• الأحد 05 يوليه 2020
  • بتوقيت مصر01:08 م
Advertisements
بحث متقدم

بالفيديو.. فتاة أمريكية تصدم ضابطًا: هل ستقتلني؟!

آخر الأخبار

بالفيديو.. فتاة أمريكية تصدم ضابطًا: هل ستقتلني؟!
بالفيديو.. فتاة أمريكية تصدم ضابطًا: هل ستقتلني؟!

فتحي مجدي


كانت ليتل سيمون، البالغة من العمر خمسة أعوام، تسير مع والدها سيميون بارتي في وسط مدينة هيوستن بولاية تكساس الأمريكية في أثناء المشاركة في مسيرة مع عائلة المواطن الأمريكي الأسود، جورج فلويد، الذي قتل على يد شرطي أبيض في 25 مايو الماضي، ما فجّر موجة من الاحتجاجات في الولايات المتحدة وخارجها. 

شاهد من هنا.. 
وأثناء ذلك، انتابت الطفلة الصغيرة مخاوف مما قد يفعله الضباط خلال الاحتجاجات، الأمر الذي لفت انتباه أحد ضباط الشرطة، الذي شوهد وهو ينزل على ركبة واحدة ويلف يده حول كتفه من أجل تهدئة مخاوفها.

وفي عفوية، تسأل الطفلة سيموني الضابط: "هل أنت هنا لإطلاق النار علينا؟"، ليرد عليها الضابط: "نحن هنا لحمايتك، نحن لسنا هنا لإيذائك على الإطلاق. يمكنك الاحتجاج، يمكنك الاحتفال، يمكنك أن تفعلي ما تريدين، فقط لا تكسري أي شيء".

وقالت صحيفة "ديلي ستار"، إن مقطع الفيديو الذي وثق الحوار بين الطفلة والضابط تمت مشاهدة الفيديو أكثر من ثلاثة ملايين مرة، وأثار تفاعلاً وتعليقات واسعة حوله.

وقال والد سيميون لمجلة "نيوزويك"، إنها "ذكية بقدر ما ترى ما يحدث حتى عندما نحاول إخفاء الأشياء. لقد تأثرت لموقف عاطفي بسيط خلال الحشد أمس وبدأت في البكاء. كما رأت ضباط الشرطة وهم يلبسون أدواتهم تطرح السؤال بصدق". 

وأوضح أنه شرح لها وبما يتناسب مع حجم إدراكها ما حدث خلال الأيام القليلة الماضية.

وفجرت وفاة جورج فلويد الذي شوهد في مقطع فيديو وهو يتوسل إلى شرطي أبيض حتى يرفع ركبته عن عنقه قبل وفاته، احتجاجات واضطرابات في جميع أنحاء الولايات المتحدة ضد العنصرية خلال الأيام الماضية.

كانت هناك العديد من المسيرات سلمية حيث أبدى بعض الضباط الدعم والتضامن، على الرغم من اندلاع العنف.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • عصر

    03:43 م
  • فجر

    03:20

  • شروق

    05:01

  • ظهر

    12:05

  • عصر

    15:43

  • مغرب

    19:08

  • عشاء

    20:38

من الى