• الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر10:42 ص
بحث متقدم

بالصور.. أزمة عقار «العجمي» تصل المحكمة الاقتصادية

ديوان المظالم

بالصور.. أزمة عقار «العجمي» تصل المحكمة الاقتصادية
بالصور.. أزمة عقار «العجمي» تصل المحكمة الاقتصادية

تصاعدت حدة الأزمة، بين أصحاب عقار حي العجمي، الذي تم إزالته مؤخرً، حيث وجه أصحابه اتهامات لمسئولي الحي بغض الطرف عن بناء العقارات في المنطقة، وبالتحديد في مناطق بعينها، وتلقي "إكراميات"؛ للصمت حيال البناء المخالف، ثم الشروع في مخطط هدم منزل بطابقين، وغض الطرف عن أبراج تزيد على 20 طابقًا مع أن المخالفة واحدة.

"دفعنا الإكراميات والهدايا المطلوبة لكل مسئولي الحي، ورغم ذلك نفذوا قرار الإزالة".. بتلك العبارة بادرنا الدكتور عماد، طبيب الأسنان، والذي أشار إلى أنه وقع ضحية لعناد وتصفية الحسابات بين رئيس الحي، ومحمد أبو سمرة، القيادي الجهادي المعروف.

وتابع: "ورغم اختلافي مع محمد أبو سمرة؛ لفكره الجهادي، إلا أنني اليوم لابد أن أدع الخلافات الفكرية، والانتماءات السياسية جانبًا؛ لتظهر الحقائق، وتأكدت فعلًا من أنه لا علاقة له بهذا العقار سوى شقة يمتلكها ابنه، وقام بشرائها لنجله المتزوج حديثًا، ولكن لوجود خلافات بينه ورئيس الحي؛ بعد رفضه حصول "أبو سمرة" على مستحقاته خلال فترة الحبس الاحتياطي؛ رغم موافقة محافظة الإسكندرية الكتابية مرتين.

 وأضاف: "رئيس الحي ضرب بالتعليمات عرض الحائط، وأبلغ أبوسمرة بالرفض"، قائلًا: "لن أصرف لك مستحقاتك واحصل عليها من الأمن الوطني، ولن أنفذ قرار المحافظ"، وعلى أثر ذلك تقدم أبو سمرة بعدة بلاغات ضد رئيس الحي المتعنت، والرافض لتنفيذ القانون والقرارات؛ بدعوى أن حتى المحافظ لا يستطيع محاسبته؛ لأنه مسنود من الأمن الوطني والرقابة الإدارية.

وأوضح أن الحسابات الشخصية لعبت دورًا مهمًا في هدم عقار من طابقين، والتغاضي عن أبراج شامخة مجاورة، متسائلًا: "لماذا تم تجاهل القانون؟ وهل كانت هدايا أصحاب الأبراج أكثر سخاءً، وحالت دون هدم العقار في حين استخدم أصحاب المنازل الصغيرة؛ ككبش فداء ليظهر للعيان أن رئيس الحي ينفذ القانون، وينفذ قرارات الإزالة، ويقوم بالتصوير هو ومن معه، وتظهر الصور أنه القادر على تنفيذ القانون؟".

من جانبه، علّق محمود الشيخ على خط الأزمة، قائلًا: "المسألة ليست كذلك، فرئيس الحي يضحي بالصغار، ويصفي الحسابات، ويترك الأباطرة الذين يعطونه ما يراه مناسبًا"، متابعًا "والحمد لله أتت تلك الواقعة، وتم التسجيل معهم باعترافاتهم بما دفعوا من رشاوى لرئيس الحي، وسكرتير عام الحي، ومهندسة المنطقة، بل ودعم أصحاب الأبراج أقوالهم بالفيديوهات، أثناء الاتفاق على الرشاوى، وأثناء دفعها؛ لتكون سندًا جديدًا في القضية التي تنظرها المحكمة الاقتصادية".

وأضاف أن موعد الجلسة الأولى للأزمة الثلاثاء المقبل، حيث ستحضر الشهادات الموثقة، والتي تفضح تجاوزات  رئيس حي "العجمي"، مؤكدًا أن الجلسة ستشكل محاكمة سياسية وقانونية لرئيس الحي، وستكون مؤشرًا على قرب إقالته قبل الانتهاء من القضية؛ لأسباب مهمة أتمنى أن أكون سببا فيها.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:52 ص
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:50

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:18

  • مغرب

    17:53

  • عشاء

    19:23

من الى