• الإثنين 25 سبتمبر 2017
  • بتوقيت مصر03:15 م
بحث متقدم

تزوجت لصة..فهل يسهل عليها خيانتى؟!

افتح قلبك

تزوجت لصة..فهل يسهل عليها خيانتى؟!
تزوجت لصة..فهل يسهل عليها خيانتى؟!


مشكلتي مع زوجتي والتي تكاد توصلني إلى أبغض الحلال هي كذبها ، فالكذب سيدتي في دمها تكذب في كل صغيرة وكبيرة بسبب وبدون سبب والمشكلة التي إنكشفت لي بعد الزواج أن كل أسرتها أبوها وأمها وأخوتها كلهم يكذبون فالكذب في دمائهم.. لقد حاولت خلال سنوات زواجي التي تعدت الـ10 أن أصلح منها كثيراً وبكافة الوسائل بالرفق حيناً وبالتعنيف والترهيب حيناً، ولكن لا جدوي لقد أصبحت لا أصدق أي كلمة تقولها بل بدأ يتسرب إلىّ الشك أن من تفعل ذلك فمن السهل عليها أن تخونني ولاتحفظ نفسها في عرضها خاصةً أنها فعلاً لا تراعي الله في مالي وتأخذ منه بدون علمي, ووصل الأمر في أحد المرات التي إكتشفتها ببيعها قطعة من الذهب التي سبق وأن اشتريتها لها ,..سيدتي المشكلة باتت أكبر حيث بدأت ألحظ على أبنائي إنتقال عدوى الكذب لهم،..سيدتي والله لولا خوفي أن تتشرد حياة أبنائي إذا ما طلقت أمهم، لطلقتها واسترحت ولكن خوفي الأكبر إن استمر الزواج أن يصبح أبنائي نسخة من أمهم .. عذراً على الإطالة ولكن والله أصبحت لا أنام الليل والشك يملأ قلبي فدليني بالله عليكِ ماذا أفعل ؟؟ وأرجو أن تردي علي هذا الإيميل بالسرعة التي تستطيعينها في ظل أشغالك أعانك الله عليها وعلينا...وجزاكِ الله خيراً
(الرد)
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته, جزانا وإياكم أخى الفاضل.. 
حقيقةً أرى أنك بالفعل فى محنة كبيرة وحياة غير مستقرة، وخاصةً ألمك الشديد وخوفك على نشأة أبنائك..
ولكنك يا أخى وللأسف تأخرت كثيراَ حين أفقت على تلك الحقيقة المرة التى تعيشها الآن، فكان عليك أن تتحرى الدقة فى سؤالك عن شريكة حياتك وأم أبنائك، ولكن قدر الله وماشاء فعل..و دعنى أسألك لتراجع نفسك بهدوء وبمنتهى الصراحة، حتى نضع أيدينا على أسباب مشكلتك ومحاولة علاجها..أليس من المحتمل يا أخى أن تكون أنت سبب تفاقم حالة زوجتك وما ألت إليه من أفعال حالياً؟ 
فهى كما ذكرت أنها وأهلها اعتادوا الكذب وأن هذه خصلة من خصالهم السيئة، ولكن ربما يكون سلوكك أنت معها أيضاً هو الذي نمّى لديها تلك العادة اللعينة التى تصل بصاحبها لأخطاء عديدة ليس لها نهاية.. فعليك يا أخى وبكل أمانة أن تواجه طباعك بكل جراءة، فربما كنت بخيل أو حريص معها نوعا،ً ما بالإضافة إلى أنه من الوارد أن تكون لك ردود فعل عصبية وعنيفة عند حل أى مشكلة تواجهك فى حياتك معها أيضاً، مما ولَدّ لديها خوفاً منك إضطرها للكذب عليك، كما أنها من الممكن أن تكون فى حاجة لمتطلبات خاصة ولم تجد وسيلة غير بيع قطعة الذهب وبداخلها قناعة أنها ملكاً لها ومن حقها، وفى نفس الوقت خشيت من رد فعلك ,وبالتالى صور لها عقلها أن الكذب هنا سينجيها من عقابك لها؟
وهنا أنا لا أبرر لزوجتك أفعالها، ولكننى أضع لك افتراضات، و إفتراضاتى هذه تأتى لكونى لا أعرفك ولا أعرفها وبالتالى لن أتحيز لأحدكما.. ولكننى أطرحها عليك لأن هذه هى الأسباب الرئيسية للكذب عند معظم النساء.. وبالطبع و من خلال عملى في معالجة العلاقات الإنسانية والأسرية والزوجية،  أجد أنها الأسباب الأولى لمثل حالة زوجتك.. 
ولكن على أية حال وأياً كانت الأسباب، فأري أن نزع تلك العادة الموروثة من طباع زوجتك لهو بالأمر الصعب، والذى يحتاج إلي صبرعليه، مع محاولاتك الدؤوبة لتغييرها وتعديل سلوكها، وإذا كان أغلب ما تخشاه هو اكتساب أبنائك عادة الكذب، فعليك أن تتحمل وتصبر على هذا الابتلاء وإستماتتك على محوه من حياتكم ,فالهدف هنا كبير ويستحق الصبر والتضحية.. 
ولهذا فعليك أولاً بأن تعطى لزوجتك الأمان والثقة بعد تغيير سلوكك الشخصى أنت معها أولاً..ثم تبدأ وتشعرها بأنك الصديق الأقرب لها، مع الإتيان لها بأمثلة كثيرة سلبية وأخرى إيجابية تعلمها من خلالها نتيجة الكذب المؤسفة وعواقبه وجمال وروعة المصارحة ومواجهة الأمور أولاً بأول بين الزوجين بدلاً من تفاقمها..
عليك أيضاً وهو الأهم، بتنمية وإعلاء الجانب الدينى لديها ولدى كل أفراد أسرتك وأنت معهم، وأن تذكرها دائماً بالله وبما أمرنا به من إجتناب الكذب وكيف أن الكذب يهوى بصاحبه إلى نارالأخرة, وما أعده الله لعباده الصادقين، وأنه يكفينا فخراً أن حبيبنا ونبينا محمد ـ صل الله عليه وسلم ـ كان "الصادق الأمين" 
إحتوى زوجتك أخى الفاضل حتى تقتنع بكل ما تحسها عليه ولضمان طاعتها لك  فى كل ما تأمرها به عن إقتناع وحب،  وأرجو ألا تدع مكاناً للشيطان لإيهامك بأن زوجتك يمكن أن تخونك لاقدر الله، فليس معنى أن بها خصالاً سيئة مثل خصلة الكذب,فهى بالضرورة تكون خائنة، أو كما يصور لك شيطانك والعياذ بالله..فإنك لن تجد الإنسان الكامل فالكمال يا أخى لله تعالى وحده.. وشكك هذا الذى لايجعلك تنام الليل,لهو أكبر دليل على خلل ما فى معاملاتك مع زوجتك، ولإصلاح الأمر من جذوره، ليتك أخى الفاضل أن تبدأ بالتغيير من نفسك حتى تستقيم الأسرة كلها، فدفة حياتكم بيديك أنت، وأنت أولاً من تستطيع القيادة نحو المرسى الآمن,والنجاة بأولادك وزوجتك بعيداً عن أمواج الحياة العاتية التى يمكن أن تعصف بكم، 
صدقنى، فإن مرارة أبغض الحلال يا سيدى لطعمها أمر بكثير مما تفعله زوجتك.
............................................................................................  


