السبت 22 يناير 2022
توقيت مصر 16:44 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

عادة صحية خطرة.. لهذا يجب عليك أن تتوقف عن الاستحمام بالصابون

3 أضرار يسببها الاستحمام اليومي
Native
Teads


يبدو أن الاستحمام بالصابون كل يوم ليس جيدًا للجسم، إذ يمكن أن يؤثر على الميكروبات الطبيعية في الجسم.

وفقًا للطبيب البريطاني جيمس هامبلين، فإنه لا فائدة من استخدام الصابون والمنتجات الفاخرة الأخرى.

وأضاف في كتابه (Clean: The New Science of Skin)، الذي صدر هذا الأسبوع، أن عوامل التنظيف يمكن أن تؤثر على توازن الميكروبات الطبيعية.

وكتب: "بينما كنا نفكر منذ فترة طويلة في بشرتنا كحاجز لفصلنا عن العالم الخارجي، فإن المعرفة المتزايدة بالميكروبيوم تشير إلى أن الجلد هو واجهة ديناميكية مع بيئتنا".

وتابع: "ببساطة، يمكن أن يؤدي تشقق أجسامنا جراء الصابون إلى إرباك استجابات أجسامنا الطبيعية للأوساخ". 

وأوصى الطبيب في تصريحات إلى صحيفة "الجارديان" بعدم الإكثار من الاستحمام، متحدثًا عن تجربته، قائلاً: "أصبحت بشرتي ببطء أقل دهنية، وحصلت على عدد أقل من بقع الأكزيما".

وأضاف: "لم أشم رائحة أشجار الصنوبر أو اللافندر، لكنني لم أشم أيضًا رائحة رائحة البصل التي كنت أحصل عليها عندما كان الإبط، الذي كان يملؤه مزيل العرق، ذهب فجأة يومًا بدونه".

وفي حين أن الدكتور هامبلين لا يطلب من الناس تجنب الاستحمام تمامًا، إلا أنه يعتقد أنه يجب علينا أن نتساءل عن "الطقوس التي تعتبر ضرورة".

وتابع: "إذا لم تستح يومًا، فلن تبدو زيتيًا أو رائحتك مثل البصل. أنا لا أصدر بعض الرائحة المسيئة ولا أبدو زيتيًا حقًا. أنا أشم رائحة الإنسان".

الدكتور هامبلين ليس الخبير الصحي الوحيد الذي يحذر من الاستحمام بمنتجات الصابون كل يوم. إذ أظهرت الدراسات أن الغسيل اليومي يضر بالبشرة.

إذ قالت ورقة في 2013 إن حب الشباب يمكن ربطه بانقطاع الميكروبيوم. 

ويقول موقع "هارفارد هيلث" إن "الاستحمام اليومي لا يحسن الصحة، يمكن أن يسبب مشاكل جلدية أو مشاكل صحية أخرى، والأهم من ذلك أنها تهدر الكثير من الماء".

"كما أن الزيوت والعطور والمواد المضافة الأخرى في الشامبو والبلسم والصابون قد تسبب مشاكل خاصة بها، مثل الحساسية (ناهيك عن تكلفتها).

ويقول خبراء إن الاستحمام عدة مرات في الأسبوع كثير لمعظم الناس (إلا إذا كنت متسخًا أو متعرقًا أو لديك أسباب أخرى للاستحمام في كثير من الأحيان).

و"قد يكون الاستحمام القصير (الذي يستمر لمدة ثلاث أو أربع دقائق) مع التركيز على الإبطين والفخذ كافية"، وفق قولهم.