الجمعة 30 أكتوبر 2020
توقيت مصر 18:19 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

سجن موظفة بمدرسة بسبب علاقة مخلة مع طالب

courtney-roznowski
كورتني روزنوفسكي
 

حُكم على موظفة سابقة في مدرسة بولاية ويسكونسن الأمريكية بالسجن ستة أشهر، بتهمة الاعتداء الجنسي على طالبة تبلغ من العمر 16 عامًا، فيما وصفها القاضي بأنها "كابوس كل والد".

وقالت قناة (WLUK-TV) التليفزيونية المحلية، إن كورتني روزنوفسكي (32 عامًا) لم تعترض على تهمة واحدة تتعلق بتعريض الأعضاء الحميمة لطفل، بموجب صفقة إقرار قضت بإسقاط أخطر تهمة عنها بالاعتداء الجنسي.

قال القاضي دونالد زويدمولدر خلال النطق بالحكم للمتهمة: "أنت، بصراحة، كابوس كل والد، لأن ما يفترضه أحد الوالدين هو أن طفلهما في بيئة آمنة مع أشخاص يثق فيهم".

وتابع القاضي: "مهما كانت العقوبة التي سأفرضها عليك، أفترض أن الإذلال والإحراج الذي سببته لوالدتك وأبيك هو عقاب ستحمله أكثر مما أفرضه عليك".

وتم إسقاط التهم الأكثر خطورة، وهي الاعتداء الجنسي على طالب، لأن روزنوفسكي لم تكن تعمل في منطقة مدرسة "جرين باي" عندما نامت مع الطالب، الذي التقت به أثناء عملها كموظف دعم في مدرسة ساوث ويست الثانوية. 

واعترفت ببدء علاقة مع الطالب في يوليو 2019، بعد أن عملت كمرشد له، وفقًا للشرطة.

أكد الطالب أنه انخرط في علاقة لمرتين مع روزنوفسكي، بعد أن أخبرته أنه "مميز ويستحق أشياء خاصة". وقال للمحققين: "حسنًا، إنه حلم كل طفل أن يعمل مدرسًا". 

أشارت روزنوفسكي إلى أنها كانت تواجه "مشاكل شخصية كبيرة" في حياتها وكانت تشرب كثيرًا في ذلك الوقت. واعترفت في بيان للقاضي: "أعرف أن ما فعلته كان خطأ" وقالت إنها غيرت حياتها وتوقفت عن شرب الخمر.

قالت روزنوفسكي: "على الرغم من أنني لم أبدأ العلاقة، كان يجب أن أنهيها بمجرد أن أدركت أن الرسائل التي أُرسلت إلي كانت من طالب في المدرسة".

ووضع القاضي، روزنوفسكي تحت المراقبة لمدة ثلاث سنوات، وأمرها بكتابة خطاب اعتذار للموظفين في المدرسة. كما حرمها من العمل في أي مكان مع القصر.