الأربعاء 24 فبراير 2021
توقيت مصر 19:35 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

الأمريكيون يفتحون النار على قاتل «أسامة بن لادن»

الأمريكيون يفتحون النار على قاتل «أسامة بن لادن»
 

تفاخر جندي سابق بمشاة البحرية الأمريكية "المارينز" يدعي أنه قتل أسامة بن لادن، زعيم تنظيم "القاعدة" الراحل بعدم ارتداء قناع الوجه الذي يوصي الأطباء بارتدائه للوقاية من فيروس كورونا خلال رحلة طيران مزدحمة، واصفًا إياه بـ "الحمار الغبي". 

وغرد روبرت أونيل، العضو السابق في (سيل تيم 6)، البالغ من العمر 44 عامًا، صورة له وهو يبتسم في مقعده. بينما ظهر شخص آخر في الصورة وهو رجل مسن يرتدي قناعًا وقبعة مشاة البحرية الأمريكية.

ولم يخف أونيل نفوره تجاه أي شخص يرتدي الأقنعة. وكتب قائلاً: "الصين طلبت منك ارتداء قناع. انظر إلى الأسفل... أنت ترتدي قناعًا. لست كذلك"، وتابع: "لا تخطئ .. هذا الوباء أرسل إليك من الصين".

ومضى أونيل موبخًا الذين يلتزمون بالتعليمات الوقائية، قائلاً: "هل تتذكر الحمقى غير الأكفاء الذين يشترون كل ورق التواليت؟، إنهم من يطلبون منك ارتداء الأقنعة الآن".

واستدرك: "أعرف المزيد عن الحرب البيولوجية أكثر من معظمكم. لقد تم تدريبنا. أقنعة الحمار الغبية هذه لا تفعل شيئًا". وشدد على أن "ارتداء المنديل يضر أكثر مما ينفع"، حسبما نقلت عنه صحيفة "نيويورك بوست".

وأكد في النهاية: "أنا لست فظًا... أنا فقط أقول لك الحقائق". 

وأثارت تغريداته نقاشًا محتدمًا حول مزايا تغطية الوجه بين منتقد له ومدافع عن وجهة نظره.

وانتقد العديد من المتابعين تصرفه، باعتباره هجومًا مباشرًا على الركاب الآخرين على نفس الطائرة، حتى أن البعض أشار إلى أنه كان نفس الافتراء الذي استخدمه مع زعيم "القاعدة" الذي ادعى منذ فترة طويلة أنه قتله بالرصاص.

وعلق أحدهم ساخرًا: "هل ترغب في حماية أمريكا بمسدس ولكن ارتداء القناع صعب للغاية؟"، معتبرًا على صورته "ليست علامة على الرجولة".

ولطالما أصر أونيل على أنه كان قائد القوات الخاصة الذي أطلق ثلاث طلقات على زعيم "القاعدة" خلال غارة سرية للغاية في مايو 2011 على مخبئه في أبوت آباد بباكستان.

وتقول سيرته الذاتية على "تويتر": "لقد أطلقت النار على رجل مشهور. ثلاث مرات".

لكن مسؤولين في "البنتاجون" قالوا في وقت سابق، إنه ليس من الواضح من قتل بن لادن بالرصاص.

كما شارك أونيل، الذي انضم إلى البحرية عام 1995، في عملية إنقاذ قبطان سفينة تجارية عام 2009 احتجزها قراصنة صوماليون كرهائن، وهي مهمة كانت موضوع فيلم توم هانكس "كابتن فيليبس".

وساعد في إنقاذ أحد الناجين من فريق مكون من أربعة أفراد هوجم في عام 2005 أثناء تعقب زعيم "طالبان" في أفغانستان، والذي ظهر في فيلم 2013 "ناج وحيد" (Lone Survivor).