الأربعاء 12 مايو 2021
توقيت مصر 14:18 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

من أين حصل الشرطي المتهم بقتل «جورج فلويد» على مبلغ الكفالة؟

نسخة كربونية من حادث «جورج فلويد» تتكرر في فرجينيا
Native

أطلق سراح توماس لين، أحد الضباط المتهمين في مقتل المواطن الأسود، جورج فلويد في مدينة مينيابوليس الأمريكية في 25 مايو الماضي، بعد أن دفع كفالة بقيمة 750 ألف دولار.

ويواجه الضابط السابق، توماس لين الذي كان محتجزًا بسجن هينيبين كونتري، تهمة المساعدة والتحريض على القتل من الدرجة الثانية، وتهمة القتل غير العمد.

وتمكن لين من مبلغ الكفالة البالغة 750 ألف دولار من خلال تبرعات عبر موقع تمويل جماعي.

وذكرت صحيفة "ستار تريبيون" أن " توماس لين" (37 عامًا)، قدم كفالة مالية الأربعاء، ويرجع الفضل في ذلك جزئيًا إلى الذين ردوا على ارتفاع الكفالة.

وأشارت الصحيفة إلى أن "لين وعائلته يقدرون دعمكم وصلواتكم خلال هذه الفترة".

وأكد محامي لين، إيرل جراي، للصحيفة أنه كان جمع تبرعات شرعيًا. ومع ذلك، لم يكشف بالضبط عن مقدار الأموال التي تم جمعها، أو من يقف وراءها.

وقال جراي إن لين مع زوجته في مكان لم يكشف عنه بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة. وأضاف: "يمكننا الآن مشاهدة ما سيحدث بعد ذلك من الخارج".

وجاء في لائحة الاتهامات، أن الضابط لين احتجز في البداية فلويد وقيد رجليه، في حين أمسك الثاني ظهره وركع الضابط ديريك تشوفين – المتهم الرئيسي في الواقعة - على رقبته.

ومن المقرر أن يمثل لين البالغ من العمر 37 عامًا أمام المحكمة في 29 يونيو، في الوقت الذي يخطط فيه محاميه لتقديم طلب لرفض جميع التهم الموجهة له.

وقال المحامي إيرل راي: "الآن يمكننا مشاهدة ما سيحدث بعد ذلك من الخارج". وأضاف: "سنطرح اقتراحًا ونأمل ان يتم الموافقة عليه".

ولا يزال زملاء لين السابقون والمتهمون الآخرون تو ثاو وجيه ألكسندر كوينج محتجزين على ذمة التحقيقات.

كما لا زال ديريك شوفين، البضابط الذي ظهر في مقطع فيديو وهو يضغط بركبته على عنق جورج فلويد لنحو تسع دقائق قبل وفاته، قيد الاحتجاز أيضًا.

واتُهم شوفين بالقتل من الدرجة الثانية والقتل الخطأ من الدرجة الثانية. وجاء اعتقاله بعد ثلاثة أيام من تداول مقطع فيديو له وهو راكع على فلويد، ما أثار احتجاجات في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

ورفض شوفين صفقة اعتراف بالقتل مع المدعين الأمريكيين، قبل ساعات من زيادة اتهاماته من القتل من الدرجة الثالثة إلى الدرجة الثانية.

وتم تحديد الكفالة الخاصة به بمبلغ 1.25 مليون دولار بدون شروط أو 1 مليون دولار بشروط، كما يواجه تاو وكيونج رسوم كفالة ضخمة بقيمة 750 ألف دولار.