الجمعة 30 أكتوبر 2020
توقيت مصر 07:14 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

بعد إصابة طفلة بكورونا ..

وضع قرية إسبانية بكاملها في الحجر الصحي

وضع قرية إسبانية بكاملها في الحجر الصحي
 
تم إخبار حوالي 200 من سكان قرية إسبانية بوضعهم داخل الحجر الصحي، بعد أن أثبت إصابة شخص واحد فقط بفيروس كورونا المستجد.

وغالبية السكان في "سوتيلو دي لاس بالوماس" من كبار السن، ما أثار مخاوف من أن أي تفش للفيروس قد يكون مدمرًا، وفق صحيفة "ديلي ميرور".

وطلب عمدة القرية من الجميع البقاء في المنزل لمدة عشرة أيام على الأقل بعد أن أثبتت إصابة فتاة تبلغ من العمر 12 عامًا بالفيروس.

ويقول فرناندو ريسينو كاريو، إن الغالبية العظمى من السكان معرضون للخطر بسبب أعمارهم، وهو قلق من انتشار الفيروس. 

وبدأت السلطات الصحية الآن في تتبع الأشخاص الذين ربما كانوا على اتصال بهذه العائلة في الأيام الأخيرة.

ولم تكن الفتاة بحاجة إلى علاج في المستشفى وأقاربها الخمسة ينتظرون النتائج، على الرغم من أنهم لم تظهر عليهم أي أعراض.

ومن غير المعروف كيف أصيبت الفتاة بالفيروس، ولكن يتم إجراء اختبارات على الأطفال الآخرين الذين كانت على اتصال بهم.

وفي المرسوم، طلب عمدة القرية من السكان "أن يحصروا أنفسهم طواعية لمدة عشرة أيام على الأقل، وأن يقصروا الأنشطة اليومية (الذهاب إلى المتجر أو الصيدلية) على شخص واحد في المنزل".

ويحذر من الخروج إلا إذا كان ذلك لسبب عاجل واتخاذ الاحتياطات الصحية القصوى، خاصة في المنازل التي لديها أطفال.

كما يُطلب من أي شخص يعاني من أعراض الفيروس أن يخبر السلطات الصحية. وتم حث السكان على تجنب التجمعات الاجتماعية، والتمسك بالمسافة الاجتماعية وارتداء الأقنعة.

وأصبحت شوارع سوتيلو دي لاس بالوماس، في مقاطعة طليطلة فارغة بالفعل حيث يستجيب السكان للنصيحة.

وفي آخر إحصاء، كانت القرية تضم 201 من السكان. في خمسينيات القرن العشرين، كان هناك ما يقرب من 700 من السكان، لكن معظمهم انتقلوا إلى منازل جديدة في مكان آخر في إسبانيا أو في خارج البلاد.