الثلاثاء 13 أبريل 2021
توقيت مصر 06:29 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

في صندوق زجاجي تحت الأرض

أخطر سجين بريطاني يقبع في سجن انفرادي منذ 40عامًا

روبرت مودسلي
أخطر سجين بريطاني يقبع في سجن انفرادي منذ 40عامًا
 

قلة من الناس تتذكر اسم روبرت مودسلي، نزيل سجن ويكفيلد، وأخطر رجل في بريطانيا، وأقدم سجين في الحبس الانفرادي، والذي قضى في السجن 46 عامًا، بعد قتل 4 رجال في السبعينيات، من بينهم 3 داخل محبسه.

ودخل مودسلي السجن لأول مرة في عام 1974، بعد ارتكابه أول حادث قتل عندما كان عمره 21 عامًا فقط. لكن الحياة خلف القضبان لم تمنعه من قتل ثلاثة رجال آخرين منذ أن تم حبسه.

ويُعتبر مودسلي الآن خطيرًا جدًا لدرجة أنه لم يعد مسموحًا له بالاختلاط بالسجناء الآخرين أو حتى، الحراس ويقضي كل وقته بمفرده في صندوق زجاجي في أعماق السجن.

ولم يتم إطلاق سراحه مرة أخرى، ومن المرجح أن يموت في الغرفة الصغيرة التي يقبع فيها منذ عقو، حسبما ذكرت صحيفة "ديلي ستار" البريطانية.


وُلد مودسلي في توكستث في ليفربول، وكان عمره 21 عامًا فقط عندما ارتكب أول جريمة قتل مروعة له. وكان القاتل المتسلسل واحدًا من 12 طفلاً.

أمضى سنواته الأولى في ملجأ كاثوليكي للأيتام في ميرسيسايد، والذي كان مصدر ارتياح للشاب مودسلي، الذي كره الفوضى والفقر في المنزل.

وعندما كان في الثامنة من عمره، جاء والداه لاصطحابه مع إخوته إلى المنزل وتعرض لسنوات من الإساءة العنيفة. كان والده يضرب أطفاله بانتظام، وكثيرًا ما تعرض مودسلي للضرب الإضافي لحماية إخوته.

ذات مرة، حبس شاب مودسلي في غرفة لمدة ستة أشهر، كان اتصاله الوحيد هو العنف من والده. بمجرد أن بلغ 16 عامًا، هرب من منزله، لكنه سرعان ما أصبح محاصرًا في دوامة تعاطي المخدرات ومول عادته من خلال العمل كصبي مستأجر.
وكان أحد موكليه، جون فاريل، أول رجل يقتله في عام 1974. قام مودسلي بتجنيده بعد أن عرض عليه صورًا للأطفال الذين اعتدى عليهم جنسًيا. 

وكانت جريمة القتل عنيفة لدرجة أن الشرطة أطلقت على الضحية لقب "الأزرق" بسبب لون وجهه. سُجن مودسلي مدى الحياة مع التوصية بعدم الإفراج عنه مطلقًا وإرساله إلى مستشفى برودمور، الذي يضم بعضًا من أخطر السجناء في البلاد.

لعدة سنوات، أبقى مودسلي نفسه بعيدًا عن المشاكل، لكن في عام 1977، تحصن هو وزميله السجين ، ديفيد تشيزمان، في زنزانة مع المتحرش بالأطفال المدان، ديفيد فرانسيس.

لمدة تسع ساعات، عذبوا فرانسيس بأكثر الطرق وحشية مع مودسلي في وقت من الأوقات قاموا بضرب ملعقة في أذنه ودماغه، مما أكسبه لقب "هانيبال آكلي لحوم البشر".

عندما كسر الحراس الباب أخيرًا، كان فرانسيس قد مات. ثم نُقل مودسلي إلى سجن ويكفيلد شديد الحراسة في يوركشاير، لكن بعد مرور عام على مقتل فرانسيس عاد غضبه القاتل.

في 29 يوليو 1978، حاصر زوجته سالني داروود وطعنها في زنزانته وأخفى الجثة تحت السرير. ثم هاجم مودسلي، بيل روبرتس، الذي سُجن بتهمة الاعتداء الجنسي على فتاة تبلغ من العمر سبع سنوات، وطعنه حتى الموت قبل أن يكسر جمجمته بخنجر مؤقت.

عندما تأكد مودسلي من وفاة روبرتس، سار بهدوء إلى أحد حراس السجن، وأخبره أنه سيكون هناك اثنان أقل لتناول العشاء في تلك الليلة.

وأصبح منذ ذلك الوقت من الخطير جدًا إبقاؤه بين نزلاء السجن، وبدأ العمل في بناء زنزانة خاصة لمودسلي في أحشاء سجن ويكفيلد.

بحلول عام 1983، كانت جاهزة، وأطلق على الزنزانة اسم "القفص الزجاجي" لأنها تشبه إلى حد كبير سجن "هانيبال ليكتر". تبلغ مساحتها 5.5 أمتار في 4.5 أمتار فقط، وبها نوافذ ضخمة واقية من الرصاص، يراقب ضباط السجن مودسلي من خلالها.

في محاولة يائسة للالتحاق برفقته، توسل مودسلي في عام 2000 لتخفيف فترات سجنه. طلب ببغاء أليف، وعندما رفض طلبه، طلب كبسولة "السيانيد" حتى يتمكن من إنهاء حياته. لكن رفض طلبه وسيقضي بقية حياته بمفرده في صندوقه الزجاجي تحت سجن ويكفيلد.

الأثاث الوحيد هو طاولة وكرسي، وكلاهما مصنوع من الورق المقوى المضغوط، بينما المرحاض والمغسلة مثبتان على الأرض. وسرير مودسلي عبارة عن لوح خرساني والباب مصنوع من الفولاذ الصلب الذي يفتح على قفص بداخله.

والقفص مغطى بألواح سميكة شفافة من الأكريليك وبه فتحة صغيرة في الأسفل، يمر من خلالها الحراس للقاتل المتسلسل وجباته والأشياء الأخرى التي يحتاجها.

يُحبس مودسلي في الزنزانة لمدة 23 ساعة في اليوم، ولا يُفرج عنه إلا لمدة ساعة للتريض. ويرافقه ستة حراس إلى ساحة التريض ولا يُسمح له مطلقًا بأي اتصال مع نزلاء آخرين.

وقال مودسلي في مقابلة إنه شعر "بالعذاب" في الحبس الانفرادي. وأوضح: "هناك فقدان في الأمل ولا يبدو أن لدي أي شيء أتطلع إليه".

وتابع: "أشعر أنه لا يوجد أي ضابط يهتم بي وهم مهتمون فقط بوقت فتح الباب ثم التأكد من عودتي إلى زنزانتي في أسرع وقت ممكن. أعتقد أن الضابط يمكنه التوقف والتحدث قليلاً لكنهم لا يفعلون أبدًا وهذه الأفكار هي التي أفكر بها في معظم الأوقات".

وادعى مودسلي أن الفترة التي قضاها في الحبس الانفرادي كان لها تأثير على خطابه ولم يعد قادرًا على التحدث بوضوح من خلال عدم الاتصال.

وأضاف: "أرى أن هذا يعود جزئيًا إلى طفولتي والعودة إلى الغرفة التي احتجزت فيها لمدة ستة أشهر وهذا يعذبني".