الخميس 29 أكتوبر 2020
توقيت مصر 15:56 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

صراع أمريكي – روسي على «كوكب الزهرة»

0_Close-Up-Of-Astronaut-Against-Black-Background
رائد فضاء
 

وصف ديمتري روجوزين، رئيس وكالة الفضاء الروسية، كوكب الزهرة بأنه "كوكب روسي"، مشيرًا إلى أن بلاده ستجري تحقيقات للعثور على كائنات فضائية على سطحه.

جاء ذلك بعد أن وجد علماء بريطانيون وأمريكيون علامات محتملة على الحياة على كوكب الزهرة.
 
وأضاف روجوزين: "كانت بلادنا الدولة الأولى والوحيدة التي هبطت بنجاح على كوكب الزهرة. المركبة الفضائية جمعت معلومات عن الكوكب إنه مثل الجحيم".

وأشار إلى أنه سيتم إرسال تحقيقات إلى كوكب الزهرة "دون إشراك دولي واسع النطاق" في معرض هيليروسيا 2020.

يأتي هذا فيما قالت وكالة "ناسا" إنها تدرس إرسال بعثتين إلى كوكب الزهرة، لكن يبدو أن روسيا تريد منافستها.

وهبطت مجسات فينيرا السوفيتية بين عامي 1970 و 1982 على سطح كوكب الزهرة، الكوكب الثاني من الشمس. بينما كان هبوط ناسا الوحيد في عام 1978 عندما اصطدم مسبار جوي بالسطح، وأرسل البيانات مجددًا لمدة ساعة.

ويدعي الكرملين أنه جمع كنزًا من الأدلة التي تشير إلى أن الأشياء الموجودة على سطح كوكب الزهرة قد تحركت أو يمكن أن تكون على قيد الحياة.

لكن لم يتم إثبات ذلك، وكشف علماء بريطانيون وأمريكيون هذا الأسبوع عن اكتشافهم غاز الفوسفين، وهو علامة على وجود الحياة، في الغلاف الجوي لكوكب الزهرة.

يثير الاكتشاف احتمال وجود كائنات حية على الكوكب الثاني بعيدًا عن الشمس.

وقال بيان صادر عن وكالة الفضاء المدعومة من الكرملين: "الفجوة الهائلة بين الاتحاد السوفيتي ومنافسيه في التحقيق بشأن كوكب الزهرة ساهمت في حقيقة أن الولايات المتحدة وصفت كوكب الزهرة بكوكب سوفيتي".

وقال روسكوزموس إنهم سيدرسون التربة والغلاف الجوي للكوكب بالإضافة إلى "العمليات التطورية للزهرة، التي قيل إنها عانت من كارثة مناخية مرتبطة بتأثير الاحتباس الحراري".

وقالت وسائل إعلام روسية إن "المشروع الوطني المستقل" المنفصل سيكون على رأس مهمة فينيرا-دي الروسية الأمريكية المشتركة المخطط لها بالفعل.

في غضون ذلك، أعلن برنامج مبادرات الاختراق المدعوم من الملياردير الروسي يوري ميلنر، أنه سيمول دراسة "حول إمكانية الحياة البدائية" في غيوم كوكب الزهرة. ومن المقرر أن تقودها سارة سيجر من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

يأتي ذلك بعد أن أعلنت الوكالة أن الولايات المتحدة رفضت شراء مقعد على المركبة الفضائية الروسية سويوز لإيصال رائد فضاء إلى محطة الفضاء الدولية في ربيع عام 2021.

قالت "ناسا" إنها أرادت إرسال خبراءها إلى الفضاء على متن المركبة الفضائية المأهولة الجديدة من "سبيس إكس" التابعة لإيلون ماسك وعلى السفن الروسية في "صيغة المقايضة".