الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
توقيت مصر 08:57 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

تعليق شديد اللهجة من الأزهر على هجوم الكونغو الإرهابي

الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر
 
نددت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر في بيان لها اليوم بالهجوم الإرهابى الذي قام به عناصر من حركة القوات الديموقراطية المتحالفة التي ترتبط بتنظيم "داعش" الإرهابى، مما أسفر عن مقتل 20 مدنيا على الأقل. 


وقال بيان المنظمة إن ما تقوم به جماعات التطرف والإرهاب من اعتداء على الأنفس المعصومة من أكبر الكبائر عند الله تعالى، حيث حرم سبحانه في كتابه قتل النفس فقال: (وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا) [النساء: 93]. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "اجتنبوا السبع الموبقات، قالوا: وما هي يا رسول الله؟ قال: "الشرك بالله، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق.... " [رواه البخاري ومسلم]. 

وأضاف البيان: إن سفك الدماء المعصومة وترويع الآمنين من أعظم الكبائر التي توجب مقت الله تعالى، والإسلام قد عصم دماء البشر جميعا، وتوعد من اعتدى على الأرواح البريئة بأشد العقاب، قال تعالى: (ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق) [الأنعام: 151].


كما تقدم البيان بخالص العزاء لأهالي الضحايا، داعيا الله تعالى أن يجنب العالم كله ويلات الإرهاب والتطرف.