السبت 26 سبتمبر 2020
توقيت مصر 08:26 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

وثائق قضائية:

قوادة «إبستين» تتفاخر بعلاقتها الحميمة مع «جورج كلوني»

قوادة «إبستين» تتفاخر بعلاقتها الحميمة مع «جورج كلوني»

قالت فرجينيا جوفري، التي برزت في خضم الجدل المثار حول قضية العبودية والاستغلال الجنسي المتهم فيها الملياردير المنتحر في محبسه، جيفيري إيبستين، وذراعه اليمنى، جيزلين ماكسويل، إن الأخيرة تفاخرت بممارسة العلاقة الحميمة مع الممثل الشهير جورج كلوني، حتى إنها "ضحكت مثل تلميذة".

وجاءت المزاعم المثيرة في مخطوطة كتاب لجوفري، والتي تم  الكشف عنها مع وثائق أخرى للمحكمة من قبل قاضي نيويورك الأسبوع الماضي.

وقضت جوفري حوالي عامين في العمل لدى إيبستين كمدلكة متنقلة بعد أن اتصلت بها ماكسويل التي قدمتها إليه في صيف عام 2000.

وتقول جوفري إن أبستين كان يجبرها قبل موته على ممارسة الجنس مع أصدقاء له، من بينهم الأمير أندرو، عندما كانت قاصرًا لا يتجاوز عمرها 17 عامًا. 

تنتظر ماكسويل، صديقة إبستين، المحاكمة بتهمة إغواء القصر، والاتجار الجنسي بالأطفال، والحنث باليمين بسبب تورطها المزعوم في  جرائم إبستين، على الرغم نت أنها تنفي ارتكاب أي مخالفة.

وتذكر جوفري في الكتاب أنه خلال الوقت الذي أمضته مع الزوجين، كانت ماكسويل "تحب التباهي باجتماعها مع عشاق مختلفين".

وكتبت جوفري: "بمجرد أن عادت دائخة كطالبة مدرسة مع انفجار الأخبار، مع كل الحماسة والتراكم في صوتها كنت تعتقد أنها كانت الأميرة القادمة".

وأشارت إلى دخولها في علاقة مع جورج كوني في الحمام، من دون أن توضح متى حصل ذلك.

ولا يوجد ما يشير إلى تورط كلوني في ممارسة الجنس دون السن القانونية أو جرائم إبستين أو أي مخالفات أخرى من أي نوع، كما ذكرت صحيفة "ذا صن" البريطانية.

وتم تسليم المحكمة مذكرات جوفري المكونة من 139 صفحة بعنوان (The Billionaire Playboy's Club )، والتي تم تسليمها كجزء من قضية تشهير رفعتها ضد سيدة المجتمع البريطانية، جيزلين ماكسويل في عام 2015 بعد اتهامها بالكذب. 

وتمت تسوية القضية في عام 2017 قبل أن تصل إلى المحاكمة، ولكن في حين تم الإفراج عن أكثر من 2000 صفحة من الأدلة، ظل حوالي 900 ملف للمحكمة مخفيًا أو منقوصًا.

وطلبت جوفري الإفراج عن بعض الوثائق لاستخدامها في دعاوى مدنية منفصلة.

حارب ماكسويل الإفراج عن خمس وثائق على وجه الخصوص على أساس أنها تحتوي على معلومات "شخصية للغاية".

وماكسويل محتجزة في نيويورك بعد رفض الإفراج عنها بكفالة بعد اعتقالها في بداية الشهر الماضي. من المقرر أن تبدأ محاكمتها في يوليو 2021، وستواجه 35 عامًا في السجن في حالة إدانتها.