• الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر04:48 ص
بحث متقدم

وفاة المناضل الحقوقي أحمد سيف الإسلام بعد صراع مع المرض

دفتر أحوال الوطن

وفاة المناضل الحقوقي أحمد سيف الإسلام بعد صراع مع المرض
وفاة المناضل الحقوقي أحمد سيف الإسلام بعد صراع مع المرض

توفى المحامي والناشط الحقوقي البارز، أحمد سيف الإسلام، والد الناشط السياسي علاء عبدالفتاح، اليوم، بعد صراع مع المرض داخل غرفة العناية المركزة بالقصر العيني.

ولد سيف الإسلام في البحيرة، تخرج في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية عام 1977، قبل أن يتزوج من الدكتورة ليلى سويف التي كان لها دور فعال في حركة استقلال الجامعات "9 مارس"، وأنجب ثلاثة أبناء، هم علاء ومنى وسناء.

اشتهر سيف الإسلام بأنه محامي المقهورين والمعذبين، وكان من القلائل الذين نذروا جهدهم ووقتهم بين ساحات المحاكم مرتديًا روب العدالة مترافعًا عن أصحاب الرأي والمظلومين، تعرفه كل أروقة المحاكم وتفتقده سلالمها، وتذكره قضبان أقفاصها التي طالما وقف وحده مدافعًا عن جدعان تراصوا خلفها محاولًا وحده دفع بطش الأنظمة الاستبدادية عنهم، يحفظ القضاة وجهه جيدًا وسيحكى عنه كل من تعرض يومًا للتعذيب قصصًا عن جهوده ليحفظ له حقه،

تقول عنه ابنته منى "طول عمره قلبه جارر جسمه"، فلطالما شال همّ الوطن وأحزانه وألقى على عاتقه مسئولية كل مظلوم ومقهور واليوم قلبه العجوز لم يعد يتحمل أوجاع الوطن وقهرته على فقدان ابنيه بعد أن حكم على علاء بالسجن لمدة 15عامًا بقضية تظاهرة مجلس الشورى، واعتقلت الصغيرة سناء حينما طالبت فى مسيرة الاتحادية بالإفراج عن شقيقها وكل المعتقلين، فتكالبت عليه الأحزان حتى أدخلته المستشفى ليجرى عملية جراحية لقلبه الموجوع، ليتوقف قلبه لعدة دقائق.

وتاريخ سيف الإسلام معروف لكل من عمل بمجال حقوق الإنسان والحياة السياسية، فقد شارك فى الحركة الطلابية فى السبعينيات وتخرج من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية عام 1977.

دخل سيف الإسلام السجن عدة مرات، الأولى كانت عام 1972على خلفية مشاركته في مظاهرات الطلبة للمطالبة بتحرير سيناء، ثم سجن مرة أخرى عام 1973 بعد مشاركته في الاحتجاجات ضد الرئيس الراحل أنور السادات لتأخر قراره بالإعلان عن الحرب ضد إسرائيل.

أما المرة الثالثة فكانت عام 1983 في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك والتي تعرض فيها لتعذيب شديد، حينما قضى 5 سنوات فى سجن القلعة، الذى وصفه بأنه أبشع من سجن طره فى التعذيب، وذلك بتهمة الانتماء إلى تنظيم يساري، ليتعرض خلالها للضرب والتعذيب بالكهرباء والعصي وكسرت قدمه وذراعه، وتقدم وقتها ببلاغ للتحقيق فى تلك الواقعة ولكن لم يحقق أحد فيه، وحرم من أن يكون بجوار زوجته الدكتورة ليلى سويف الحقوقية، أثناء ولادتها لابنته الثانية منى، إلا أنه وبصبر قرر أن يستغل تلك الفترة الطويلة ليحصل على ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة.

وتعتبر حادثة تعذيب سيف الإسلام علامة فارقة فى حياته، فقد كانت سببًا فى أن يكرس حياته بعد ذلك للدفاع عن حقوق الإنسان والمظلومين والمحاربة من أجل رفع الظلم عن الجميع، لا يهمه إلى أى تيار تنتمي ولا يهمه أى الجرائم ارتكبت أو لم ترتكب، ولا يعنيه كيف تراه أو أن كنت ستقف بجانبه إذا تبدلت الأوضاع فهو دائما سيكون بجوارك إذا تعرضت للظلم أو عذبك أحد رجال الأمن وراء قضبان باردة هكذا كان دائمًا وأبدًا محامى المظلومين.

فقد كان أحد المحامين المدافعين عن الـ13 متهمًا بتفجيرات طابا عام 2004 المنتمين لكتائب عبدالله عزام، والصادر ضدهم أحكام بإعدام 3 منهم والسجن المؤبد لآخرين، كما كان عضوًا فى فريق المحامين المدافع عن 49 شخصًا تمت محاكمتهم عام 2008 أمام محكمة أمن الدولة العليا طوارئ فى طنطا، وذلك بتهمة الاشتراك فى الاحتجاجات الشعبية بـ 6 إبريل 2008، معلنًا تضامنه مع التحرك العمالى الذى نظمه عمال النسيج فى مدينة المحلة وشهد الكثير من أعمال العنف.

