الثلاثاء 27 أكتوبر 2020
توقيت مصر 14:03 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

المعارضة الإسرائيلية ترفض قرار الحكومة فرض الإغلاق الشامل

كورونا في إسرائيل
كورونا في إسرائيل
 
رفضت المعارضة الإسرائيلية قرار الحكومة، الخميس، بفرض إغلاق شامل على البلاد لمحاربة تفشي فيروس كورونا.

وقال زعيم المعارضة في إسرائيل يائير لبيد في بيان صدر عن مكتبه، ونشرته صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية على موقعها الإلكتروني، إن "إسرائيل تدخل في إغلاق لم يكن يجب أن تدخله".

واعتبر لبيد أن "السبب في هذا الإغلاق الفشل السياسي، والإدارة القذرة والهستيرية للحكومة ورئيس الوزراء (بنيامين نتنياهو)".

وتشهد إسرائيل، منذ ما يزيد عن ثلاثة شهور، احتجاجات متصاعدة تطالب نتنياهو بالاستقالة، على خلفية اتهامه بالرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال في ثلاث قضايا، إضافة إلى فشل حكومته في التعاطي مع جائحة "كورونا".

وبدأت في 24 مايو/ أيار الماضي، محاكمة نتنياهو في المحكمة المركزية بمدينة القدس الشرقية المحتلة، ومن المتوقع أن تستمر لفترة قد تصل إلى ثلاث سنوات، وفق تقديرات وسائل إعلام عبرية.

في المقابل نفى نتنياهو في بيان صادر عن مكتبه عشية الإغلاق الشامل، اتهامات المعارضة الإسرائيلية.

وقال: "يقولون أريد فرض الإغلاق لمنع المظاهرات ضدي، إنه أمر سخيف".

وعزا نتنياهو قرار الإغلاق الشامل إلى "الارتفاع الجديد في معدلات الإصابة بفيروس كورونا في إسرائيل".

وأضاف: "نحن في وضع طوارئ، وفي ذروة حرب مستمرة مع كورونا".

وأردف نتنياهو: "الوباء سيلحق خسائر فادحة أخرى في الأرواح، أنا آسف، لكن هذه هي الحقيقة".
وأشار إلى أن "نحو 20 في المائة من المتعافين من كورونا أيضا سيعانون من آثار جانبية طوال حياتهم".

وكانت هيئة البث الإسرائيلية قالت، فجر الخميس، إن الحكومة صادقت على فرض إغلاق شامل؛ بسبب "تفاقم الحالة الوبائية" لفيروس كورونا.

وأضافت أن الإغلاق سيبدأ اعتبارا من الجمعة، ويستمر حتى الحادي عشر من الشهر المقبل.

وصادق الكنيست الإسرائيلي (البرلمان)، اليوم، بالقراءة الأولى، على تعديل قانون كورونا، يتم بموجبه منح الحكومة سلطة منع التظاهر، في ظل أنظمة الطوارئ التي أقرتها لمواجهة الجائحة، حسب قناة "كان" الرسمية.

ويحتاج القانون للمرور بثلاث قراءات حتى يصبح نافذًا.

وفي السياق ذاته، ذكرت قناة (12) الإسرائيلية الخاصة أنّ المؤسسات الاقتصادية في إسرائيل، تتوقع أن يزيد عدد الموظفين الذين سيسرحون إلى إجازات دون راتب عن 300 ألف، كما سيفصل قسم منهم بحلول يوم الأحد المقبل، بسبب الإغلاق الذي سيبدأ الجمعة.

وحسب القناة، نقلا عن مصلحة التشغيل في إسرائيل (حكومية) فإن "عدد العاملين الذين أخرجوا إلى إجازة دون راتب، أو فصلوا من العمل، منذ نهاية الأسبوع الماضي، تجاوز 120 ألفا".

وأعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، مساء الخميس، تسجيل 59 وفاة و6499 إصابة بفيروس كورونا.

وبذلك يرتفع إجمالي من أصيبوا بالوباء منذ فبرير/شباط الماضي إلى 209 ألفا و635، بينهم 1376 حالة وفاة.