• الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر04:11 م
بحث متقدم

قاعات الأفراح المخالفة تهدد الأرض الزراعية بالمنوفية

ديوان المظالم

قاعات الأفراح المخالفة تهدد الأرض الزراعية بالمنوفية
قاعات الأفراح المخالفة تهدد الأرض الزراعية بالمنوفية

وها هو نوع جديد من أنواع التعدى على الرقعة الزراعية وأملاك الدولة بمحافظة المنوفية، انتشر بشكل كبير إنشاء صالة الأفراح داخل أنحاء المحافظة وذلك داخل الأرضى الزراعية وأملاك الدولة التابعة لوزارة الرى والتى تكون على مجرى

النيل مباشرة، ويحدث ذلك على مرأى ومسمع من المسئولين دون أن يحرك ساكنًا لاتخاذ أى إجراء من شأنه أن يمنع ذلك الزحف الذى ينذر بخطر شديد على الرقعة الزراعية داخل المحافظة.

حيث انتشرت فيها سبوبة قاعات الأفراح، بعد أن جاء قانون البناء على الأراضى الزراعية ليحرم مالكيها من البناء عليها ليتحايلوا على القانون بإنشاء قاعة للأفراح بعيدة عن البناء للمنشآت الكبيرة على امتداد فرع دمياط للنيل ابتداء من القناطر الخيرية وصولاً إلى مدينة شبين الكوم بمحافظة المنوفية مرورًا بسنتريس والباجور ومركز أشمون وتلا ويبدأ سيناريو البناء على الأرض والذى يبدأ بعمل سور على الأرض، ولافتة كبيرة على أن تلك الأرض ستصبح قاعة للأفراح وبعدها بعدد من الشهور يقوم صاحب أو مالك أو واضع يده على الأرض باستكمال المبنى وإقامة قاعة الأفراح بعد أن يقوم بتظبيط الوسايط وبعد أن يتأكد أنه أصبح بعيدًا عن يد الدولة ولا تتم محاسبته وتبدأ قاعة الأفراح فى استقبال طلبات الحجز لإقامة الليالى الملاح.

بعض الملاك، يتقدمون لاستخراج التصاريح الخاصة لإقامة مثل هذه القاعات ما بين الرى والزراعة والبيئة والصحة وغيرها، من الجهات وبعد الانتهاء يتوجه إلى مجلس المدينة التابع له لاستخراج الترخيص اللازم.

انتشرت القاعات بشكل كبير ووصل عددها إلى عشرات القاعات متواجدة على الفرع مباشرة وقام أصحابها بالبناء بينما أكدت مصادر مسئولة بمحافظة المنوفية، أن من لديه تراخيص كاملة من تلك الأعداد لم يتخط الـ3 قاعات، لافتًا إلى أن الباقى صدر ضده قرار بالإزالة لمخالفته للقوانين إلا أن هذه القرارات حبيسة الأدراج ولم تخرج إلى النور دون معرفة الأسباب.

وتأخر تنفيذ قرار الإزالة أمر تناوله البعض من الناس بالأمر الجيد لأن تلك القاعات تساعد على رسم الفرحة والبهجة على وجوه الجميع، والبعض الآخر طالب بأن يكون هناك حالة من الترخيص الكامل للحفاظ على أرواح المواطنين المتواجدين بتلك القاعات وإلا سيكون هناك استهتار بحياة المواطنين. وتسالوا من خالف هذه المخالفات ومن له المصلحة فى عدم تنفيذ قرارات الإزالة ووقف

 التعدى الصارخ على النيل من خلال ضم مساحات متنوعة من النيل بعد ردمه إلى تلك القاعات حتى يتمكنوا من توسعة تلك القاعات، الأمر الذى طالب فيه المواطنون بالتحقيق والحفاظ على حقهم فى النيل وألا يتم تضييق المجرى المائى له حتى لا تقل كمية المياه التى تصل إلى الفلاحين لرى أراضيهم.

فيما أكد مصدر بزراعة المنوفية، أن حالة التعدى على الأرضى الزراعية وأملاك الدولة بإنشاء قاعات الأفراح أصبحت مستفحلة وكبيرة جدًا، مؤكدًا أن حجم ما تتم إزالته من هذه القاعات لا يتناسب مع ما يتم إنشاؤه بالمخالفة للقانون حيث قال إنه يتم إزالة قاعة أو اثنين فى العام الواحد ويقابلها إنشاء أكثر من 8 قاعات مخالفة، حيث أكد أن الفلاحين قاموا باستغلال أراضيهم الزراعية فى إنشاء قاعات الأفراح لما تدره عليهم من أموال كبيرة تصل إلى خمسة آلاف جنيه فى اليلة الواحدة.

فهل ينتبه مسئولى المنوفية لهذه الظاهرة الخطيرة أم سيتم الصمت والسكوت عليها حتى تقضى على الرقعة الزراعية ومجرى النيل؟.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • مغرب

    04:59 م
  • فجر

    05:04

  • شروق

    06:31

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى