الأربعاء 27 يناير 2021
توقيت مصر 21:23 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

دراسة جديدة تكشف أن السبات الشتوي مارسه الإنسان قبل الحيوان

السبات الشتوي عند الدب
السبات الشتوي عند الدب
 
أثبتت الدراسات الحديثة أن السبات الشتوي مارسه البشر قبل مئات الآلاف السنين ، و أنه لم يقتصر فقط علي بعض الحيوانات مثل الدببة و الفئران و الخفافيش ، وذلك حتى يواجهوا مواسم الشتاء الباردة .
و رجح علماء أن البشر القدامى قد ناموا لهذه المدة الطويلة التي لم نكن نتصورها والتي تبلغ حوالي أسابيع وقد تصل إلي أشهر ، مرجحين أن يكون حدث هذا الأمر قبل مئات الآلاف من السنين أي  أن نوم الإنسان يكون فصل الشتاء بأكمله و هو أمر لم يحصل حتى في العصور القريبة منذ آلاف السنين ، حسب صحيفة " الجارديان " .
و الدراسة اعتمدت على رفات بشرية تم العثور عليها في مغارة "سيما دي لوس ويسوس" في منطقة أتا بويركا، جنوبي إسبانيا ، ووصفت هذه المغارة بالمقبرة الجماعية لأنها كانت تضم عددا كبيرا جدا من الرفات البشرية، عندما عثر الباحثون على آلاف الأسنان وقطع العظام التي يبدو أنها دفنت بشكل متعمد في المكان.
ويرجع تاريخ الرفات إلي أكثر من 400 سنة أي في فترة الإنسان البدائي  المعروف بـ" نياندرتال " وهو أحد أنواع جنس " هومو " الذي استوطن عدة مناطق من الأرض .
جدير بالذكر أن بعض الحيوانات تلجأ إلي السبات خلال فصل الشتاء فتبقي أجسامها في درجة حرارة منخفضة بينما تظل عملية التمثيل الغذائي لديها في أقل حدود من أجل الحفاظ علي الطاقة قدر المستطاع .