الإثنين 28 سبتمبر 2020
توقيت مصر 07:35 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

داخل غرفة النوم.. تفاصيل مثيرة تكشفها ضحية العبودية الجنسية عن الأمير أندرو

داخل غرفة النوم.. تفاصيل مثيرة تكشفها ضحية العبودية الجنسية عن الأمير أندرو
 
كشفت فرجينيا جوفري، التي كانت في طليعة اللاتي اتهمن الملياردير الراحل جيفري إيبستين باستغلالها جنسيًا عن تفاصيل ما جرى بينها وبين الأمير أندرو نجل ملكة بريطانيا داخل غرفة النوم، قائلة إنه انفجر بالنشوة في "أطول 10 دقائق من حياتها".

وفي وثائقها إلى محكمة نيويورك في الأسبوع الماضي، ادعت روبرتس، التي تزعم أن إيبستين قدمها إلى الأمير عندما كانت في السابعة عشرة من عمرها فقط، أن هوس دوق يورك المزعوم بأصابع قدميها جعلها "تنفجر من الضحك".

وأضافت: "لم يكن من الصعب جعله ينتهي إلى النقطة التي أراد فيها فقط الحصول على بقيتي، لذلك جففنا من البرد وتقاعدنا إلى غرفة نومي لأطول 10 دقائق في حياتي".

وكتبت "بعد لحظات وبدون أي ارتباط عاطفي حقيقي، انفجر في نشوة، تاركًا لي مشاعر الفزع. بقدر ما شعرت بالارتياح لرؤية التجربة تتحقق معه، لقد كان غارقًا في النهاية، لأنني لم أكن أكثر من مجرد ملهمة".

وتقول جوفري إن رجل الأعمال جيفري أبستين كان يجبرها قبل موته على ممارسة الجنس مع أصدقاء له، من بينهم الأمير أندرو، عندما كانت قاصرا لا يتجاوز عمرها 17 عامًا. وينفى أندرو ذلك تمامًا.

وفي مقابلة مع تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) في العام الماضي، قالت جوفري إن أبستين أحضرها إلى لندن عام 2001 واصطحبها لمقابلة الأمير، في مناسبة من ثلاث مناسبات تقول إن علاقة حميمة جمعتها بأندرو.

واقتبست وثائق المحكمة من مذكرات جوفري المكونة من 139 صفحة بعنوان (The Billionaire Playboy's Club )، والتي تم تسليمها كجزء من قضية تشهير رفعتها ضد سيدة المجتمع البريطانية، جيزلين ماكسويل في عام 2015 بعد اتهامها بالكذب. 

في الكتاب، تدعي جوفري أنها والأمير استحما معًا حيث أولى اهتمامًا وثيقًا بقدميها. وكتبت أنه "كان يزين جسدي الصغير، وخاصة قدمي، يداعب أصابع قدمي ويلعق أقواسي".

وتتحدث فيما بعد عن محادثاتها مع إيبستين عندما عادت إلى الولايات المتحدة، قائلة إن المتحرش الجنسي المدان لا يريد أن يعرف "التفاصيل القاتمة".

وكتبت: "لم يرغب جيفري في معرفة التفاصيل المروعة لكيفية حدوث كل ذلك في ليلتي الحميمة مع الأمير، سأل ببساطة ما إذا كنت أعتقد أنني قمت بعمل جيد في إبقاء صديقه سعيدًا. مع العلم بالفعل أن تقييم أدائي قد تمت مناقشته بالفعل بينهما، فقد أجبت ببساطة بإيماءة بالموافقة".

وتابعت: "على الرغم من أنني ضحكت مع جيفري بشأن تثبيت الأمير الغريب على قدمي ودعونا نقول فقط إنه كان مندهشًا تمامًا من هوس أندرو الغريب، حيث كان يتمتع بضحكة مكتومة جيدة في مواجهتي الغريبة".

وينفى أندرو (59 عامًا)، وهو ثاني أبناء الملكة إليزابيث، هذه الاتهامات ويؤكد أنه لا يذكر أنه التقى أبدًا بجوفري، التي كان اسمها في السابق فرجينيا روبرتس.