الإثنين 15 يوليه 2024
توقيت مصر 23:50 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

وقعت في الزنا ثم تزوجت من وقعت في الرذيلة معه.. هل يبقى الوزر أم يزول بالزواج؟

2021_6_12_13_49_0_214
ارشيفية

 

 

ورد إلى دار الإفتاء، سؤال يقول "عندما تزني امرأة وتتزوَّج مَن زَنَى بها هل يبقى الوزر كما هو أم يزول بمجرد الزواج؟

 

وأجابت دار الإفتاء على السؤال، بأن الزنا كبيرةٌ من الكبائر يزول وزرُه بالتوبة منه، وليس من شرط هذه التوبة أن يتزوَّج الزاني ممن اقترف هذه الجريمة معها، بل التوبة تكون بالإقلاع عن الزنا والندم على فعله والعزم على عدم العودة إليه، ومن تاب تاب الله عليه؛ سواء تزوج منها بعد ذلك أو لم يتزوج.

 

وأشارت إلى أن التوبة ليست مرتبطة بالزواج، وإن كانت المروءة تستدعي ستر من أخطأ معها، فإذا تابا كلاهما وكانا ملائمين للزواج يحسن زواجهما من بعض.

 

قال الشيخ عبدالله العجمي، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن الإنسان إذا تورط وارتكب جريمة الزنا، ينبغي عليه أولا أن يستر نفسه ولا يجاهر بما فعل محدثًا غيره بما فعل، مشيرًا إلى أن الأمر الثاني: عليه أن يندم ندمًا شديدًا ويتوب إلى ربه ويصر على عدم العودة إلى هذا الفعل مرة أخرى.

 

وأضاف العجمي في فيديو البث المباشر لدار الإفتاء على صفحتها الرسمية على فيس بوك، ردًا على سؤال: كيف تكون التوبة من الزنا؟ الأمر الثالث: وهو أن يستزيد من الأعمال الصالحة كما قال الله تعالى: « وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ إنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَٰلِكَ ذِكْرَىٰ لِلذَّاكِرِينَ (114)».

وأشار إلى أن دليل قبول التوبة؛ هو التوفيق للعمل الصالح بعدها.