لم يحمل أحمد سيف الإسلام همّ الوطن وحده بل حملت معه أسرته الصغيرة ودفعت ثمنًا غاليًا لمحاولتها تحويل الوطن المنكوب إلى وطن يحترم حقوق الإنسان ويقدر شعبه فابنه علاء عبد الفتاح طاردته كل الأنظمة كأبيه، حيث اعتقل عام 2007 أثناء مشاركته فى وقفة احتجاجية سلمية من أجل استقلال القضاء المصرى، ثم تقرر النيابة العسكرية فى عام 2011 بعد اندلاع ثورة 25 يناير خلال فترة حكم المجلس العسكرى حبسه على ذمة التحقيق لمدة 15 يومًا، على خلفية اتهامه بالتحريض والاشتراك فى التعدى على أفراد القوات المسلحة وإتلاف معدات تخص القوات المسلحة والتظاهر والتجمهر وتكدير الأمن والسلم العام فى أحداث ماسبيرو، وبعد أن رفض الاعتراف بشرعية المحاكمة العسكرية له كمدنى، ورفض الإجابة على أسئلة النيابة العسكرية له تم تحويله إلى نيابة أمن الدولة العليا، ليولد ابنه الأول "خالد" أثناء استمرار سجنه على ذمة التحقيق.

وتتكرر مأساة والده سيف ويولد خالد دون والده كما ولدت عمته منى فى غياب والدها، وذلك بعد أن رفضت نيابة أمن الدولة التماسه بالإفراج عنه لحضور ولادة ابنه، وحكم على علاء بالسجن لمدة 15 عامًا بسبب مشاركته فى تظاهرة مجلس الشورى الرافضة لمادة المحاكمات العسكرية للمدنيين بالدستور، ليعتذر الأب المكلوم لابنه فى أحد المؤتمرات قائلًا "أنا آسف إنى ورثتك الزنازين اللى أنا دخلتها، لم أنجح فى توريثك مجتمعًا، يحافظ على كرامة الإنسان، وأتمنى أن تورث خالد حفيدى مجتمعًا أفضل مما ورثتك إياه".

وكعادته تحمل سيف الإسلام وجع فراق ابنه وأغرق قلبه فى مشاكل وهموم غيره من المظلومين والمقهورين على يد النظام الجديد، تجده يتضامن مع أبناء غيره من الشباب المظلومين فى السجون والمضربين عن الطعام والمعتقلين دون تهم باسم الحبس الاحتياطى لا يكل ولا يمل ولا يبخل على أحد من جهده مهما كان انتماؤه السياسى واختلافه مع أفكاره وذلك من خلال مركز هشام مبارك للقانون الذى ساهم فى تأسيسه والذى يعتبر من أوائل المراكز القانونية الحقوقية فى مصر.

ويستمر النظام فى توجيه ضرباته إلى الأب العجوز فيتم اعتقال ابنته الصغرى سناء خلال مشاركتها فى مسيرة الاتحادية المطالبة بالإفراج عن المعتقلين وإسقاط قانون التظاهر، ولكن قلبه لم يعد يتحمل الوجع والألم، لم يعد قادرًا على رؤية حلم الثورة ينهار أمامه ويحرم من أبنائه وتضيع أيامهم أمامه فيسقط مريضًا بقلبه الذى طالما وهب الحب لكل من حوله.

وكعادة الأنظمة الاستبدادية لم يفوت النظام فرصة كتلك ليستغل مرضه فى الدعاية لنفسه، حيث استجاب بشكل مريب لطلب أسرة سيف لخروج علاء وسناء لزيارة والدهما بالمستشفى، لتكتشف بعد ذلك أسرته السبب الخفى وراء ذلك وهو تصوير الزيارة خلسة بكاميرا مخفية دون إذن منهم بالرغم من تأكيدهم رفض ذلك، وتنشر وسائل الإعلام الموالية للنظام مقاطع الفيديو التى صورت لمحامى المظلومين وأب المكلومين وهو راقد غائب عن الوعى بين يد الله للتدليل على رقة قلب النظام وكرمه على ابنيه بالسماح لهما بزيارة والدهما، فتؤكد منى أنها لن تسامح كل من شارك فى تلك الفعلة وستقاضى من تسبب بها وكل وسائل الإعلام التى شاركت فيها.

أما علاء فبعد أن رأى والده راقدًا مريضًا لم يعد يتحمل، فأعلن الدخول فى إضراب عن الطعام لحين الإفراج عنه، رافضًا الاستسلام لمصير رسّه له نظامًا ظالمًا.

أما الأب المريض فقد ارتفعت أيدى المظلومين والمقهورين وأبنائه وتلامذته وأصدقائه فى العمل العام والسياسى إلى الله، داعين له أن يتم شفاؤه، راجين الله أن يبقى على القلب الذى طالما خفف عن الغلابة أوجاعهم وحمل عنهم أحزانهم، لكنه قلبه الضعيف لم يستحمل كل هذه الأوجاع ورحل اليوم بعد صراع مع المرض.

 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    04:59 ص
  • فجر

    04:59

  • شروق

    06:25

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:03

  • عشاء

    18:33

من الى