السبت 05 ديسمبر 2020
توقيت مصر 13:11 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

أسامة هيكل يوجه دعوة لهؤلاء للتحاور بعد الهجوم عليه

201807110620342034
أسامة هيكل
 
قال أسامة هيكل، وزير الدولة لشؤون الإعلام، إنه خلال الأيام الماضية حدث جدل كبير بين بعض الإعلاميين حول «تصريحات له تم تفريغها بسياق مختلف عن سياقها».
وأضاف «هيكل» في تصريحات عبر القناة الرسمية للوزارة على «فيسبوك»، الثلاثاء: «تعلمنا في الصحافة أنه يجب أن نسأل المصدر عن الموضوع فربما يكون هناك سوء فهم، وكان من الملفت للنظر هو دخول عدد من الزملاء الإعلاميين في الأمر دون أن يتحدث أحدهم إلى ليسألني عن مقصدي».
وتابع: «في المقام الأول أنا صحفي ويهمني جدًا مجال الصحافة وما نتحدث عنه الآن هو مستقبل الصحافة في مصر بشكل عام، فلقد أهدرنا العشر سنوات الماضية بسبب حالة عدم الاستقرار التي شهدتها الدولة بشكل عام، ولم يكن هناك من يفكر في مستقبل الصحافة بشكل عام لسنوات طويلة».
وواصل: «تجاوز الأمر إلى أن اتهمني البعض بالعمل لحساب فصيل ما، وهو أمر عار من الصحة وأنفيه جملة وتفصيلًا. لكن بعد استماعي لكلمات السيد الرئيس بأن إلقاء العبارات الجذافية أكثر خطرًا على الشعوب من الحروب فكرت في عمل هذا لدعوة زملائي الأعزاء الذين هاجموني».
وقال: «أدعو الأستاذ خالد صلاح والأستاذ دندراوي الهواري والأستاذ أحمد موسى والأستاذ وائل الإبراشي وغيرهم ممن شاركوا في الحملة للاجتماع غدًا الأربعاء في مقر وزارة الدولة للإعلام بجاردين سيتي الساعة الواحدة ظهرًا دون تسجيل اللقاء».
وأضاف: «ليسألوني عما يريدون فربما هناك أمور ليست واضحة أمامهم ويمكنني توضيحها لهم بالأرقام والإحصائيات وسنتحدث عن سياسة الوزارة في إطار الدستور الحالي».

وتابع: «الوضع الحالي في مصر لا يحتمل استغلال الأطراف الخارجية في ضرب الأمن القومي المصري. وإذا كان أحدهم لن يستطيع الحضور في الموعد يمكنه محادثتي وأنا مستعد لمقابلته بمفرده في توقيت يناسبه حيث يهمني فهمهم للحقيقة قبل تحدثهم».
كان عدد من الإعلاميين ورؤساء تحرير هاجموا «هيكل» بعد تصريحاته حول نسب قراءة الصحف ومشاهدة القنوات التليفزيونية، ودعوته إلى مراعاة فئة الشباب، فيما نشر الإعلامي وائل الإبراشي عبر برنامج «التاسعة» على القناة الأولى المصرية تسجيلا صوتيًا لـ«هيكل» عام 2012، قائلًا إنه «كان يتلقى تعليمات من السيد البدوي، رئيس حزب الوقت حينها».