الأربعاء 14 أبريل 2021
توقيت مصر 13:41 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

علماء يحذرون:

بكتيريا أسوأ من «كورونا» تقضي على 350 مليون إنسان

119028727_388310962178087_2463599275679090099_n
بكتيريا أسوأ من «كورونا» تقضي على 350 مليون إنسان
 
حذر علماء كبار من جراثيم قاتلة أسوأ بكثير من كوفيد -19 قالوا إنها ستقضي على 10 ملايين شخص سنويًا، وتودي بحياة 350 مليون شخص بحلول عام 2050.

وستصبح الحلاقة والولادة والخدوش الصغيرة أو العمليات الروتينية مثل استبدال مفصل الورك مهددة للحياة مع عودة الأدوية "إلى العصور المظلمة" ولن يتمكن البشر من مقاومة أي عدوى، بحسب التحذير.

وهذا الأمر ناتج عن الإفراط في الاعتماد على المضادات الحيوية التي هي على وشك التوقف عن العمل لأنها أصبحت مقاومة، فيما وصفه العلماء بأنها "أكبر تهديد على صحة الإنسان، لا يستبعد معه أي شيء"، محذرين من أن استخدام المضادات الحيوية أثناء أزمة فيروس كورونا يسرّع المشكلة.

قال الدكتور بول دي بارو، مدير أبحاث الأمن البيولوجي في وكالة العلوم الوطنية الأسترالية: "إذا كنت تعتقد أن كوفيد كان سيئًا، فأنت لا تريد مقاومة مضادات الميكروبات".

وأضاف: "لا أعتقد أنني أبالغ في القول إنه أكبر تهديد لصحة الإنسان، باستثناء أي شيء. إن كوفيد ليس قريبًا من التأثير المحتمل لمقاومة مضادات الميكروبات".

ومضى محذرًا: "سنعود إلى عصور الصحة المظلمة. أشياء بسيطة مثل الخدوش يمكن أن تقتلك، والولادة يمكن أن تقتلك، وعلاج السرطان، والعمليات الجراحية الكبرى، ومرض السكري، في الخلفية في كل هذه، غالبًا ما يكون (نتيجة) استخدام المضادات الحيوية".

وتابع دي بارو: "سينتهي الأمر بضغط هائل على النظام الصحي – مثل الأشياء التي تراها مع كوفيد. فكر في وحدات العناية المركزة، والإقامة في المستشفى، والوصول إلى العلاج الطبي خارج نظام المستشفى، واستخدام المضادات الحيوية في التمريض، في علاج الالتهاب الرئوي، كل هذه تلعب دورًا"، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ستار" البريطانية.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية قد ينجم عنها 350 مليون حالة وفاة بحلول عام 2050. فيما يقدر أن هناك 700 ألف حالة وفاة على الأقل على مستوى العالم سنويًا، لكن الخبراء يعتقدون أن هذا أقل من الواقع. ومن المتوقع أن يصل الرقم إلى 10 ملايين حالة وفاة سنويًا دون تدخل. 

يعتمد البشر بشكل كبير بالفعل على المضادات الحيوية والأطباء العامين وطاقم المستشفى يخضعون لإرشادات صارمة لتجنب وصف الأدوية غير الضرورية.

قالت البروفيسور سالي كلير ديفيز، كبير المسؤولين الطبيين السابق في إنجلترا: "بدون المضادات الحيوية الفعالة، هل ستختار الجراحة الروتينية، مثل استبدال مفصل الورك، إذا كان خطر الوفاة بسبب العدوى مرتفعًا بشكل غير معقول أو هل ستتغلب على الورك المراوغ؟".

وأضافت: "هل ستختار علاج السرطان في عالم خالٍ من المضادات الحيوية أم سترفض العلاج وتركز بدلاً من ذلك على تحديد بعض الأشياء من" قائمة الجرافات"؟.

وتابعت: "إذا فشلت المضادات الحيوية، يمكننا أن نرى وقتًا نفكر فيه جميعًا مرتين في القيام بشيء بسيط مثل البستنة أو الحلاقة في حال جرحنا أنفسنا، والتهاب الجرح. الطب الحديث ببساطة لن يكون قادرًا على الاستمرار".

وتسبب فيروس كورونا في وفاة ما يقرب من 900 ألف شخص حول العالم، وفقًا لأحدث أرقام منظمة الصحة العالمية، لكن من المرجح أن يكون الرقم الحقيقي أعلى من ذلك بكثير.