للتواصل.. وإرسال مشكلتك إلى الدكتورة/ أميمة السيد
  [email protected]
مع رجاء خاص للسادة أصحاب المشاكل بالاختصار وعدم التطويل..  وفضلا..أى رسالة يشترط فيها الرد فقط عبر البريد الإلكتروني فلن ينظر إليها..فالباب هنا لا ينشر اسم صاحب المشكلة، ونشرها يسمح بمشاركات القراء بأرائهم القيمة، بالإضافة إلي أن الجميع يستفيد منها كتجربة فيشارك صاحبها في ثواب التناصح.      
...........................................................................

تنويه للقراء:  لقد خصصت مساحة مميزة لقرائى الكرام من صفحتى يوم الأحد من كل أسبوع، من جريدة المصريون الورقية، لكل من يريد أن يشارك ويفتح قلبه بنصيحة أو كلمة مفيدة، ليشارك معى بكلمات هادفة، فليتفضل بإرسالها لى عبر الإيميل المخصص للباب، مرفقة باسمه وصورته الشخصية، لنشرها بصفحة "إفتح قلبك" تحت عنوان فقرة "قلب صديق"...أرحب بمشاركتكم وتواصلكم معي. ...................................................................    
تذكرة للقراء:  السادة القراء أصحاب المشكلات التى عرضت بالموقع الإلكترونى.. على من يود متابعة مشكلته بجريدة المصريون الورقية فسوف تنشر مشكلاتكم بها تباعاً يوم الأحد من كل أسبوع..كما تسعدنا متابعة جميع القراء الأفاضل.  

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عودة أحمد شفيق إلى مصر لخوض انتخابات الرئاسة؟

  • عصر

    03:18 م
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:50

  • ظهر

    11:51

  • عصر

    15:18

  • مغرب

    17:53

  • عشاء

    19:23

من الى