الخميس 20 يونيو 2024
توقيت مصر 03:03 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

مدير مكتب الرئيس الإيراني يفجر مفاجأة عن سقوط الطائرة

Capture
ا

 

كشف مدير المكتب الرئاسي الإيراني غلام حسين إسماعيلي، عن الكلمات الأخيرة لإمام جمعة تبريز عاصمة أذربيجان الشرقية، الذي كان يرافق إبراهيم رئيسي في مروحيته التي تحطمت على سفح جبل قرب آذربيجان.

وقال إسماعيلي، في حديثه مع التلفزيون الرسمي الإيراني: "غادرنا طهران متوجهين إلى تبريز، ومن هناك توجهنا في الـ 7 صباحا إلى مكان المشاريع بطائرة مروحية، كان الطقس جيدا جدا، تم افتتاح السد المشترك مع جمهورية أذربيجان".

وأضاف: "عقدنا اجتماعا لمدة ساعة مع رئيس جمهورية أذربيجان، وفي حوالي الساعة الواحدة بعد الظهر، استقلينا المروحيات وتوجهنا إلى مدينة تبريز".

وتابع: "لم تكن هناك أي ظاهرة جوية غير عادية، وبعد حوالي نصف ساعة ظهرت كتلة من السحاب في الوادي المجاور لمنجم سونغون للنحاس، ولم نر ضبابا في مسار رحلتنا، وكانت السحب أعلى قليلا من المروحية".

وأكمل: "أمر طيار المروحية التي كان يقلها الرئيس بالارتفاع والمواصلة فوق السحابة فزادت المروحيات من ارتفاعها وبعد 30 ثانية من مواصلة المسار، أدرك طيارنا غياب مروحية الرئيس".

وواصل: اختفت الغيوم على الفور وعاد طيار مروحيتنا للبحث عن مروحية الرئيس، وقالوا لي من المحتمل هبوط مروحيته لأن الاتصال اللاسلكي انقطع منذ دقيقة و30 ثانية، وفشل الاتصال اللاسلكي".

وأردف: "اتصلنا بركاب مروحية الرئيس ولكن لم يرد أحد، ثم قال لنا طاقم مروحيتنا إنهم اتصلوا على الهاتف الخليوي لطيار مروحية الرئيس الكابتن مصطفوي، فرد السيد آل هاشم على المكالمة وقال إنه سقط في الوادي، وقال إنه ليس بخير ولا يعرف ماذا حدث وأين هو، ثم أعطى مواصفات الغابة والأشجار، عندها اتضح لنا أن المروحية تعرضت لحادث".

واستكمل: "قمنا في منجم النحاس بأخذ الأدوات وسيارة الإسعاف والطاقم الطبي وتوجهنا إلى المنطقة، وتحدثنا مع السيد آل هاشم عدة مرات وكان يجيب على المكالمات، ثم تبين أن الآخرين لقوا مصرعهم على الفور، أما السيد آل هاشم فقد لقي مصرعه بعد ساعات".