• الإثنين 10 أغسطس 2020
  • بتوقيت مصر01:24 م
Advertisements
بحث متقدم

من آلام الظهر إلى ضغط الدم.. كيف يؤثر نومك على صحتك؟

صحة وتغذية

من آلام الظهر إلى ضغط الدم.. كيف يؤثر نومك على صحتك؟
من آلام الظهر إلى ضغط الدم.. كيف يؤثر نومك على صحتك؟

فتحى مجدى



لكل شخص وضع مفضل عند النوم، لكن الطريقة التي تستلقي بها في الليل يمكن أن يكون لها تأثير على صحتك، خاصة وأننا نقضي بالفعل حوالي ثلث حياتنا نائمين.

خلال هذا الوقت الطويل، لا نقوم بأي حراك، إلا في مواقف قليلة فقط، وهو ما يترك تأثيرًا على ما نشعر به خلال النهار، يتراوح ما بين الشعور بالألم، إلى التأثير على ضغط الدم.

وسلطت صحيفة "ذا صن"، الصوء على أوضاع النوم الرئيسية الثلاثة والتأثيرات التي يمكن أن تحدثها على صحتك:

النوم على الظهر
إذا كنت من بين ما يقدر بـ 10 في المائة من الأشخاص الذين ينامون على الظهر، فأنت أقل عرضة للمعاناة من آلام الرقبة والظهر. النوم على الظهر مفيد لمحاذاة العمود الفقري لأنه يظل محايدًا وغير ملتو.

يمكن أن يقلل أيضًا من صداع التوتر، ويساعد على الهضم ويخفف من تراكم المخاط في الجيوب الأنفية. ويقال أن من ينامون في الظهر تقل احتمالية إصابتهم بالتجاعيد، لأن وجوههم لا تكون على وسادة، وفقًا لخبراء النوم.

لكن النوم على الظهر لا يوصى به للنساء الحوامل لأنه يمكن أن يسبب المزيد من الضغط والانزعاج. 

ويجب على الأشخاص الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم، تجنب غفوة الوجه. ويمكن أن يتسبب في تضييق المسالك الهوائية ويزيد من احتمالية إعاقة تنفسك لللسان والأنسجة الرخوة.

عوارض جانبية
من المفهوم أن النوم على جانب واحد أكثر شيوعًا بين كبار السن، والذين لديهم مؤشر كتلة جسم أكبر.

يمكنه أن يؤدي إلى تنظيف المسالك الهوائية وتقليل الشخير، لذا يُنصح به لمن يعانون من توقف التنفس أثناء النوم، أو الذين يبقون مستيقظين في الليل.

يقول الخبراء، إنه يمكن أن يقلل أيضًا من آلام المفاصل وأسفل الظهر، بالإضافة إلى الألم المزمن المرتبط بحالات طويلة الأمد؛ مثل الألم العضلي الليفي.

ويقال إن النوم على الجانب يعزز تدفق الدم والدورة الدموية إلى القلب، مما قد يكون مفيدًا لأولئك الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم واضطرابات الدورة الدموية.

كما يقال إن النوم على الجانب يفيد أيضًا صحة الأمعاء بشكل أفضل، لأن هذا الوضع يساعد الجهاز الهضمي على العمل بشكل أفضل، والذي يمكن أن يخفف من مشاكل الجهاز الهضمي، مثل حرقة المعدة والإمساك والانتفاخ.

ووجدت دراسة أجرتها جامعة ستوني بروك في عام 2015، أن النوم على الجانب قد يساعد في تقليل خطر التدهور المعرفي من خلال المساعدة على إزالة فضلات الدماغ.

لكن أحد عيوب النوم على الجانب، هو أنه يمكن أن يؤدي إلى ألم في كتف واحد، وأعلى باتجاه رقبتك، مما يؤدي إلى عدم التوافق والألم في صباح اليوم التالي.

كما أنه يجعل الإنسان أكثر عرضة للإصابة بالتجاعيد بسبب الضغط على جانب الوجه في الوسادة. ويمكن أن يؤدي النوم على الجانب أيضًا إلى تعطيل الدورة الدموية في الذراع، مما قد يؤدي إلى الشعور بالوخز والإبر غير المريح.

وغالبًا ما يؤدي هذا إلى استيقاظ الأشخاص أثناء الليل وقد يؤدي إلى نوم أقل راحة.

النوم على البطن 
النوم على البطن ليس من أكثر الخيارات الطبيعية التي يقع فيها الناس، ولكن يمكن أن يكون وضعًا مفيدًا لصحتك.

قد يكون الأمر مفاجئًا، لكن النوم على البطن يساعد على التنفس بشكل أسهل، لذلك قد يستفيد الذين يعانون من انقطاع النفس خلال النوم من الانزلاق على جبهاتهم. 

ولكن لا ينصح الخبراء بالنوم على البطن بشكل عام. يمكن أن يضيف ضغطًا على مفاصلك، ويسبب بشكل خاص عدم الراحة للظهر والرقبة، لأنها تتعرض لضغط إضافي.

لأنه عندما تمدد على بطنك، من المستحيل عمليًا الحفاظ على العمود الفقري والرقبة مترابطين.

ويقول خبير النوم الدكتور مايكل ج. برو ، المعروف أيضًا باسم "طبيب النوم" : "يتم تدوير رقبتك بزاوية 90 درجة من بقية جسمك، حيث ترفعها وسادتك. هذه وصفة لآلام الرقبة والتوتر".

وأضاف: "النوم على البطن يتسبب في انحناء واضح في العمود الفقري - إنه يشبه إلى حد ما النوم في منعطف خلفي طوال الليل - مما يضغط على أسفل الظهر ويمكن أن يسبب الألم والتصلب". 

كما يزيد النوم على البطن من التجاعيد وعلامات الشيخوخة.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تنجح الوساطة الأمريكية في حل أزمة سد النهضة؟

  • عصر

    03:44 م
  • فجر

    03:51

  • شروق

    05:23

  • ظهر

    12:05

  • عصر

    15:44

  • مغرب

    18:47

  • عشاء

    20:17

من الى