العين قد يكون أيضًا علامة على الإصابة.

وقالت في بيان: "أدلة من دول أخرى على أن نقطة دخول الفيروس غالبًا ما تكون في منطقة العين والأنف والحنجرة".

وكشفت دراسة، أن 31.6 في المائة من 38 مريضًا مصابين بفيروس كورونا في مستشفى في مقاطعة "هوبي" بالصين ظهرت عليهم لديهم أعراض مرتبطة بالعين، على الرغم من الحاجة إلى مزيد من الدراسات على نطاق أوسع.

. فقدان الشم والذوق

أفاد عدد من الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس بأنهم فقدوا حاستي الشم أو الذوق  ويُعتقد أن فقدان القدرة على الشم أو التذوق قد يكون بسبب تدمير الخلايا في الأنف والحنجرة.

قال البروفيسور كارل فيلبوت ، من كلية الطب في نورويتش بجامعة الإمارات: "لقد تم ربط الفيروسات التاجية سابقًا بما نشير إليه بفقدان حاسة الشم بعد الفيروس، هذا هو فقدان الرائحة الذي يستمر بعد البرد. هناك العديد من فيروسات الجهاز التنفسي التي يمكن أن تسبب مشاكل في مستقبلات الرائحة.

وأضاف: "حتى الآن مع Covid-19 ، يبدو أن فقدان الرائحة عابر ولكن فقط مع مرور الوقت سنعرف عدد الأشخاص الذين لديهم خسارة أكثر ديمومة".

انتهى "رايان فان ووترشوت" في المستشفى لمدة 10 أيام مصابًا بالفيروس، وفقدان حاسة الشم والتذوق كانت الأعراض القليلة الأولى. بعد يوم واحد فقط من فقدان الحواس، انتقل من الشعور بالتعب إلى عدم القدرة على التحرك في غضون يوم واحد فقط، قبل ارتفاع درجة حرارته ونقله إلى المستشفى، حيث خضع للأكسجين لمدة خمسة أيام.

. الضباب الدماغي

قد يعاني بعض الأشخاص من الضباب الدماغي، والمعروف أيضًا بالإرهاق العقلي، كأعراض أخرى للفيروس. لم يتم النظر إليه رسميًا كأحد الأعراض، ولكنه مؤشر آخر أفاد الذين عانوا من المرض أنهم تعرضوا له.

وقالت "ثيا جوردان" (50 عامًا)، إنها لم تعان من السعال أو الحمى، وبدلاً من ذلك بدأت مقدمة الإصابة بألم في حلقها وصداع خفيف. وأشارت إلى أنها بدأت تعاني من ضباب الدماغ.

وأضافت لصحيفة "ديلي ميل": "في البداية شعرت بالإرهاق ، كما لو كنت روحي تسحب مني، ولم يكن لدي خيار سوى الذهاب إلى سريري. لم يكن لدي سعال ذي مغزى ولم أصب بالحمى. ولكن كان لدي إحساس غريب بشيء يستقر في رئتي، مثل التنفس في بودرة التلك تقريبًا. كنت أعاني من ضباب دماغي".

. التعب

من الأعراض الأخرى التي أبلغ عنها مرضى الفيروس التاجي الشعور بالتعب الشديد قبل ظهور الأعراض.

وفقًا لتقرير نشر في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية ، أفاد ما يصل إلى 44 في المائة من أولئك الذين دخلوا المستشفى مصابين بالفيروس بظهور الإرهاق والتعب عليهم.

وقالت "ليندا كار" (69 سنة): "شعرت بمرض شديد وتعب شديد. لكن لم تكن درجة حرارتي مرتفعة، ولم أسعل. في غضون يومين بالكاد استطعت الوقوف. لم يكن لدي الطاقة لرفع قدم أمام الأخرى". لكنها عرفت أنها أكثر خطورة من الأنفلونزا عندما أصيبت بضيق في صدرها جعلها تشعر بضيق في التنفس. بعد زيارة طبيبها العام ، تم إرسالها مباشرة إلى المستشفى حيث بقيت لمدة خمسة أيام بعد اختبارها الإيجابي. تقول "ليندا" إنها لا تزال تشعر بالضعف ولا تزال في عزلة في المنزل.