السبت 23 يناير 2021
توقيت مصر 22:15 م
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

السجن عام لمدعي الإصابة بـ «كورونا» بعد بصقه على الشرطة

السجن
 
قضت محكمة بريطانية بحبس شخص بصق على رجال الشرطة، مدعيًا أنه مصاب بفيروس كورونا المستجد لمدة عام.

وبعد إلقاء القبض عليه في "نوتنجهام"، شمال غرب لندن، هاجم "بول ليفرز" (48 عامًا)، رجال الشرطة، وبصق عليهم، قائلاً إن لديه أعراض المرض القاتل.

لكن محكمة "نوتينجهام" أكدت أنه كان يكذب، وقضت بحبسه لمدة عام بعد الاعتراف بتهمتين بالاعتداء على عاملة طوارئ. 

وقال قاضي المقاطعة "ليو بايل": "من المصلحة العامة التعامل مع الأمر عاجلاً وليس آجلاً. هذا سلوك مروع، وجرائم متعمدة ومتوسطة". 

وأشار إلى أن "عمال الطوارئ لديهم مهمة صعبة في هذا الوقت، ولن تتوانى المحكمة لحماية الضباط".

وقالت شرطة "نوتنجهامشاير" إن "الضباط الذين بصقوا بصحة جيدة"، واصفين سلوك "ليفرز" بـ "الحقير، والخالي من التفكير والمخزي".

وقال مساعد رئيس الشرطة "ستيف كوبر"، من شرطة "نوتنجهامشاير": "هذه الجملة ترسل رسالة قوية وواضحة للغاية، مفادها أن هذا السلوك لن يتم التسامح معه بأي شكل أو شكل، ولا سيما في المناخ الحالي".


وأضاف: "في هذه الأوقات المثيرة للقلق بالنسبة لنا جميعًا، فإن وجود شخص يبصق في ضباط الخط الأمامي ويهددهم بالفيروس التاجي أمر خسيس ومروع"، وفقًا لما نقلته صحيفة "ذا صن" البريطانية.

وأشار إلى أن "ضباطنا يضعون واجباتهم أمام الجمهور قبل رفاهيتهم في الوقت الحالي. أنهم يعرضون أنفسهم للخطر كل يوم من أجل حماية مجتمعاتنا، لا يجب عليهم أن يتحملوا ذلك ولن يضطروا إلى تحمل ذلك".

وتابع: "أود أن أشكر القاضي الذي أيرسل رسالة بصوت عال وواضح، ليس فقط هنا في نوتنجهامشاير، ولكن في جميع أنحاء البلاد."

وقالت دائرة حماية الأسرة، إنها ستلاحق الأشخاص الذين يسعلون في وجه موظفي خدمات الطوارئ، أثناء أزمة فيروس كورونا.

وأشارت إلى أن من يقوم بذلك ضد عمال الطوارئ يعاقب بالسجن لمدة تصل إلى عام.

يأتي الأمر في الوقت الذي اضطر فيه رجال الشرطة في جميع أنحاء بريطانيا إلى تفكيك سلسلة من الحفلات والتجمعات، حيث يواصل البريطانيون انتهاك قواعد المباعدة الاجتماعية.

ويواجه أي شخص يخرق القمع الجديد غرامات تصل إلى 1000 جنيه إسترليني، ويصل الأمر إلى الاعتقال بعد منح الشرطة سلطة استخدام الطوارئ. وتتمتع الشرطة أيضًا بسلطة إصدار غرامات فورية تصل إلى 30 جنيهًا إسترلينيًا.