الأربعاء 12 مايو 2021
توقيت مصر 15:55 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

هل سيأتي أيفون 13 مع معالج M1؟ إليك أهم المواصفات والتفاصيل الأخرى

ريفيو
ريفيو
Native

تقوم أبل سنويًا بترقية المعالجات التي تعمل على تشغيل جميع أجهزة أيفون الجديدة كل عام حيث يتم استخدام معالجًا من السلسلة A بصورة مستمرة.
بالنظر إلى أن هواتف ايفون الأحدث والمتوفرة حاليًا بالأسواق، يتميز بمعالجA14، فقد يتوقع الجميع أن آبلستقوم باستخدام معالجA15 في هاتف iPhone 13 القادم، والذي سيتم إصداره في نهاية العام الحالي. ومع ذلك، قامت شركة Appleبتغيير سياسة استخدام المعالجات مؤخرًا وقد يتساءل البعض عما إذا كانت Appleمن الممكن أن تستخدم معالجM1  الخاص بها في سلسلة هواتف أيفون القادمة أم لا.

أعلنت شركة أبل عن استخدام أجهزة كمبيوتر Mac الخاصة بها لمعالجاتApple Silicon في مؤتمر المطورين العالمي (WWDC) في العام الماضي.
بحلول نهاية العام،حصل جهازي اللاب توب  MacBook وMac mini على معالج جديد بالفعل، حيث تميزا بشريحة Apple M1 بدلاً من الاعتماد على معالجIntel.
صدمت Apple السوق بالأداء المذهل لهذا المعالج الجديد،حيث تجاوزت الأجهزة الجديدة بشكل كبير الجيل السابق من أجهزة كمبيوتر Mac التي تستخدم مُعالجاتIntel.

عندما يتم الإعلان عن هاتف أيفون التالي، فمن شبه المؤكد أنه سيحتوي على معالج أقوى من A14 الذي كان موجودًا في iPhone 12 العام الماضي.
احتوى iPad Air 4 على نفس مجموعة الشرائح المزعومة، بينما حققت آخر طرازاتiPad Proللعام الماضي قفزة كبيرة في الأداء حيث تخلت عن معالجA12Z وبدلًا منه أتت مع معالجM1 الذي يعمل على تشغيل أجهزة كمبيوتر Mac.

ويقول موقع ريفيو بلس أن هذا التغيير مُفاجئًا بعض الشيء لأن معظم المستخدمين كانوا يتوقعون رؤية معالج A14X أو A14Z بدلًا من معالجM1، وهو النمط الذي تتبعه أبل دائمًا مع طرازات iPad Pro التي تأتي دائمًا بمواصفات واداء أفضل من اجهزة التابلت التي تعمل بنظام اندرويد.

دائمًا ما يكون جهاز أيفون الجديد أول من يحصل على أحدث معالج من عائلةA-series، بينما سيأتيiPad Pro بإصدار أسرع من نفس المعالج مع عدد أكبر من النوى، وهو ما يُشار إليه باسم"X" أو "Z"بجانب اسم المعالج الأساسي.
قد يشير التغيير الأخير إلى أن كل جهاز جديد قادم من آبل يمكن أن يحتوي على معالجM1 أو نسخة أخرى مطورة من ذلك المعالج.

على الرغم من ترقية أجهزة كمبيوتر Mac الجديدة وطرازات iPad Pro الأخيرة كذلك إلى معالجM1 ، يبدو من غير المحتمل أن تستخدم أبل ذلك المعالج فائق السرعة في iPhone 13.
يُعد السبب الرئيسي في ذلك هو أن حدود التصميم الحراري لجهاز أيفون القادم ستحد من قوة أداءM1 بطريقة غير مقصودة. الجدير بالذكر أن كُلًا من MacBook AirوiPad Pro الذين تم إطلاقهم مؤخرًا معM1 لا يأتون مع مراوح داخلية للتبريد، مما يدل على أن تلك الشريحة تعمل بشكل رائع للغاية نظرًا لكفاءتها المذهلة في توفير الطاقة.

ومع ذلك، أشارت أبل في تقرير سابق أن معالجM1 مُصمم ليتكيف مع هذه التصميمات الرقيقة الخالية من المراوح. قامت Apple أيضًا باستخدامM1 في أجهزة Mac miniوMacBook  Proو iMac ، ولكن مع مراوح التبريد، السبب الوحيد لذلك هو أن أبل تريد أن تعرف ما إذا كان المعالج يمكنه الاستفادة من خاصية التبريد الإضافي.
ستكون أجهزة كمبيوتر Mac المزودة بمراوح تبريد قادرة على الحفاظ على أداء أعلى لفترة أطول مُقارنة بتلك الأجهزة التي تفتقر إلى المراوح.
على الرغم من أن الأجهزة الحالية الخالية من المراوح لا تزال سريعة جدًا من حيث الاداء،حيث تتفوق بفارق كبير مُقارنة بالجيل السابق الذي كان يستخدم معالجات منIntel.

هناك ثلاث طرق لتخلص الهاتف من الحرارة الداخلية، وكلها تتعلق بالحجم والتصميم. هناك فرق كبير بين iPad ProوiPhone، الذي يفتقر إلى مساحة كافية للتخلص من الحرارة الداخلية ، كما أن يحتوي على مساحة داخلية صغيرة للغاية نظرًا لأن المكونات الداخلية تشغل جميع مساحة الهيكل.
ويشير موقع ريفيو بلس أن كل هذه العوامل تُساهم في تقليل قدرة أيفون على التخلص من الإشعاع الداخلي وبالتالي استمرار كتم تلك الحرارة الداخلية.

هذا يعني أن شريحة M1، التي تم تصميمها لأجهزة كمبيوتر Mac المزودة بمراوح وتمكنت من تحقيق نتائج أداء جيدة في كُلًا من MacBook Airو iPad Pro،لن يتم تحسينها لتتناسب مع الحجم الأصغر بكثير والقدرة الحرارية الصغيرة نسبيًا لجهاز iPhone.
سيكون من المنطقي بالنسبة لشركة Appleالعودة إلى المعالجات القديمة والبدء في تطويرA15 لـ iPhone 13ولكن يجب على المستخدمين ألا يقلقوا نظرً الأن المعالج القادم سيأتي مع تطوير كبير للاستمرار في تقديم أداء يتجاوز A14 المذهل بالفعل وقد يقترب من سرعة معالجM1.