الإثنين 02 أغسطس 2021
توقيت مصر 15:05 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

إسرائيل تتصدر دول العالم في عدد الإصابات الجديدة بكورونا

israel-coronavirus-54
إسرائيل سجلت أسوأ عدد من الإصابات اليومية
Native

سجلت إسرائيل، أسوأ عدد من الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد في الأسبوع الماضي، متجاوزة الولايات المتحدة لأول مرة، كما أنها سجلت أعلى معدل الوفيات العالمي للفرد بحوالي 3.5 لكل مليون مواطن.

وذكرت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، أن إسرائيل التي تضررت بشدة شهدت ما معدله 703 إصابة يومية جديدة لكل مليون مواطن، وفقًا لمعلومات من (Our World In Data)، استشهدت بمركز السيطرة على الأمراض الأوروبي.

وكان لدى إسبانيا 234 إصابة مؤكدة لكل مليون مواطن، وفرنسا بها 185 إصابة والولايات المتحدة 133، وفقًا للموقع الإخباري، الذي أفاد بأن بيانات جامعة "جون هوبكنز" أظهرت نتائج مماثلة.

وعلى الرغم من معدل الوفيات المنخفض في إسرائيل وسط ارتفاع أعداد الحالات، فقد تجاوزت الولايات المتحدة بعدد الإصابات لكل فرد.

وقال البروفيسور درور ميفوراتش، من مركز هداسا الطبي في القدس: "أنا قلق جدًا"، في الوقت الذي حذر فيه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من أن الإغلاق الوطني سيستمر لفترة أطول مما كان مخططًا له قائلاً: "أرى الناس، وأرى الوفيات، وأرى المرض الذي طال أمده".

ولأول مرة، تجاوز عدد مرضى كوفيد – 19 المصابين بأمراض خطيرة في إسرائيل علامة 800، وهو رقم ذكره سابقًا مسؤولو الصحة باعتباره الحد الأقصى من المستشفيات في البلاد التي يمكن أن تتعامل معها بشكل مناسب.

قال ميفوراتش، رئيس قسم الطب الباطني في هداسا: "حوالي 50 بالمائة من الأشخاص الذين يتلقون العلاج هنا في هداسا هم دون سن 60".

وأضاف: "على الرغم من أن نسبة كبيرة من الوفيات تزيد عن 70 عامًا، إلا أن بعض المرضى الأصغر سنًا يعانون من فترة طويلة من المرض ويمكن أن يظلوا هنا لأسابيع".

وتابع: "ليس الأمر كما لو أن الأشخاص الذين يموتون كان لديهم شهرين أو ثلاثة أشهر ليعيشوا (على أي حال) - فالكثير منهم كان لديهم تشخيص جيد (قبل الإصابة) وماتوا".

وكان يُنظر إلى إسرائيل في السابق على أنها إحدى قصص النجاح في التعامل مع تفشي المرض العالمي المميت، بعد أن اتخذت خطوات صارمة في وقت مبكر لوقف انتشار المرض.

في يوليو وأغسطس، بلغ عدد الإصابات 170 لكل مليون و 166 لكل مليون على التوالي.

قال عيران سيجال، أحد كبار الإحصائيين في إسرائيل حول فيروس كورونا   لـ "تايمز أوف إسرائيل": "من الواضح أن افتتاح المدارس كان الدافع وراء هذه الإحصائيات. هناك شيء يمكن تعلمه مما حدث هنا".

وأشار إلى أنه لم يتفاجأ بكيفية تدهور الوضع. وتابع: "المشكلة هي أن الحكومة لم تتفاعل مع الإشارات الواضحة التي شوهدت في يوليو وتضخمت في أوائل سبتمبر".

في غضون ذلك ، أقر الكنيست - البرلمان الإسرائيلي - الأربعاء قانونًا من شأنه أن يسمح للحكومة بتقليص الاحتجاجات العامة خلال إغلاق فيروس كورونا، وهو إجراء أثار معارضة شديدة يوم الثلاثاء.

يسمح القانون للحكومة بإعلان حالة طوارئ خاصة لمدة أسبوع إذا أصبح الفيروس خارج نطاق السيطرة.

وسجلت إسرائيل التي يبلغ عدد سكانها 9 ملايين نسمة أكثر من 235 ألف حالة إصابة وأكثر من 1500 حالة وفاة، وفقا لأرقام وزارة الصحة.