• الأربعاء 21 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر06:23 م
بحث متقدم

نقص في حضانات المستشفيات الحكومية بالإسماعيلية

ديوان المظالم

نقص في حضانات المستشفيات الحكومية بالإسماعيلية
نقص في حضانات المستشفيات الحكومية بالإسماعيلية

صراخ وبكاء مشهد نراه يومياً من الآباء والأمهات على أعتاب المستشفيات، أملاً منهم فى إيجاد مكان فارغ بإحدى حضانات الرضع بالمستشفيات الحكومية "المجانية"، التى تنقسم إلى نوعين فمنها الحضانات التى تحتاج إلى أجهزة تنفس صناعى وأخرى كمرض الصفراء.. ولكن ! تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن.

محافظة الإسماعيلية، من المحافظات التى تعانى من نقص شديد فى عدد الحضانات بالمستشفيات الحكومية "المجانية"، والتى تعمل على استقبال مولود جديد لا يعلم عن الدنيا شيئًا وقد يفقد حياته فى ثوان معدودة لعدم وجود حضانة تستقبله لاستكمال نموه، فالمستشفى العام به ما يقرب من 30 حضانة فقط، حيث لا يستطيع "الأب" المكلوم أن ينقذ حياة رضيعة إلا فى وجود "واسطة" من فلان أو علان، الأمر الذى يؤدى إلى وفاة بعض الحالات، خاصة بعد إبلاغهم من إدارة المستشفى بعدم توفر أماكن.

فى حالة عدم وجود" الواسطة" يلجأ "الأب" إلى المستشفيات الخاصة  والتى تعتبر للأغنياء فقط، حيث تتراوح قيمة الحضانة ما بين 1500 - 2000 جنيه فى الليلة الواحدة، ومن الطبيعى أن المولود أقل فترة زمنية له حوالى أسبوع أو عشرة أيام داخل الحضانة قد تمتد فى كثير من الأحيان الى شهر، فيقف الأب مكتوف الأيدى أمام إنقاذ حياة طفله وهو لا يملك سوى " قوت يومه".

تقول "أم حمزة"، طفلى لم يتعد عمره سوى الشهر والنصف تمت ولادته فى الشهر السابع، حيث لم يكتمل نموه بعد، ونصحنا الطبيب بسرعة إلحاقه على الفور داخل إحدى الحضانات، ومن هنا بدأت المأساة الكبرى، حيث ظل والده يبحث عن حضانة فارغة لمدة يومين كاملين دون جدوى فى المستشفيات الحكومية، وبعد عناء استطعنا توفير مكان له داخل مستشفى  خاص وده طبعًا بعمل مساعدة أحد الأشخاص لنا .

ويروى بهاء مراد، تفاصيل وفاة ابنته عقب ولادتها بــ 9 ساعات، والتى ولدت توأم لذكر ولكنها كانت تحتاج الى حضانة خاصة بجهاز تنفسى لما كانت تعانيه من سوء فى التنفس وخطورة حالتها، قائلًاً عندما اتجهت إلى المستشفى العام والجامعى لم أجد بهما أماكن فارغة، فما كان بى غير أننى اتجه للبحث فى المستشفيات الخاصة وبعد إبجادى مكاناً وتم دفع مبلغ التأمين وعودتى لأخذ ابنتى علمت بخبر وفاتها بالطريق ـ محملأ وزارة الصحة سبب الوفاة .

قال الدكتور أحمد عبد الفتاح طبيب أطفال، إن نقص الحضانات من الأشياء الخطيرة التى تواجه مستشفيات الجامعة والتأمين الصحى والعام، وكذلك نقص الكفاءات التمريضية المدربة والمخصصة لهذا الغرض، مشيرًا إلى إن المتضرر الوحيد منها هو الأب "الغلبان" الذى لا يستطيع توفير ثمن الحضانات الموجودة فى المستشفيات الخاصة.

وطالب صلاح الصايغ عضو مجلس الشعب السابق، بتشكيل لجنة عاجلة داخل البرلمان، وتحرك أعضائه نحو بحث سيل حل نقص الحضانات  التى أصبحت كارثة  بكل المقاييس، حفاظًا على أرواح الأطفال الرضع، الذين لا ذنب لهم أن يتعرضوا لهذه المخاطر التى تصل الى الوفاة فى بعض الأحيان، بسبب نقص أماكن استقبالهم واستكمال نموهم الطبيعى .

ومن جانبها أشارت الدكتورة إلهام مدنى مدير المستشفى الجامعى، إلى وجود 25 حضانة  فقط داخل جدران المستشفى، مشيرة  إلى أن هذا العدد لا يكفى حاجة المواليد المحتاجين للحضانات بالمحافظة، معتبرة ذلك  مشكلة عامة بسبب أرتفاع تكاليفها.

وأكدت "مدنى"، أن إدارة الجامعة تتطلع الى بناء قسم جديد للحضانات ملحق بمبنى الأطفال الذى يتم العمل على الانتهاء من تجيهزه وافتتاحه خلال شهرين.

وفى نهاية المطاف هل هذا يرضى جميع المسئولين وأولى الأمر فى الإسماعيلية ؟ صحيح أنها مشكلة قديمة وقائمة ولكن لا تجد لها اى صدى من كل الجهات التنفيذية والشعبية بالإسماعيلية.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • عشاء

    06:29 م
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:32

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى