الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
توقيت مصر 05:16 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

في مدغشقر..

منشط الرئيس يفشل في وقف إصابات كورونا

منشط الرئيس يفشل في وقف إصابات كورونا
 
بينما تكافح المستشفيات في مدغشقر للتعامل مع زيادة حالات الإصابة بـ (كوفيد – 19)، كان الرئيس أندريه راجولينا يروج لمنتج عشبي يقول إنه يمكن أن يعالج المرض، على الرغم من تحذير منظمة الصحة العالمية من استخدام العلاجات التي لم تخضع لاختبار مسبق.

تضاعفت الحالات أربع مرات في الشهر الماضي في الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي، إذ سجلت أكثر من 13 ألف إصابة و162 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا، الذي انتشر في جميع مناطقها البالغ عددها 22 باستثناء منطقة واحدة.

وعلى الرغم من الارتفاع المفاجئ، يدعم الرئيس أندري راجولينا مزيج الأعشاب المسمى (Covid-Organics)، الذي تم إطلاقه في أبريل وسط ضجة كبيرة.

ويتولى إنتاجه معهد ملغاشي للأبحاث التطبيقية من نبات الشيح - مصدر أحد المكونات المستخدمة في علاج الملاريا - ونباتات ملغاشية أخرى.

تم تسويق المشروب كوسيلة وقائية وعلاجية، وخلال الأشهر الأربعة الماضية تم تقديمه لطلاب المدارس، حسبما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (BBC).

وفي وقت سابق هذا الشهر، كان الرئيس يوزع المنشط إلى جانب الضروريات مثل الأرز والزيت والسكر على المجتمعات الفقيرة في العاصمة أنتاناناريفو.

وقد واجه انتقادات لجذب الجماهير أثناء الإغلاق، لكنه ظل متفائلاً: "الوباء لن يدوم، إنه يمر فقط وسنهزمه". وأشار إلى أن عدد المصابين لم يكن مرتفعًا في ضواحي العاصمة حيث بدأ التوزيع المجاني للمشروب قبل بضعة أشهر.

تقول منظمة الصحة العالمية إنها ترحب بالابتكارات القائمة على العلاجات التقليدية لكنها تريد أدلة علمية قبل دعم استخدامها.

وحتى الآن لم يتم الإعلان عن أي نتائج للتجارب السريرية، على الرغم من أن ذلك لم يمنع هذا المنشط من أن يصبح مصدر فخر أفريقي بالنسبة للبعض. وتم إرسال شحنات مجانية إلى عشرات الدول الأفريقية.

سعت الحكومة لمواجهة الشكوك المتزايدة حيال ذلك في الداخل والخارج.

تقول رينا راكوتومانجا، مستشارة الرئيس: "لمجرد أن لدينا واقيات ذكرية، فهل يعني ذلك أننا لا ينبغي أن نكون حذرين بشأن الإيدز أو أن الإيدز قد انتهى؟ إنه نفس الشيء".

وأضافت: "غالبية الأشخاص الذين استخدموا المنتج ولا يعانون من مرض مزمن يتعافون تمامًا، نحن فخورون بالحصول على هذا العلاج ضد المرض. ومن ثقافتنا الملغاشي استخدام مغلي مثل هذا... طالما أنه يعمل، لسنا بحاجة إلى تجارب إكلينيكية".

ومع ذلك، يبدأ معظم المصابين بفيروس كورونا في التعافي سريعًا بعد بضعة أيام من الراحة، وهم بشكل رئيسي الذين يعانون من ظروف صحية أساسية هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بأعراض حادة.


لكن وزارة الصحة كانت أكثر حذرًا في نهجها، إذ نصحت المستشفيات بأن (Covid-Organics) لا يعطى إلا للمرضى الذين يعانون من أعراض خفيفة والذين لا يعانون من أمراض أخرى مثل مرض السكري.


يقول بروتوكول المشورة الخاص به، إن هناك حاجة أيضًا إلى موافقة الذين يعالجون به.


على الرغم من تفاؤل الرئيس، يتم الإبلاغ عن وفيات فيروس كورونا يوميًا.


في الشهر الماضي، ناشد وزير الصحة أحمد أحمد الحصول على مساعدة دولية للحصول على المعدات، حيث أعرب عن قلقه بشأن ملء المستشفيات بسرعة، الأمر الذي وبخته الرئاسة بسببه.


وأصدرت وزارة الدفاع بعد ذلك دعوة تطلب فيها أطباء وممرضات متطوعين لدعم العاملين في مركز علاجي أقيم في ملعب ماهاماسينا في أنتاناناريفو تم افتتاحه في بداية شهر أغسطس، وقد استقبل عشرات المرضى.