الخميس 20 يناير 2022
توقيت مصر 04:06 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

كاتمة أسرارها تكشف:

حقيقة اغتيال «الأميرة ديانا» بسبب حملها من «دودي الفايد»

أرشيفية
أرشيفية
Native
Teads
حتى بعد أكثر من 20 عامًا على مصرع الأميرة ديانا في حادث سير مع عشيقها دودي الفايد، نجل رجل الأعمال محمد الفايد لم يتوقف الجدل والتكهنات حول أسباب الحادث، ومنها أنها كانت حاملاً منه قبل وفاتها. 

ويقول أصحاب نظرية المؤامرة، إن ديانا كانت تحمل طفلاً من عشيقها دودي الفايد سرًا، وكره كبار أفراد العائلة المالكة فكرة أن يصبح مسلم جزءًا من العائلة المالكة.

لكن المعالجة الروحانية سيمون سيمونز، التي عرفت الأميرة الراحلة لمدة خمس سنوات وتقول إنها لا تزال تحتفظ ببعض أسرار العائلة المالكة التي لم يسبق لها مثيل نفت أن تكون الأميرة ديانا قد حملت من عشيقها المصري الأصل. 

وقالت سيمون لصحيفة "ديلي ستار": "لم تكن ديانا تحب دودي أبدًا. كانت دائما تحب حسنات خان، جراح القلب الذي واعدته قبل دودي. لقد أرادت الانتقال إلى أمريكا أو جنوب إفريقيا مع حسنات، وكانت بالفعل قد تجاوزت دودي عندما ماتت، لقد كانت محاولة لإثارة غيرة حسنات. لقد كان مجرد فتى مستهتر، وليس مثل ديانا على الإطلاق".

وأضافت: "أعرف هذا لأنها كانت تشاركني جميع أسرارها الأكثر حميمية. حتى أنها أخبرتني أنها تكره ممارسة الجنس مع الرجال ذوي الظهر المشعر، مما جعلنا نضحك جيدًا".

وأشارت إلى أن رغبة ديانا في الهروب من المملكة المتحدة يرجع إلى شهرتها في بريطانيا، ما دفعتها إلى الرغبة في الانتقال إلى اولايات المتحدة، "تمامًا مثلما فعلت ميجان ماركل".

وأوضحت: "كانت ديانا تعتبر منزل الممثلة جولي أندروز في لوس أنجلوس مكانًا محتملًا للانتقال إليه، لكن ما أرادته حقًا هو أن يأتي حسنات معها".

وتابعت: "لقد طاردتها الكثير من الشائعات والقصص الكاذبة حول من كانت تنام معه وضغطت شهرتها للنيل منها".

وكان أحد عشاق ديانا كابتن الرجبي الإنجليزي السابق ويل كارلينج ، 54 عامًا، الذي قيل إنها كانت تنام معه في عام 1995 عندما كان متزوجًا.

لكن سيمون نفت ذلك، وقالت إن "السبب الوحيد الذي جعل ديانا مع ويل هو أنها أرادته أن يمنحها نظام تدريب شخصي من شأنه أن يتخلص من شفرات كتفها المدببة".

أضافت: "لقد كرهت جسدها النحيف بعد أن عانت من الشره المرضي واعتقدت أن ويل يمكن أن تدربها حتى تتمكن من استعادة بعض منحنياتها".

كما يرى بعض منظري المؤامرة، أن ديانا قد تعرضت للحادث بتدبير من تجار الأسلحة، بسبب الحرب التي شنتها على صناعة الألغام الأرضية قبل وفاتها.

وكشفت سيمون للمرة الأولى عن اثنتين من رسائل جهاز الرد العديدة التي تركتها ديانا على هاتفها في منزلها بلندن، وتخبرها فيها بصوت خافت أن لديها "الكثير" لتخبره بها.

وقالت المعالجة الروحية- التي تحدثت إلى الأميرة ديانا لمدة تصل إلى 14 ساعة على الهاتف عندما كانت على قيد الحياة - إن الأميرة الراحلة "كانت تستعد لتسمية وفضح حشد من تجار السلاح الدوليين الخطرين صباح يوم وفاتها المفاجئة".

وأضافت: "في صباح اليوم الذي ماتت فيه، كانت ديانا ستسمي وتخجل الكثير من أكبر تجار السلاح في العالم، لذا عليك أن تسألك عن سبب وفاتها".

في عام 2008، أخبرت سيمون المحققين حول وفاة ديانا، أنها صديقتها أعطتها نسخة من ملف حول صناعة الألغام الأرضية التي جمعتها خلال حملتها ضد الأسلحة.

قالت المعالجة الروحية، إنها أخفت هذا تحت مرتبتها، إلى جانب وثائق أخرى من الأميرة، لكنها أحرقته بعد وفاة ديانا لأنها كانت تخشى ما قد يحدث لها.

وأضافت: "اعتقدت أنه إذا استطاعوا طرد ديانا، فيمكنهم أن يصطدموا بأي شخص، وأنا أقدر حياتي".