الخميس 22 أبريل 2021
توقيت مصر 16:02 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

67 قتيلاً في أعمال شغب داخل سجون الأكوادور

أعمال شغب داخل سجون الأكوادور
أعمال شغب داخل سجون الأكوادور
 

قتل ما لا يقل عن 67 سجينًا في أعمال شغب شهدتها العديد من السجون في الاكوادور.

وفقًا للسلطات، اندلعت أعمال شغب في السجون في مدن جواياكيل وكوينكا ولاتاكونجا. وأفادت تقارير إعلامية محلية، أن السجناء استخدموا البنادق والسكاكين خلال أعمال الشغب الدموية، التي تفجرت بسبب خلاف على السلطة بين عصابات إجرامية.

وقال الرئيس الإكوادوري لينين مورينو في تغريدة عبر حسابه على موقع "تويتر": "تقوم المنظمات الإجرامية بأعمال عنف متزامنة في عدة سجون في البلاد". تعمل (الشرطة الوطنية) بالتنسيق مع وزير الداخلية (باتريسيو بازمينيو) على استعادة السيطرة على السجون في جواياكيل وكوينكا ولاتاكونجا".

وقال القائد العام للشرطة باتريسيو كاريو على "تويتر" الثلاثاء، إنه تم إرسال تعزيزات أمنية إلى السجون لاستعادة السيطرة عليها بعد أعمال الشغب.
وأضاف أن أعمال الشغب شارك فيها سجناء شديدو الحراسة، موضحًا أن "جميع السجون في الوقت الحالي لديها قيود وضوابط".

وقالت الشرطة عبر حسابها على "تويتر"، إن "هناك تقارير جنائية عن وفاة أكثر من 50 شخصًا".

وقال مصدر في الشرطة الوطنية الإكوادورية لصحيفة ( El Universo)، إن 11نزيلاً لقوا مصرعهم وأصيب خمسة آخرون في معارك بين أربع عصابات مختلفة في السجن رقم 8 في جواياكيل.

وتُظهر الصور ومقاطع الفيديو التي تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي، سجناء تجمعوا على سطح أحد السجون مع ضباط شرطة على دراجات نارية وسيارات دورية محيطة بالسجن.

وانتشرت لقطات أخرى على وسائل التواصل الاجتماعي من داخل السجون خلال أعمال الشغب، فيما يبدو أن صورًا من خارج السجن تظهر سكاكين وبنادق مصادرة. وتجمع أقارب السجناء في الخارج لمتابعة التطورات.

قال إدموندو مونكايو، مدير الخدمة الوطنية للاهتمام الشامل بالبالغين المحرومين من الحرية والمراهقين الجانحين في الإكوادور، إن جميع القتلى كانوا "أشخاصًا محرومين من الحرية". وأضاف: "لا يوجد مسؤولون متوفون ولكن لدينا رجال شرطة مصابين".