الأربعاء 04 أغسطس 2021
توقيت مصر 11:49 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

إسرائيل: تلقينا إنذارًا من العراق بحرب 73 وتجاهلناه

1015874173_0_54_2224_1258_1200x0_80_0_1_4777a32009b1880df59070c15bd32959
حرب 73
Native

رفعت وزارة الدفاع الإسرائيلية، السرية لأول مرة عن تفاصيل تجاهل تل أبيب إنذارا من السفارة العراقية فى موسكو وصفته بالمعلومات الذهبية والذي يؤكد استعداد مصر وسوريا لشن الحرب على إسرائيل لكن تم تجاهله.
ورفعت الدفاع الإسرائيلية السرية عن الإنذار العراقي الذي تسبب تأخيره بهزيمة إسرائيل الساحقة في حرب 1973 وذلك فى الذكر الـ47 لانتصارات أكتوبر المعروف.
وأكد الدفاع الإسرائيلية أن مخابرات تل ابيب العسكرية تلقت إنذارا قبل 24 ساعة من بدء الهجوم المفاجئ للقوات المصرية والسورية على الجيش الإسرائيلي في شبه جزيرة سيناء وهضبة الجولان يوم 6 أكتوبر 1973.
وتأخر رئيس المخابرات العسكرية الإسرائيلية آنذاك الجنرال "إيلي زعيرا"، بإحالة الإنذار المهم الذي كان من شأنه أن يؤثر بشكل جذري على تطورات الأحداث في حرب أكتوبر، إلى الحكومة مدة 10 ساعات.
واعتبر زعيرا آنذاك أن احتمال الحرب مع مصر وسوريا أقل من القليل، حسب التقييمات التي قدمها لهيئة الأركان في اجتماع يوم 5 أكتوبر 1973.
وبعد ساعات قليلة من الاجتماع وصل إلى الاستخبارات بيان الإنذار من مصادر استخباراتية أطلق عليه اسم "المعلومات الذهبية"، قالت فيه المصادر إنها رصدت مغادرة المستشارين العسكريين السوفيت للأراضي السورية مع عائلاتهم.

ونشرت وزراة الدفاع الإسرائيلية أيضا المراسلات السرية بين زعيرا و"لجنة أجراناط" الخاصة بالتحقيق في فشل الجيش والمخابرات في التحضير للحرب الوشيكة.

وبموازاة ذلك رصدت المخابرات الإسرائيلية مغادرة المستشارين السوفيت وعائلاتهم لمصر، حيث أبحرت جميع السفن السوفيتية من بورسعيد والإسكندرية.

وكانت مخابرات تل ابيب العسكرية الإسرائيلية في حالة ارتباك بسبب مغادرة السوفيت، لأنه كانت لديها شكوك في ما إذا كان ذلك دليلا على خلافات بين موسكو والبلدين أو على احتمال الهجوم العربي.

وقدمت المخابرات العسكرية الإسرائيلية الإنذار للحكومة فى صباح 6 أكتوبر يوم اندلاع الحرب وبعد 7 ساعات ونصف الساعة من ذلك بدأ الهجوم المصري في سيناء والهجوم السوري في الجولان، وبدأت الحرب التي استمرت 19 يوما، وقتل فيها 2500 عسكري إسرائيلي.